عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

تم في الخرطوم في الفترة بين 27 فيرائر – 1 ماىس 2017 اللقاء الاقليمي الثالث لمناقشة موضوعات عن شرق افريقيا متعلقة بالصحة والمجتمع وعلم الأحياء والتاريخ وذلك بالتعاون بين وزارة التعليم العالي السودانبة وجامعة عبد اللطيف الحمد التكنلوجية بمروي ومعهد الأمراض المتوطنة بجامعة الخرطوم ومركز بناء الأمة للبحوث والدراسات بالخرطوم وWellcome Trust Briton and Sussex Centerfor Global Health Research, Priton and Sussex Medical School..
بدأت ديباجة الدعوة للاجتماع بالاشارة إلى أهمية اقليم شرق افريقية الواقع بين البحر الأحمر شرقاً وبحيرة تشاد غرباً، وأشارت إلى أن نتائج أبحاث الجينات الوراثية (DNA) أوضحت أن هذا الإقليم شهد ظهور الأنسان وبداية حياته على الأرض، وأن أقدم آثارة متواجدة في هذه المنطقة. وأوضحت الديباجة أن هدف الإجتماع هو تسليط الضوء على سكان المنطقة وتراثهم ومشاكل المنطقة الصحية والاجتماعية والاقتصادية، وتحديد برامج لأبحاث مستقبلية عن هذا الاقليم في ضوء المفاهيم والنماذج المعاصرة في مجالات الصحة والأمراض وتوفير المعلومات المتراكمة عنها في فروع المعرفة المتنوعة والبحث عن سبل التوصل إلى تنفيذ هذه البرامج.
كما تناولت الديباجة مساهمات الباحثين من اثيبيا وارتريا وبريطانيا والسودان بمواضيع في مجالات متعددة مثل الجينات والأنثربولوجيا الاجتماعية وعلم اللغة والطب والتاريخ وغيرها من المجالات ذات الصلة للتفاكر قي التفاعلات الممكنة بين الثقافة البيلوجية والسمات الاجتماغية قي مجالات الصحة والأمراض. وستدعم مساهمة الاجتماع الجهود المستمرة المبنية على اللقاءات السابقة بين العلماء في الاقليم.
بدأت جلسات اللقاء في الساعة التاسعة صباح الاثنين 22/2/2017 قي قاعة التعليم العالي بالخرطوم، وانعقدت جلستان قُدمت في الجلسة الأولى كلمات ترحيب من : مدير جامعة عبد اللطيف الحمد بمروي وProf. Melanie Director of Wellcome Trust Center for Global Health ومدير معهد الأمراض المتوطنة بجامعة الخرطوم ومندوب وزيرة التعليم العالي. وقُدمت في الجلسة الثانية ثلاث أوراق في مجالات الطب والجيناتالوراثية والتاريخ كما في البرنامج الملحق.
ثم انتقل المؤتمرون إلى مروي ونزلوا في استراحة سد مروي حيث انعقدت الجلسات يومي الأربعاء والخميس في قاعة فسيحة ومهيأة جيداً للمؤتمرات. وقامت جامعة عبد اللطيف الحمد باستضافة المؤتمرين والحضور الذين بلغ عددهم فوق السبعين بتقديم ثلاث وجبات فاخرة في يومي المؤتمر وإفطار في صباح الخميس.
ساهم في أعمال المؤتمر سبعة وعشرون متحدثاً، قدموا عشرون ورقة في ثمانية جلسات، وناقشوا موضوعين في حلقات نقاش panels. اتسمت معالجة الموضوعات بمنهج العلوم المتداخلة interdisciplinary approach وانصب جل اهتمام البحوث بموضوعات السكان المتعلقة بالجينات الوراثية وحقولها في مجالات الصحة وأصول السكان ولغاتهم وتحركاتهم وتداخلهم. كما تنازلت الأبحاث موضوعات في الهندسة والطب والبيطرة والآثار والتاريخ. وفي ختام الجلسات كلف المؤتمرون معهد الأمراض المتوطنة وWellcome Trust بمتابعة التواصل لوضع برامج تُعرض على المشاركين عبر البريد الالكتروني لتقرير محور أو محاور اللقاء القادم وتحديد مكانه وزمانه.
وقد نظمت جامعة غبد اللطيف الحمد التكنلوجية في يومي المؤتر بعد نهاية الجلسات رحلات إلى سد مروي وإلى المقابر الملكبة في الكرو بمنطقة الزومة وإلى جبل البركل وذهب البعض لزيارة دير غزالة على وادي أبدوم جنوب مروي. وفي صبيحة الخميس قام المؤتمرون بزيارة جامعة عبد اللطبف الحمد في مقرها الجميل والصغير المؤقت ، وتواصل كرم ضبافة واستقبال المؤتمرين. ثم غادر الوفد مدينة مروي فيطريقه إلى الخرطوم.
ومساء الخميس استضاف مركز بناء الأمة للبحوث والدراسات المشاركين في المؤتمر في عشاء في فندق كورنثيا رحب فيه مدير المركز دكتور أسامة عيدروس بالمؤتمرين وقدم نبذة تعريفية بالمركز وأهدافه. وقد قامت وكالة سونا - مشكورة - بتغطية كل أعمال المؤتمر في الخرطوم ومروي تصويراً وتوثيقاً. وملحق مع هذا الموضوع برنامج المؤتمرللاطلاع على موضوعات الأوراق.