القيم الخالدة، والأفكار الإنسانية العظيمة تدين بوجودها واستمرارها لمكافحين أوصلوا القيم والفكر إلى حالة قضية، ظلوا يعملون على انتصارها ولو كلفهم ذلك تقديم أرواحهم فداء لها. ولولا ثبات وعزيمة أولئك المناضلين واستعدادهم للتضحية بالنفس، حتى تتحقق الحرية ويسود الحق وتعم القيم الجميلة والحياة الأفضل للآخرين، ومن أجل مستقبل قادم لم يشترطوا أن يعيشوه، لما انتصرت ثورات الشعوب.
ولما وصلت الإنسانية إلى وضعها الحالي. وهكذا دائما، مادام هناك أشخاص مستعدون للموت والتضحية بذاتهم في سبيل قضية أو فكرة، أو كتعبير عن الغضب والرفض لما يعيشونه من أوضاع مزرية، فلن تستطيع أي قوة، مهما استطال الزمن، سد الطريق أمام انتصار تلك القضية أو نشر ذلك الفكر. ولعل النقطة التي يصمم عندها المرء على رفض الحياة المنافية للإنسانية والمفروضة عليه فرضا، هي نقطة التقاطه لمعنى التضحية والفداء، غض النظر عن درجة وعيه وعمق إدراكه لهذا المعنى. وفي اعتقادي، فإن الشهداء هم أناس أقرب إلى الكمال، إذ يقدمون على التضحية بأنفسهم باعتبارها مهمة مقدسة، وقيمة سيسجلها التاريخ. فهم يشخصون العواطف الإنسانية ويرسخونها في ذواتهم، ويرفضون الحياة ذات المقاييس المفروضة فرضا، بينما يعرفون معنى الحياة ذات القيمة، ومعنى تطوير الفكر في الذات، وبمستويات عالية، لا يستطيع أي فرد منا بلوغها. وهم بقدر حبهم للحياة، بقدر استعدادهم للذهاب إلى الموت من أجل تجلي تلك الحياة في الآخر. لذلك، الشهداء لا يؤرقهم كثيرا الجدار الفاصل بين الحياة والموت، وهم دائما وأبدا أبطال ذاكرة الماضي ورؤية المستقبل، ونحن مدينون لهم بأعناقنا وحياتنا الراهنة، وبمستقبل أبنائنا….
مرت هذه الخاطرة بذهني، وأنا أسترجع تاريخ 17 كانون الأول/ديسمبر من العام 2010، والذي كان يمكن أن يمر كغيره من الأيام، لا يستوقف انتباها، حتى بعد أن شهدت صباحاته إضرام الشاب محمد البوعزيزى النار فى جسده إحتجاجا على عسف السلطات، لولا أن الشاب الشهيد ضحى بحياته في ذلك اليوم، ليس في مواجهة الظلم فقط، وإنما ليشعل نار الغضب، التي تحولت لهيبا التهمت نيرانه الاستبداد الحاكم في تونس، ودفعت بالطاغية إلى الهروب تحت جنح الظلام، فارا من غضب الشعب بعد 23 عاما قضاها متحكما في رقاب أهل تلك البقعة الخضراء.
