كتب الاستاذ كوال دينق دينق مقالا يتندم فيه عن انفصال الجنوب عن الشمال ،بعنوان :-
"ﺍﻟﻮﺣﺪﺓ ﻣﻊ ﺍﻟﺸﻤﺎﻝ ﺃﻓﻀﻞ ﻣﻦ ﻟﺼﻮﺹ ﺑﺤﺮ ﺍﻟﻐﺰﺍﻝ
▬▬▬▬▬▬▬▬▬▬▬▬▬▬▬▬▬▬▬
ﻛﺘﺐ ﺍﻟﺼﺤﻔﻲ ﺍﻟﺠﻨﻮﺑﻲ : ﻛﻮﺍﻝ ﻛﻮﺍﻝ ﻣﻴﻮﻧﻖ
- ﺑﻌﺪ ﺃﻥ ﻧﻬﺒﻮﺍ ﺃﻣﻮﺍﻝ ﺍﻟﺒﺘﺮﻭﻝ ﻭ ﺣﻮﻟﺖ ﺍﻟﻲ ﻓﻠﻞ ﺿﺨﻤﺔ ﻓﻲ ﻛﻠﻔﻮﺭﻧﻴﺎ ﻭﺳﺪﻧﻲ ﻭﻣﺪﺭﻳﺪ ﻭﻟﻨﺪﻥ .
ﺑﻌﺪ ﺃﻥ ﺣﻄﻤﻮﺍ ﺣﻠﻢ ﺍﻟﺠﻨﻮﺏ ﻓﻲ ﺇﻗﺎﻣﺔ ﺩﻭﻟﺔ ﻗﻮﻳﺔ ﻭﺛﺎﺑﺘﺔ ﻭﻗﺎﺋﻤﺔ ﻋﻠﻲ ﺍﻟﻌﺪﺍﻟﺔ ﻭﺇﻧﻬﺎﺀ ﺍﻟﺘﻬﻤﻴﺶ ﻭﺇﺭﺳﺎﺀ ﺣﻜﻢ ﺍﻟﻘﺎﻧﻮﻥ ﺍﻟﻌﺎﻡ .
ﺑﻌﺪ ﺃﻥ ﺍﺳﺘﻌﺪﻭﻧﺎ ﻋﻠﻲ ﺟﻴﺮﺍﻧﻨﺎ ﺍﻟﻤﺴﻴﺮﻳﺔ ﻭﺧﻠﻘﻮﺍ ﺑﻴﻨﻨﺎ ﻭﺑﻴﻨﻬﻢ ﻋﺪﺍﻭﺍﺕ ﻭﺣﺰﺍﺯﺍﺕ ﻭﺩﻣﺎﺀ ﻭﺣﻘﺪ .
ﺍﻻﻥ ﺍﻟﺪﻭﻟﺔ ﺍﻧﻬﺎﺭﺕ ﺗﻤﺎﻣﺎ ﻭﻟﻢ ﻳﺒﻖ ﺷﻲ ﺇﻻ ﺃﺟﺴﺎﺩ ﺍﻟﺠﻨﻮﺑﻴﻴﻦ ﺍﻟﺠﻮﻋﻲ ﻭﺟﺜﺚ ﺍﻟﻘﺎﺩﻣﻮﻥ ﻣﻦ ﺑﺤﺮ ﺍﻟﻐﺰﺍﻝ ﺍﻟﺬﻳﻦ ﻟﻢ ﻳﺘﺤﻤﻠﻮﺍ ﻃﻮﻝ ﺍﻟﻤﺴﻴﺮ ﻓﺘﺴﺎﻗﻄﻮﺍ ﻋﻠﻲ ﻃﻮﻝ ﺍﻟﻄﺮﻳﻖ ﺍﻟﻤﺆﺩﻱ ﺍﻟﻲ ﺷﻤﺎﻝ ﺍﻟﺴﻮﺩﺍﻥ .
