عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.
هل كان لاسم السودان دلالة ومفهوم وانتماء بين مواطني بلدنا الحالي قبل العصر التركي؟
لا بد في البداية من مدخل بسيط يساعد على توضيح وفهم ما نحن بصدده وهو الحديث عن المواطنين. ارتباط المواطن ببلدة وحقوق المواطنة في العصر الحديث تحدده الحدود السياسية. فمثلاً سكان دولة الكويت وسكان المملكة العربية السعودية ينتسبون إلى سلالة واحدة ويتحدثون نفس اللغة ويدينون بنفس الدين والمذهب ويتمتعون بتراث وتاريخ مشترك وكل هذا لا دخل له في الانتماء وحقوق المواطنة. فالكويتي لا ينتمي إلى المملكة ولا يتمتع بحقوق المواطن السعودي في المملكة لأنه ينتمي إلى دولة أخرى والعكس صحيح.
فالحدود السياسية هي التي تحدد الانتماء وحقوق المواطنة لا السلالة والدين واللغة والتراث المشترك. فالمواطن السوداني كان يتمتع بالانتماء وكل حقوق المواطنة في جنوب السودان قبل أن ينفصل الجنوب ويكون دولة قومية ذات حدود سياسية وكذلك مواطن جنوب السودان أما بعد الانفصال وقيام الدولة القومية في جنوب السودان فأصبح مواطن الجنوب أجنبياً في الشمال.
 هذا الوضع المتعلق بالمواطنة وارتباطها بالحدود السياسية مفهوم حديث تطور في أوربا في القرن التاسع عشر، ولم يكن الحال كذلك من قبل. كان الوضع في أوربا يختلف وكذلك في العالم الاسلامي. وقد تناولنا ذلك بشيء من التفصيل في الفصل الأول من الجزء الثاني من كتابنا السودان: الوعي بالذات وتأصيل الهوية. ونكتفي هنا بالتقرير أن نظام المواطنة وحقوقها في المفهوم الإسلامي لا دخل له بالحدود السياسية.
فالحدود السياسية للدول الاسلامية قبل العصر الحديث كانت مثل الحدود الادارية بين الولايات أو المديريات في الدول الحديثة. فالمواطن من ولاية الخرطوم يمكنه الانتقال إلى ولاية الجزيرة دون الحاجة إلى تأشيرة دخول، ويمكنه الإقامة والتمتع بكل حقوق مواطن ولاية الجزيرة.
فالحدود بين ولاية الخرطوم والجزيرة حدود إدارية لا دخل لها بالانتماء والمواطنة وحقوقها، وهكذا كانت الحدود بين الدول الاسلامية عبر العصور التاريخية وحتى قيام الدول القومية الحديثة. فالمواطن مثلاً كان يمكنه التحرك من العراق التابع للدولة العباسية السنية والدخول في القاهرة التابعة للدولة الفاطمية الشيعية دون الحاجة إلى إذن دخول، ويكنه الإقامة والعمل والتمتع بكل حقوق المواطن في الدولة الفاطمية. ويمكن الوقف على تفاصيل ذلك في الجزء الثاني من كتاب الوعي بالذات. وهذه المقدمة ضرورية لأننا سنتحدث عن المواطن في بلدنا هذه قبل العصر التركي وقيام الدولة القومية ذات الحدود العازلة.
فكيف كانت الأوضاع السياسية في حدودنا الجغرافية الحالية قبل العصر التركي وقيام الدولة القومية؟ كانت هنالك مملكتان كبيرتان تسيطران على الحياة السياسية هما مملكتا الفونج ودارفور، إلي جانب بعض الممالك الصغيرة والزعامات القبلية مثل مملكة المسبعات ومملكة تقلي. ولم تكن الحدود السياسية بين هذه الممالك - شأنها شأن الحدود السياسية في الممالك الاسلامية - عازلة بل كان مواطنو دارفور - على سبيل المثال - يدخلون مملكة سنار ويتمتعون بكامل حقوق المواطنة من إقامة وعمل وغيرهما.  وكذلك تمتع باقي مواطني الممالك الأخرى بكامل حقوق مواطني المملكة التي يذهبون إليها.
