حضارات السودان المبكرة في الألف الرابع ق م
لا تتوفر معلومات  كافية لرسم صورة واضحة لأوضاع سكان السودن في الفترات المبكرة من قيام حضارتهم. وقد تناولت بعض المراجع ما توفر من تلك المعلومات مثل كتاب سامية بشير دفع الله (تاريخ الحضارات السودانية القديمة صفحات 86 - 90 و145 - 155 و181 - 182) وكتاب آركل ((A. J. Arkell, A History of the Sudan. P 35 - 36, 48 - 52  أعمال الآثاريين الأوربيين والأمريكيين في مناطق النيل جنوب أسوان وشمال السودان وفي وادي هوا و مناطق طوكر واغرودات ودلتا القاش.
كما أشار آركل وجود مواقع آثار فخارية أخرى على طول النيل الأبيض وكذلك على طول النيل الأزرق والنيل شمال الخرطوم ونهر عطبرة ومناطق جبال البحر الأحر. وقد أتضح مما توفر من تلك الأعمال أن سكان منطقة الخرطوم المبكرين بصناعتهم واستخدامهم الفخار بدأوا الحضارة في السودان. وأن  صناعة الفخار بدأت في السودان قبل بدايتها في مصر.
ويلاحظ على أعمال الجيل الأول من الآثاريين والمؤرخين الغربين الذين نقبواوكتبوا عن تاريخ السودان القديم منذ نهاية القرن التاسع عشر ملاحظتان، الآولى: الاهتمام الواضح ببحث أصول مؤسسي تلك الحضارات هل هم زنوج أم قوقازين؟ ويرجع السبب في ذلك إلى الرأي الذي كان سائداً بين الغربيين من أن الزنوج لم يساهموا في بناء الحضارة العالمية، وليسوا مؤهلين لذلك.
 وكان غرض الباحثون الغربيون عدم ربط مؤسسي الحضارات السودانية بالعنصر الزنجي.وبحثوا وكتبوا عن ذلك كثيراً. ولا نلومهم على ذلك ولكن نلوم أنفسنا، فقد اقتفينا نحن آثارهم في كتاباتنا عن تلك الحضارات ونسهب في تتبع تلك المناقشات والأراء المختلفة التي عفا عليها الدهر. فتصنيف الشعوب اليوم لم يعد يعتمد على تلك الأساليب القديمة، بل يعتمد على نتائج أبحاث الجينات الوراثية  تحت إشراف المنظمة العالمية للجينات الوراثية International Society of Genetic Geneology  . عنوان موقعها www.isogg.oeg   
والملاحظة الثانية في كتابات الغربيين عن تاريخ السودان القديم، أنهم درسوه أولاً باعتباره جزءاً من التاريخ المصري القديم. وعندما استقلت دراسة تاريخ السودان عن التاريخ المصري انحصرت أغلب الكتابات - إن لم تكن كلها - في تاريخ مناطق النيل بين الخرطوم وحلفا. ولم تتضمن دراساتنا نتائج الأبحاث والدراسات اللاحقة في مناطق السودان الأخرى في كتب التاريخ المنهجية وأغلب كتب التاريخ العامة. فأصبح تاريخ السودان القديم هو تاريخ منطقة النيل شمال الخرطوم، وغابت مناطق السودان الأخرى عن ذلك التراث.
وسأحاول في هذا الموضوع الخروج على ذلك الخط وتسليط الضوء على تاريخ السودان القديم بما تيسر من معلومات عن مناطق المختلفة، ومحاولة تلمس الصلة الحضارية والعرقية بين سكان السودان في تلك العصور المبكرة.
  من أقدم وأبز حضارات السودان المبكرة تلك التى تم الكشف عن آثارها في المنطقة الواقعة بين أسوان شمالاً ومنطقة حلفا جنوباً. وهي الحضارة التي تمثلت آثارها الكبرى في قسطل حيث قامت أول مملكة سودانية قبل توحيد مصر وبداية حضارتها. ووجد الأثاريون تشابه واضح بين فخار هذه الحضارات المعاصرة لها في السودان في الألف الرابع قبل الميلاد في مناطق شرق جزيرة صاي وفي ام درمان وفي القراسي فالي Grassy Valley في داخل الصحراء غرب  واحة سليمة وفي كسلا وقوز رجب في البطانة  ونهرعطبرة بين كسلا ونهر النيل.