ﺇﻥ ﻣﻨﺎﻇﺮ ﺍﻟﻨﺴﺎﺀ ﻭﺍﻷﻃﻔﺎﻝ ﺍﻟﺰﺍﺣﻔﻮﻥ ﻋﻠﻲ ﻃﻮﻝ ﺣﺪﻭﺩ ﺍﻟﺠﻨﻮﺏ ﻣﻊ ﺍﻟﺸﻤﺎﻝ ﺍﻟﻬﺎﺭﺑﻮﻥ ﻣﻦ ﺟﺤﻴﻢ ﻭﺳﺠﻮﻥ ﺍﻟﺤﺮﻛﺔ ﺍﻟﺸﻌﺒﻴﺔ ﻟﻬﻮ ﺃﻛﺒﺮ ﺍﺳﺘﻔﺘﺎﺀ ﻋﻠﻲ ﺃﻥ ﻗﺮﺍﺭ ﺍﻻﻧﻔﺼﺎﻝ ﻛﺎﻥ ﺧﺎﻃﺌﺎ ﻭﻏﻴﺮ ﻣﻮﻓﻖ .
ﻟﻘﺪ ﺃﺧﻄﺄ ﻣﺘﻌﻠﻤﻲ ﻭﻣﺜﻘﻔﻲ ﺃﺑﻴﻲ ﻓﻲ ﺍﺧﺘﻴﺎﺭ ﺍﻻﻧﻔﺼﺎﻝ ﻣﻦ ﺍﻟﺸﻤﺎﻝ ﺑﻞ ﺇﻧﻨﺎ ﻧﺘﺤﻤﻞ ﻣﺴﺆﻭﻟﻴﺔ ﺍﺳﺘﻌﺪﺍﺀ ﺍﻟﺪﻭﻝ ﺍﻟﻐﺮﺑﻴﺔ ﻋﻠﻲ ﺩﻭﻟﺔ ﺍﻟﺸﻤﺎﻝ ﻭ ﺍﻟﻤﺤﺮﻙ ﺍﻟﻮﺣﻴﺪ ﻟﻬﺬﺍ ﺍﻟﺴﻠﻮﻙ ﻫﻮ ﺍﻟﺴﻌﻲ ﻟﺘﺤﻄﻴﻤﺔ ﺩﻭﻥ ﺍﻱ ﻣﺒﺮﺭ ﻣﻨﻄﻘﻲ ﺃﻭ ﺃﺧﻼﻗﻲ .
ﻓﻔﻲ ﺍﻟﻮﻗﺖ ﺍﻟﺬﻱ ﻛﻨﺎ ﻓﻴﺔ ﻧﻨﻌﻢ ﺑﻌﺎﺋﺪ ﺍﻟﺒﺘﺮﻭﻝ ﺍﻟﺬﻱ ﺍﺳﺘﺨﺮﺟﺔ ﺍﻟﺸﻤﺎﻝ ﻛﻨﺎ ﻧﺤﻜﻢ ﻗﺒﻀﺘﻨﺎ ﺣﻮﻝ ﺣﻠﻘﻮﻡ ﺍﻟﺸﻤﺎﻝ ﺑﻜﻠﺘﺎ ﺃﻳﺪﻳﻨﺎ ﺑﻮﺍﺳﻄﺔ ﺃﺻﺪﻗﺎﺋﻨﺎ ﻓﻲ ﺇﺳﺮﺍﺋﻴﻞ ﻭﺃﻣﺮﻳﻜﺎ ﺃﻭﺭﺑﺎ ﺑﻬﺪﻑ ﺗﺪﻣﻴﺮﺓ؛؛؛؛؛؛؛؛؛
ﺇﺭﺍﺩﺓ ﺭﺑﻨﺎ ﺣﻔﻈﺖ ﻟﻨﺎ ﺍﻟﺸﻤﺎﻝ ﻭﺍﻵﻥ ﻧﺤﻦ ﺯﺍﺣﻔﻮﻥ ﺍﻟﻴﺔ ﺑﺎﻟﻤﻼﻳﻴﻦ ﻫﺮﺑﺎ ﻣﻦ ﺍﻟﻤﻮﺕ ﺟﻮﻋﺎ ﻟﻘﺪ ﺗﺤﺮﻛﺖ ﻣﻨﻈﻤﺔ ‏( ﺍﻧﺎ ﺍﺑﻴﻲ ‏) ﻭﻗﺮﺭﺕ ﺃﻻﺗﻲ :-
1/ ﺇﻋﺎﺩﺓ ﻛﻞ ﺳﻜﺎﻥ ﺃﺑﻴﻲ ﺍﻟﻲ ﺍﻟﺸﻤﺎﻝ ﺣﺘﻲ ﻳﻠﺘﺤﻖ ﺃﺑﻨﺎﺋﻨﺎ ﺑﺎﻟﻔﺼﻮﻝ ﺍﻟﺪﺭﺍﺳﻴﺔ .