وخير مثال على ذلك ما ورد في طبقات ود ضيف الله من تجول واستقرار الفقهاء والمتصوفة والدارسين والتجار والمواطنين في تلك الممالك. فالشيخ القدال بن ابراهيم  من النيل الأبيض كان عنده نحو "ألف طالب علم من غرب دارفور". وكانت والدة الشيخ المشهور اسمعيل صاحب الربابة في منطقة النيل الأبيض في القرن السابع عشر من جبال النوبة. وابوزبد بن الشيخ غبد القادر حفيد الشيخ ادريس ود الارباب بسنار انتقل إلى دارفور ثم إلى دار برقو ورجع إلى دارفور. والشيخ أرباب بن علي المشهوربأرباب العقائد في سنار "بلغ عدد طلبته ألف طالب ونيف من دار الفونج إلى دار برنو" والشيخ دفع الله بن مِقبِل "قدم من دار الغرب ... ونزل جرف الجميعاب [منطقة ام درمان] وتزوج هدية بنت عاطف بأرض الجميعاب فولد منها أولاده الخمسة العدول" والشيخ عبد الله ولد موسى المِشَمِّر بجاوي من شرق السودان ولد واشتهر في رفاعة بالجزير. والشيخ محمد بن فايد من شرق السودان درس وتفقه في الجزيرة و الشيخ علي بن دياب القُريشابي من منطقة الجعليين قرأ عليه "من الأعيان الفقيه جميل الله العمرابي بدارفور" (كتاب الطبقات. ط 3 ،1985صفحات 80 و91 و100 و106 و205 و242 و287 و323)
وقد ورد ذكر غرب السودان وجوارها غرباً بصورة مباشرة وصورة غير مباشرة في كتاب الطبقات في أكثر من مائة موضع، وشرق السودان وجواره شرقاً في ثمانية وثلاثين موضعاً، ووجبال النوية في سبعة مواضع، وجنوب السودان في ثمانية مواضع. والمتصفح لكتاب الطبقات يحس بوضوح بالتواصل والعلاقات الوطيدة بين مختلف سكان تلك الممالك مما يدل على وجود الشعور بالانتماء للمواطن أينما حل في كل أنحاء تلك الممالك.
وهكذا كان التواصل قائماً بين سكان السودان في حدوده الحالية، وتمتع المواطنون في كل تلك الممالك بكامل الحقوق والواجبات. فالمواطن من مملكة دارفور عندما يذهب إلى مملكة سنار أو تقلي لا ينتابه الاحساس بالغربة، ولا يُنظر إلية باعتباره غريباً أو أجنبياً لا ينتمي للمكان الذي يذهب إليه. فالاحساس بالانتماء والمواطنة لم يكن مرتبطاً بالحدود السياسية لتلك الممالك. فحدود تلك الممالك لم حدوداً فاصلة، وحدوداً تحدد الانتماء والمواطنة كما هو الحال في الدولة القومية الحديثة.
ونعود إلى سؤالنا هل كان لاسم السودان دلالة ومفهوم وانتماء بين مواطني تلك الممالك في ذلك الوقت؟ وهل يمكن النظر إلى السودان كعلم عام للسكان منذ قيام الممالك الاسلامية منذ القرن السادس عشر؟ ليس لدينا في تاريخنا المكتوب لهذه المرحلة ما يساعد على توضيح ذلك، ولكن لعل ما ورد في بعض التراث الشعبي المدون في المخطوطات المحلية منذ مطلع القرن السادس عشر ما يساعد على إلقاء بعض الضوء على ذلك.
فقد تناولت بعض تلك المخطوطات المفهوم الذي كان سائداً في ذلك الوقت لأصول السكان ومواطنهم. ونتوقف هنا مع نماذج من بعض تلك المخطوطات بين القرنين السابع عشر والتاسع عشر الميلاديين لنرى تناولها الجغرافي لتوزيع بعض السكان مثل أسرة الفونج وقبائل جهينة وفزارة وبني سُلَيم والحداربة. وهذه المخطوطات توجد مترجمة إلى اللغة الانجليزية في الجزء الثاني من كتاب ماكمايكل A History of the Arabs in the Sudan وكذلك توجد في الترجمة العربية لهذا الكتاب والتي قام بها الاستاذ سيد على محمد ديدان ونشرها مركزعبد الكريم ميرغني عام 2012.