من منا، في تونس أو في كل بلدان العالم الأخرى، كان يتوقع أن يكون ذلك اليوم هو بداية نهاية بن علي الحاكم في تونس؟… أعتقد لا أحد…!. ويا ترى، ما الذي دفع البوعزيزي، شاب العشرينات اليافع، لذلك التصرف الرهيب؟
هل كان مدركا وواعيا أنه بذلك يقدح الزناد في وقود الثورة المتراكم؟ لست متأكدا، ولكني أعتقد أن الإجابة هي لا..! لكن المؤكد أن الشهيد البوعزيزي كتب بمداد شرايينه رسالة رافضة للحياة اللاإنسانية المفروضة عليه وعلى جيله وعلى سائر ابناء الشعب التونسي. وأعتقد أن حالة الإدراك هذه عند الشهيد البوعزيزي، ربما تختلف عنها عند المناضل والصديق السوداني س. س، الذي خاطبني برسالة نصية عبر الهاتف الجوال تقول: «أنا على استعداد أن أقدم نفسي قربانا بحرقها في أكثر ميادين الخرطوم ازدحاما لإشعال نار التغيير من أجل حياة افضل لشعبنا». وانا على يقين تام من أن المناضل س. س يعي تماما أن التضحية بتقديم النفس قربانا لا يعني بالضرورة، وأوتوماتيكيا، اندلاع شرارة التغيير، وأن الواقع في تونس يختلف عنه في السودان، مثلما يختلف عنه في مصر أو ليبيا أو سوريا. لذلك كتب لي في رسالة لاحقة: «أنا أنظر إلى ثورة تونس كدرس للذين يشيعون اليأس ويشككون في قدرات الحركة الجماهيرية، ليعلموا أن التغيير قانون وليس مجرد رغبة ذاتية». وأجبته بنعم…، وزدته بأن من حق الجميع أن يحلموا، وأن ينادوا مشرع الحلم الفسيح، مثلما ناداه الشاعر السوداني أزهري محمد علي، وردد المناداة صوت وجدان الشعب، المغني الراحل مصطفى سيد أحمد:»يا مشرع الحلم الفسيح….، علمنا دائماً كلما نبذر على أرضك شهيد…..، يطلع شمس…، يبهر بأنواره السماء». ولعل القاسم المشترك الأعظم عند كليهما، البوعزيزي التونسي و س. س السوداني، بإدراك واع أو بدونه، هو استعدادهما للتضحية لأجل التخلص من الحياة المفروضة، لأجل انتصار حياة إنسانية حقة. يقال، أن سبارتاكوس سئل ذات مرة إن كان يخاف الموت، فأجاب: «ليس كما خوفي من وقت ولادتي الذي لا يعطي وعد حياة إنسانية للعبيد، وإنما يعطي حياة العبيد للإنسان».
ورغم أن أكثر ما نعرفه وندركه عن أقدارنا ومصائرنا هو الموت، لكن تلك المعرفة وذلك الإدراك لم يجعلاه أبدا حدثا عاديا. فهو الموجع الدائم الذي نعمل طيلة حياتنا على تفاديه. ولكنا نسلم به حين يأتي قضاء وقدرا، بينما نرفض جريمة القتل كأبشع صورة لتجلياته. ولكن أبشع جرائم القتل على الإطلاق هي تلك التي بسبب الفكر أو الرأي أو الخصومة السياسية، ويستوي في ذلك قتل المفكرين والزعامات السياسية، وقتل المحتجين بسبب المطالب الحياتية، المتظاهرين ضد الجوع والغلاء، مثلا. وإذا كانت روح الشهيد، لا تعبأ بأن تنجح الثورة بعد عام أو شهر أو ساعة، لأنها تحررت من حساب الزمن، فالباقون على الأرض معنيون تماما بالحفاظ على الأرواح والعيش الكريم وتحقيق أحلام الشهداء، وكل ذلك يستوجب عملا ملموسا للحد من الطغيان والاستبداد.
نحن في السودان، ومنذ فجر الاستقلال وحتى اليوم، ظللنا نعيش متلازمة الموت السياسي، سواء في المركز أو الأطراف، وسواء كان الموت قتلا مباشرا، في الحرب الأهلية أو تحت مقصلة اختلاف الرأي، أو كان غير مباشر بسبب الجوع والمرض والتهميش. ومستقبل الوطن يصرخ: لقد آن اوان هزيمة الموت وانتصار الحياة والسلام، ولا سبيل لذلك إلا بهزيمة تحالف الفساد والطغيان والاستبداد، وبوضع مطالب الشعب في موضع الحقائق المجسدة الملموسة.

نقلا عن القدس العربي