2/ ﺗﻐﻴﻴﺮ ﺷﻌﺎﺭ ﺍﻟﻤﻨﻈﻤﺔ ﻣﻦ ﺍﻻﻧﻔﺼﺎﻝ ﻋﻦ ﺍﻟﺸﻤﺎﻝ ﺍﻟﻲ ﺍﻟﻮﺣﺪﺓ ﻣﻌﻪ .
3/ ﺍﻻﺳﺘﻤﺮﺍﺭ ﻓﻲ ﺍﻹﺿﺮﺍﺏ ﻋﻦ ﺍﻟﻌﻤﻞ ﻓﻲ ﺍﻟﻴﻮﻧﺴﻔﺎ ﺣﺘﻲ ﺗﺘﺮﺍﺟﻊ ﺣﻜﻮﻣﺔ ﺍﻟﺪﻛﺘﺎﺗﻮﺭ ﺳﻠﻔﺎﻛﻴﺮ ﻋﻦ ﻧﻬﺐ ﻣﺮﺗﺒﺎﺗﻨﺎ .
4/ ﻋﻘﺪ ﺗﺼﺎﻟﺤﺎﺕ ﻣﻊ ﺍﻟﻤﺴﻴﺮﻳﺔ ﺗﺤﺖ ﺭﻋﺎﻳﺔ ﺍﻟﺨﺮﻃﻮﻡ ﺣﺘﻲ ﻳﺴﻬﻞ ﻋﻠﻲ ﻣﻮﺍﻃﻨﻲ ﺃﺑﻴﻲ ﻣﻦ ﺍﻟﺘﺤﺮﻙ ﺷﻤﺎﻻ ﻭﺍﻟﻌﻤﻞ ﻓﻲ ﻣﻨﺎﻃﻖ ﺍﻟﻤﺴﻴﺮﻳﺔ .
ﻟﻘﺪ ﻛﺎﻥ ﺃﻛﺒﺮ ﻋﺎﻣﻠﻴﻦ ﺳﺎﻫﻤﺎ ﻓﻲ ﺇﻗﻨﺎﻉ ﺃﻫﻞ ﺃﺑﻴﻲ ﻣﻦ ﺍﺗﺨﺎﺫ ﻫﺬﻩ ﺍﻟﻘﺮﺍﺭﺍﺕ ﺍﻟﺘﺎﺭﻳﺨﻴﻪ:-
1/ ﻗﺮﺍﺭ ﺣﺮﺍﻣﻴﺔ ﺟﻮﺑﺎ ﺑﺎﺳﺘﻼﻡ ﻣﺮﺗﺒﺎﺕ ﺍﻟﻌﺎﻣﻠﻴﻦ ﻣﻦ ﺃﻫﻞ ﺃﺑﻴﻲ ﻓﻲ ﺍﻟﻴﻮﻧﺴﻔﺎ ﺑﺎﻟﺪﻭﻻﺭ ﻭﺍﺳﺘﺒﺪﺍﻟﻬﺎ ﺑﺎﻟﺠﻨﻴﺔ ﺍﻟﺠﻨﻮﺑﻲ؛ ﻭﺍﻟﺘﻲ ﻻ ﺗﺼﻠﺢ ﻟﺸﺮﺍﺀ ﺷﻮﺍﻝ ﺫﺭﺓ ﻭﺍﻵﻥ ﺍﺿﺮﺏ ﺣﻮﺍﻟﻲ ﺛﻤﺎﻧﻤﺎﺋﺔ ﻣﻮﻇﻒ ﻭﻋﺎﻣﻞ ﻣﻦ ﺩﺧﻮﻝ ﻣﻘﺮ ﺍﻟﻤﻨﻈﻤﺔ .