جاء في المخطوطة المعروفة بمخطوطة النور عنقرة والتي يرجع أصلها للقرن السادس عشر الميلادي عن أسرة الفونج "أنهم دخلوا السودان". ويقول ود عووضة في مخطوطته التي ترجع إلى القرن السابع عشر أن "قبيلة فزارة استقرت باسودان" وأن الحداربة استقروا "على ساحل البحر المالح بالسودان" وفي مخطوطة ود دوليب الأكبر في القرن السابع عشر أن عرب بنوسليم "لهم فروع في السودان" وفي مخطوطة ابن الفكي في القرن التاسع عشر أن قبيلة جهينة "استقرت في السودان"
ومن الواضح أن السودان المذكور في هذه المخطوطات لم يقصد به الاسم العام الذي يرجع إلى افريقيا جنوب الصحراء، بل قصد به سوداننا الحالي حيث استقرالحداربة في شرقة وجهينة في غربه. وقد اتضح إطلاق اسم السودان في تلك الأوقات على قطرنا الحالي بصورة جلية في مخطوطة ود دوليب الأصغر عام 1738م والتي جاء فيها: "أصل السودان أهل الوطن النوبة والأحباش والزنج، أول الشعوب التي دخلت عليهم البربر ... وقبائل العرب."
تحدث ود دوليب الأصغر عام 1738م عن الوطن الذي ضم المجموعات السكانية التي تناولها وهي: النوبة والأحباش والزنج والبربر والعرب. ولسنا هنا بصدد الحديث عن من هم النوبة والأحباش والزنج والبربر والعرب، وقد تناولنا ذلك في مقالين نشرا في مواقع سودانيزأونلاين وسودانايل والراكوبة في شهر يونيو عام 2014. كما تمت مناقشة ذلك بشيء من التفصيل في الجزء الرابع من كتابنا السودان: الوعي بالذات وتأصيل الهوية (في مرحلة الطباعة الآن)
وما نود التوقف معه هنا هو أن هؤلاء السكان بأقسامهم الخمسة قد أطلق عليهم ود دوليب اسم السودان ووصفهم بأهل الوطن. ولو نظرنا إلى مواطن أولئك السكان لوجدناها في حدود السودان الحالية. ورغم أنه لم يوضح صراحة اسم ذلك الوطن ولكن يفهم ضمنياً أن الوطن هو بلد هولاء القوم الذين اسمهم السودان، فوطنهم هو بلاد السودان. وكأنّ ود دوليب قد حدد الوطن الذي جمع أولئك الناس وانتموا إليه وهو السودان، ومواطنوه هم السودانيون. ويلاحظ أن المخطوطات التي تناولناها أعلاه قد نصت صراحة إلى موطن تلك القبائل الذي هو السودان.
ويبدو معقولا أن ارتباط اسم السودان على قطرنا الحالي قبل العصر التركي - كما رأين افي مقالنا السابق -  قد بدأ ينتشر بين سكان السودان مع دخول الاسلام واللغة العربية. وبدأ اسم السودان كعلم عام على السكان يحل محل اسمي النوبة والعنج، فانحسراسم النوبة ليعيش فقط في كردفان والجزء الشمالي من السودان وانتهى استخدام اسم العنج وظل حياً فقط في قليل من الآثار وفي ذاكرة السكان في شمال وغرب ووسط السودان. ونمى اسم السودان للدلالة المواطنين في الممالك التي حكمت البلاد قبل الغزو التركي.
فالسودان في مفهوم أجدادنا بعد انتشار الاسلام والثقافة العربية هو بلدنا بحدوده الحالية، ولنا أن نفتخر بهذا الاسم الذي استأثرنا به من باقي إخواننا سكان افريقيا جنوب الصحراء. وقد أوشكت مالي التي كان يطلق عليها السودان الفرنسي أن تستأثر بهذا الاسم إذ كانت تود أن تطلقه على دولتها الوليدة بعد الاستقلال إلا أننا سبقناها على ذلك. فاختارت اسم مالي وهو اسم المملكة الاسلامية القديمة في المنطقة. ومثال ذلك اختيار سكان ساحل الذهب اسم غانة لدولتهم بعد الاستقلال بالرغم من أن مملكة غانة القديمة كانت في حدود دولتي السنغال ومورتانيا الحاليتين بعيدا جداً عن حدود ساحل العاج