2/ ﺍﻟﻤﺠﺎﻋﺔ ﺍﻟﻬﺎﺋﻠﺔ ﺍﻟﺘﻲ ﺃﺟﺒﺮﺕ ﺣﻜﻮﻣﺔ ﺟﻮﺑﺎ ‏( ﺩﻳﻨﻜﺎ ﺑﺤﺮ ﺍﻟﻐﺰﺍﻝ ‏) ﻣﻦ ﺍﺳﺘﺠﺪﺍﺀ ﺍﻟﺸﻤﺎﻝ ﻟﻔﺘﺢ ﺣﺪﻭﺩﺓ ﻭﻗﺪ ﺩﺧﻞ ﺍﻟﺮﻋﺐ ﻓﻲ ﻧﻔﻮﺱ ﻣﻮﺍﻃﻨﻲ ﺃﺑﻴﻲ ﻭﻫﻢ ﻳﺸﺎﻫﺪﻭﻥ ﺣﺮﻛﺔ ﺍﻟﺰﺣﻒ ﻧﺤﻮ ﺍﻟﺸﻤﺎﻝ ﺑﺎﻵﻻﻑ ﻣﻤﺎ ﺟﻌﻞ ﺍﻵﻻﻑ ﺍﻷﺳﺮ ﺍﻟﻲ ﺍﻟﻬﺮﺏ ﻣﻦ ﺃﺑﻴﻲ ﻗﺒﻞ ﺃﻥ
ﺗﻀﺮﺏ ﺍﻟﻤﺠﺎﻋﺔ ﺍﻟﻤﻨﻄﻘﺔ .
ﺇﻥ ﻓﺘﺢ ﺍﻟﺤﺪﻭﺩ ﻻ ﻗﻴﻤﻪ ﻟﻪ ﻓﻲ ﻇﻞ ﺿﻌﻒ ﺍﻟﻘﻮﺓ ﺍﻟﺸﺮﺍﺋﻴﺔ ﻟﻠﺠﻨﻴﺔ ﺍﻟﺠﻨﻮﺑﻲ ﻓﺎﻟﺠﻼﺑﺔ ﻗﺎﻟﻮﺍ ﺍﺫﺍ ﺑﻌﻨﺎ ﺑﻀﺎﺋﻌﻨﺎ ﺑﺎﻟﺠﻨﻴﺔ ﺍﻟﺠﻨﻮﺑﻲ ﻣﺎﺫﺍ ﻧﻌﻤﻞ ﺑﺔ ؟
ﻓﻼ ﺩﻭﻻﺭ ﻭﻻ ﺑﻀﺎﻋﻪ ﺟﻨﻮﺑﻴﺔ ﻳﻤﻜﻦ ﺍﺣﻀﺎﺭﻫﺎ ﻧﺤﻮ ﺍﻟﺸﻤﺎﻝ .
ﻟﺬﻟﻚ ﺃﻥ ﻗﺮﺍﺭ ﻓﺘﺢ ﺍﻟﺤﺪﻭﺩ ﻻ ﻗﻴﻤﺔ ﻟﻪ ﻓﺤﺘﻲ ﻫﻨﺎ ﻓﺈﻥ ﺗﺠﺎﺭ ﺍﺑﻴﻲ ﻳﺮﻓﻀﻮﻥ ﺍﻟﺘﻌﺎﻣﻞ ﺑﺎﻟﺠﻨﻴﺔ ﺍﻟﺠﻨﻮﺑﻲ ﻣﻤﺎ ﺟﻌﻠﺔ ﺑﻼ ﻗﻴﻤﺔ .
ﺇﻥ ﺳﻜﺎﻥ ﺃﺑﻴﻲ ﻫﻢ ﺃﻛﺜﺮ ﻣﻮﺍﻃﻨﻲ ﺍﻟﺠﻨﻮﺏ ﺍﻣﺘﻼﻙ ﻟﻠﻤﻨﺎﺯﻝ ﻓﻲ ﺍﻟﺸﻤﺎﻝ ﻗﺒﻞ ﺍﻻﻧﻔﺼﺎﻝ ﻭﻗﺪ ﺗﻢ ﺑﻴﻌﻬﺎ ﺑﺄﺳﻌﺎﺭ ﺑﺨﺴﺔ ﺑﺘﺤﺮﻳﺾ ﻣﻦ ﺍﻟﻤﻨﻈﻤﺎﺕ ﺍﻟﺪﻭﻟﻴﺔ ﻭﺧﺪﺍﻉ ﻣﻦ ﺍﻟﺤﺮﻛﺔ ﺍﻟﺸﻌﺒﻴﺔ ﻓﻘﺪ ﻧﺸﺮﻭﺍ ﻭﺳﻂ ﺍﻟﻤﻮﺍﻃﻨﻴﻦ ﺃﻥ ﺍﻟﺸﻤﺎﻟﻴﻴﻦ ﺳﻴﻘﻮﻟﻮﻥ ﺍﻟﺠﻨﻮﺑﻴﻴﻦ ﺑﻌﺪ ﺍﻻﻧﻔﺼﺎﻝ ﻭﺍﻥ ﺍﻟﺤﺮﻛﺔ ﺍﻟﺸﻌﺒﻴﺔ ﺳﺘﺒﻨﻲ ﻟﻬﻢ ﻣﻨﺎﺯﻝ ﺃﺟﻤﻞ ﻣﻦ ﺍﻟﻌﻤﺎﺭﺍﺕ ﻓﻲ ﺍﻟﺨﺮﻃﻮﻡ ، ﻷﻥ ﺑﺘﺮﻭﻝ ﺍﻟﺠﻨﻮﺏ ﻛﺘﻴﺮ ﻭﺳﻜﺎﻥ ﻗﻠﻴﻠﻮﻥ ﺇﻻ ﺃﻥ ﻫﺬﺍ ﺍﻟﺨﺪﻋﺔ ﺍﻧﻜﺸﻒ ﻓﻘﺪ ﺗﺤﻮﻝ ﻣﻮﺍﻃﻨﻲ ﺍﻟﺠﻨﻮﺏ ﺍﻟﻲ ﺍﻟﺴﻜﻦ ﺗﺤﺖ ﺍﻟﺸﺠﺮ ﺑﻌﺪ ﺃﻥ ﻛﺎﻧﻮﺍ ﻳﺴﻜﻨﻮﻥ ﻓﻲ ﻣﻨﺎﺯﻝ ﻣﻤﺘﺎﺯﻩ ﻓﻴﻬﺎ ﻛﻬﺮﺑﺎﺀ ﻭﻣﺎﺀ .
ﻟﺬﻟﻚ ﻓﺈﻥ ﻣﻨﻈﻤﺔ ‏( ﺍﻧﺎ ﺍﺑﻴﻲ ‏) ﺗﻌﻠﻦ ﺃﻥ ﺃﺑﻴﻲ ﺷﻤﺎﻟﻴﺔ ﻭﺗﻄﻠﺐ ﻣﻦ ﻛﻞ ﺳﻜﺎﻥ ﺃﺑﻴﻲ ﺍﻟﻬﺠﺮﺓ ﺷﻤﺎل
كوال كوال دينق"


رسالتي لكوال وأهل كوال:-
أخي في الإنسانية كوال.
اخي ذكرت بعض من الاسباب التي ادت الى تدهور جارتنا ، جنوب السودان ، ورميتها على حرامية بحر الغزال ولمست شعرة من المؤامرة العالمية على جنوب السودان ولم تذكر اسباب تفتيته الحقيقية .
ما أريد ان أقوله لك يا استاذ كوال ،أن المؤامرة القادمة أكبر من هذا بملايين السنين الضوئية.
قبيل نيفاشا عمل كل شخص جنوبي وكل منظمة جنوبية وكل رسمي جنوب على تلفيق أشياء بالشمال ، يندى لها الجبين وتطير لها العقول وكنتم المتعلمين في الجنوب لا تصدقونها ، لكنها كانت حبكات شيطانية فاجرة ، كلها كذب ونفاق ، وحتى بعد ان نلتم استقلالكم كان العداء والغبن والحسد يتنزى من شاشات تلفازكم الضرار ،سمعنا أننا عرب وأجلاف وجلابة وبقارة وأننا مسلمون قتلة وأننا ضد الافارقة المتمثلة فيكم فقط ، وضد الإنسانية ، وأننا نستعبدكم ونصفكم بالعبيد ، وحرضتم علينا كما تفضلت أنت صديقاتكم أمريكا واسرائيل ومن لف لفهم فقبصتم حلقومنا كما تفضلت .
كنا نسامحكم منذ الاستقلال على الرغم من التفلتات القاتلة هنا وهناك قبيل انانيا 1 والتي راح ضحيتها خيرة المعلمين ، وخيرة التجار من الشمال ، ما تركتم بيتا فيه الا به أرملة او يتيم ، ومنذ ذلك الحين والى 2011 المشؤوم، الذي سميتموه استقلالا امعانا في رمينا بعار المستعمرين ، خنتم وقتلتم ذبحا أعز الناس واكرم الناس من الشمال الذين سكنوا معكم وعايشوكم ومدوا لكم الأيادي البيضاء ، تتاجرون معهم بالنهار وتستدينون منهم ، وتأكلون معهم في نفس القصاع ، وتذبحونهم بالليل وتشردون حواملهم بالغابات ، وتغتصيون الحرائر ،،خيانة ومكرا وبلا جريرة او جرم ، فقط لأنهم شماليون وبإعتبار أنهم جلابة وان دماءهم في عروقهم ، متاحة ومباحة لكم وهي حق جنوبي خالص ، يتساوى في هذا الحكم متعلمكم من جاهلكم ،من ساكني عمارات نيويورك ، و قاطني الغابات عندكم ، وقبلها كنا نتغافل عن هذا ولا نغفل ايضا ، و نعتبر اخوتنا في الجنوب فعلا جزء من الشعب السوداني، وكنتم في الشمال تسكنون معنا في بيوتنا وتترزقون معنا بالنهار وتلعنوننا وتلعنوا ابواتنا وامهاتنا بالليل ، ونحن نصبر ليس خوفا إنما إتقاء فتنة كالتي انتم فيها الآن ، تعم السودان وتدوس كرامتنا وكرامتكم ، الا اننا نحمد الله معك بأن الله قد حفظ لكم الشمال كما تفضلت !!! ، كنتم معنا شعب واحد لكنكم كنتم تتأسدون علينا فنصبر ، وتضايقوننا حقدا وكرها غنصبر ، اتقاء نفس الفتنة وليس خوفا من أحد ، كانت عيونكم تحمل علينا غل العالم وفتن العالم بأنا غزاة وانا مجرمو عبودية وان الزبير باشا هو الذي اوجد هذه العبودية وحده في هذه الدنيا لأنه عربي ولأنه مسلم ، لم تذكر هذا يا اخي في مقالك ، ليكتمل الحق في المقال ، ولتأذن لمزيد من الحنين ان يندفق منك فنستقبلك ثانية بالأحضان .
لم تذكر يا أخي ان نفس اسرائيل ونفس امريكا هما اللتان أوكلتا مصير الجنوب وقدره ليوغندا ولمصر ولكينيا واثيوبيا ، ليفتتوه عمليا ، دول الجوار التي لاتعرف الجوار ولا ترعى حقوق جار ، والتي لا ترغب فيكم ولا فينا إلا ولا ذمة ، منذ ان توحدنا وقلنا ، انت سوداني وسوداني ، ضمنا الوادي بكاسات الهنا ، منقو قل لا عاش من يفرقنا ، ومنذ ان التقى منقو مع صديق في ريرا والتقى ابناء نمولي مع ابناء الجفيل ومنذ ان تلاحم علي عبداللطيف وعبد الفضيل الماظ مع المهدي ، كنا نحلم ان تلتقي هويتنا في بوتقة واحد ، ووجدان شعبي واحد ، لكنكم اعتمدتم على هذه الدول تمارس فيكم التغبية والتغبيش وما زالت نفس الدول وكلاء شر لإسرائيل وامريكا على الجنوب وعلينا ، وهي التي عاثت في الجنوب منذ ان عملته مسرحا لجيش الرب واتهمونا بأنا الفاعلون ، ومنذ ان غيرت رقصاتكم وموسيقاكم من وردي لتسفاي ومن سيد خليفة للعشرة بلدي والروك اند رول ، وهي نفسها التي غيرت مناهجكم الى مناهجهم وهي نفسها التي احتلتكم اقتصاديا واخلاقيا ، تخادع فيكم وتتاجر بمقدراتكم بالليل والنهار وانتم تنساقون خلفهم كالأيتام على موائد اللئام ، يوجهون بوصلتكم في بلادكم ويتحكمون ، وهذا بفعل امريكا ، والمخطط الأكبر قادم ، لم تذكر ذلك.
ولم تذكر اخي انكم هرولتم لإسرائيل التي من اجندتها محونا ومحوكم من الوجود وفتحتم لها الاحضان وفتحت بأمننا وأمنكم القومي بابا من جهنم وبارا وحانات لها وللبارونة كوكس التي تركت بلادها وسكنت الغاب وعاشت بين المتحاربين تفتنهم بالليل والنهار ، وفعلت بيننا وبكم هذه الأفاعيل واختارت ان تسكن معكم تحت البعوض وعشش الخيزران على فلل نيويورك ، حتى وضعت بينكم بذور الفوضى الخلاقة التي ادت لهذا الشقاق ، وفتحت الجنوب لكل صعاليك الصهيونية تبيعكم الخبال والمقت وتسفه عقولكم ، وتؤطر شكل حكومتكم وقوام وطنكم وتوجهاته وتزرع بينكم وبيننا الفتن ، لم تقل لنا انكم قد اكتشفتم الآن ان البارونة كوكس التي رقصت وغنت معكم حتى الثمالة انها كانت شيطان في شكل بشر ، وانكم وعيتم الدرس.
لم تذكر لنا أن امريكا نفسها صديقتكم هي التي كانت تعبئكم مثل المناطيد ضدنا استعداءا ونحن كنا نستخرج البترول لصالحنا وصالحكم ، هي التي صبرتكم وأرجأت فصل الجنوب حتى يخرج البترول وتهبه لكم وتجعلكم مانهاتن الشرق وافريقيا كما منتكم فسال لعابكم على الانفصال ، وهاهي امريكا نفسها تجمد عروق خيراتنا وخيراتكم وتوصلنا جميعا لحد الافلاس والأنهيار كما تفضلت ، لم تقل هذا !!!
لم تذكر لنا انك وعيت الدرس من خسارتنا وخسارتكم في استخراج البترول وتشغيله ، وخسارتنا وخسارتكم من تقفيله وان السبب كانت نفسها دويلة اسرائيل وامريكا صديقاتكم ، ونسيت ان تقول لنا أنهما منذ اوائل السبعينات قرروا عبر شفرون ان توصد هذه الابار حتى تكون مخزونا تغذيه دماء ابناءانا وابناءكم في الحروب الى ان يتم استخراجه مستقبلا ومتى ما يشاؤون وانتم ساعدتوهم على ذلك، لم تذكر هذا.
وذكرت يا اخي في الانسانية ، أن انفصال الجنوب كان خطأ كبيرا ، لكنك لم تذكر لنا الأخطاء الحقيقية التي تعرفونها انتم في الجنوب ونفعل عنها نحن ، لم تقل عن تلك الاخطاء وما ورائها ومن ورائها شيئا لم تذكر هذا.
ولم تذكر أنه خدعتكم مصر ايضا كما خدعتنا نحن من قبل حتى تغنت بها اجيالنا ، مصر يا اخت بلادي يا شقيقة ، ومصر المؤمنة بأهل الله ومصر نفسها هي التي تهد سوداننا كله منذ غزوات الهكسوس والتركمان والانجليز ،مصر ام الدنيا التي أغرتكم بحفنة تذاكر سفر لمراقصها وبحفنة منح دراسية ويأتيكم مناديبها يتبسمون معكم بالنهار ويقفلون انوفهم منكم ومنا بالليل كما يسخرون و يقولوا عنا جميعا اننا عبيد وسنظل عبيد جميعنا عبيد لهم وأنه لا يوجد شيء إسمه السودان اساسا ، كما يتبجح مجانينها في تلفزيونات العار والدجل والنفاق ، وهم ينسون تهارقا وشبكا والأسرة السودانية النوبية الخامسة والعشرين الى دولة سنار و الى عبدالله التعايشي ، نسوا شكائمنا وغرهم حلمنا ومازالوا يتمادون والان يتقربونكم اكثر لفتح باب لنا وكوة جديد من الجنوب ويشغلونا بحلايب ، لكن الله متم نوره ولو كره الكافرون ، مصر تفتن بيننا وبينكم وتأثركم على الشمال وعيونهم على منابع النيل ، ويقربونكم ويدلسون لكنهم يتعففون حتى من الواننا ، وألوانكم التي تعففت عنها كل افريقيا ولكنها في الشمال شيء طبيعي اوصلنا لدرجة التزواج والتصهار والحب الحقيقي ، بحسب الوجدان السوداني المتحد والذي رأيناه في الغربة من الحنين والتشوق عند لقاء اي جنوبي مع اي شمالي بلا قيود سياسية ، لكنك عرفت ذلك الآن وقلتها لماما ، لكن لم تجهر بكامل الحق في اننا في الشمال نعتبركم اخوانا وشركاء واسياد بلد ، جون (يحي)، مثل محمد احمد ولكم دينكم ولي دين ، لم تذكر هذا اخي.
لم تذكر لنا the royal Rod ، العصا الحديدية الملكية السحرية ، التي اعطاها أؤلئك الصهائنة البريطانيين للسيد مشار وادعوا انه منقذ الجنوب ويوسف النجار ومخلص الجنوب مثل عيسى عليه السلام ليفتنوه مع سلفا كير ، وان الملك له ومن نصيبه كهيلاسيلاسي لمنليك الأول ولسليمان ، وفات عليكم انما هي فتنة يبغون بها تفتيتكم من خلال أكبر قبيلتين في الجنوب ، الدينكا والنوير ، وانت تعرف ان هؤلاء البريطانيين نفسهم هم الذين عروكم في الغابات عشرات السنين حتى تكون لكم ثقافة الغاب ، حجرا ومنعا حتى لا تتفاعلوا مع اخوانكم في الشمال وهم الذين استعبدوكم واستعبدونا حتى خرج عليهم علي عبداللطيف منكم، لكنهم نسوا صمويل بيكر ورموا استعبادكم على الزبير باشاوالجلابة ، لم تذكر هذا.
لم تذكر لنا خداعكم قبيل نيفاشا وبعد نيفاشا ورقصكم وفرحكم في يوم اعتبرتموه استغلالا عنا نحن المستعمرون ، وثملتم ورقصتم حتى تقطعت فتائل الخرز من صدور نسائكم ، ونحن نرقب ونأسف وقد حاولنا بكل ما نملك الأ تنطلي عليكم هذه الخدعة العالمية والاقليمية وتنزعكم من حقكم في السودان كله ، بعد ان كنتم ملوكا فيه واخوة واهل بيت ، وبعدما كان الناس بوتقة واحدة في ابيي ، الآن تبحثون عن ماء وجه جديد مع اخوتكم المسيرية حتى تنقذوا انفسكم وارواحكم التي عدت عليها دول الجوار واسرائيل وامريكا نفسها في اكبر فتنة واكبر عدد من القتلى واكبر هجرات قسرية نحو الشمال نفسه، ولم تقل لنا ان امريكا واسرائيل قد هم الذين قررا الان السيطرة الفعلية على دولتكم المصون ، وسيتخذون ذلك بابا للولوج على الشمال ،، ورميت كل شيء على سلفا كير وجماعة سلفا كير وهذا لعمري قمة الظلم وعظيم الفتن وجاحف الأخوة بينكم ، وانكم بالانصياع لهذه الفتنة الجديدة ، انما تطبقون ما تريده اسرائيل بالشولة والنقطة، لم تذكر هذا.
لم تذكر لنا متناسيا ايها الكاتب النحرير ، وانت ومن معك تحقبون بعض ما تبقى لكم من حقائبك وتولوا شطر الشمال ، أن الشمال حتى لو غفل مرة فإنه سوف لن يغفل ألف مرة لمجرد جملة منك نعتبرها سقطت سهوا ، أن (الوحدة مع الشمال افضل من لصوص بحر الغزال) لا يا اخي.
الشعب السوداني شعب حليم جميل ومسامح ويقبل بن السبيل ويحمل العاني ويعين الكل ، وسوف يستقبلكم من غير تصعير للخدود ومن غير تمييز وجفاء ولؤم، لكنه لن ينسى وسوف لن ينسى ولن يغفر لكم اساءاته في اعلامكم والتشهير بكرامته في كل العالم وتأليب الدنيا عليه وتقطيع اقتصاده واوصاله وتمزيق وحدته وشيطنة ابناءه في دارفور وجبال النوبة وفي النيل الازرق ومساعدتهم ضده.
سطر أخير....
الشعب السوداني يرحب بكم ويمد يده البيضاء ثانية وثالثة لكم وهو شعب عظيم مسامح ، ولكنه لا يغفل ولا ينسى. لمجرد جملة ساقطة سهوا كما تظنون.
ضع حقيبتك يا كوال واترك لنا عقبك ونحن المؤتمنون على الضيوف ، وارجع لبلادك حتى ترفع عن شعبك هذا الضر وهذه الفتن وستندمون اكثر وستأسفون على سلفا كير نفسه الذي تحاربون الآن كما تأسفتم على الانفصال . إرجع فإن المؤامرة اكبر مما تظن ولا تفتحوا علينا وعليكم شرا اكبر.
اخوك
الرفيع بشير الشفيع

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.