وهكذا يتضح أن الحضارات المبكرة بدأت في السودان في الألف الرابع قبل الميلاد، وأن بدايتها لم تنحصر على منطقة النيل فقط بل شارك في تلك البدايات سكان مناطق أخرى في السودان كما في مناطق البطانة وشرق وغرب السودان، وأن هنالك تشابه واضح بين صناعة الفخار في كل تلك الحضارات المبكرة مما يبرز السمات المشتركة المبكرة بين سكان السودان منذ الألف الرابع قبل الميلاد.
 وينبغي أن نوضح هنا أن الآثاريين والمؤرخين أطلقوا على تلك الحضارة "المجموعة أ A أو الأفق أ ا" منذ نهاية القرن التاسع عشر ولا زلنا نطلق عليها في كتب التاريخ العامة ومقرراتنا الدراسية العامة والجامعية نفس الاسم "حضارة المجموعة أ" وندرس آثارها باعتبارها حضارة نيلية لمنطقة شمال دنقلة، ونبحث عن أصل سكانها هل هم زنوج أم قوقازيون؟ كما نبحث عن علاقاتها بمصر الفرعونية وكأن لاعلاقة لها بحضارت وسكان السودان الآخرين. وفي واقع الأمر فإنه لا توجد في منهجنا الدراسية مادة عن حضارات سكان السودان الآخرين والعلاقات بينهم في تلك الفترة.
وقد أطلقت على حضارة "المجموعة أ" في مكانٍ آخر حضارة "تاستي" تمشيّاً مع إطلاق أسم المكان الأول الذى تم فيه الكشف عن الحضارة، كما نقول حضارة الشهناب وحضارة كرمة. ولكن وبما أن آثار تلك الحضارة وجدت في مناطق مختلفة في السودان فلماذا لا نطلق عليها اسم يعطيها أبعادها الحضارية والقومية فنطلق عليها مثلاً "حضارة السودان المبكرة قبل كوش"
والحضارة السودانية القديمة التي تلت المرحلة السابقة هي ما أطلق عليه المؤرخون حضارة ما قبل كرمة  التي بدأت في الألف الرابع قبل الميلاد والحضارة التي أُطلق عليها المجموعة ج C في منتصف الألف الثالث قبل الميلاد. وقد وجدت آثار هذه الحضارات - إلى جانب مركزها الرئيس على النيل - في مناطق متفرقة في السودان إلى الشرق والغرب من النيل. ولما كانت هذه الحضارات تعتبر - كماسنرى - إمتداداً للحضارة السابقة التي أقترحنا أن نطلق عليها "حضارة السودان المبكرة قبل كوش" فيمكن إطلاق هذا السم على كلا الحضارتين. فيكون مصطلح "حضارة السودان المبكرة قبل كوش" متضمناً للحضارتين، فتكون حضارة السودان المبكرة قبل كوش: المرحلة الأولى لما كان يطلق عليها المجموعة أ. وحضارة السودان المبكرة قبل كوش: المرحلة الثانية لما كان يطلق عليه المجموعة ج وحضارة ما قبل كرمة.
فقد تناولت سامية بشير نتائج أعمال الآثاريين التي وضحت الشبه القوي بين فخار المجموعة ج على النيل وبين فخار سكان وادي هور الذي يجري في شمال دارفور وكردفان ويصب في النيل في منطقة دنقلة القديمة. بل ذهب البعض كما يرى آركل أن أصل المجموعة ج ربما كان فرعاً من قبائل التمحو Temehu استقر في وادى هور ثم انتقلوا إلى النيل بسبب التصحر الذي ضرب الصحراء الكبرى في الألف الثالث قبل الميلادن، وهي الفترة التي بدأ فيها جفاف الجزء الأدنى المتصل بالنيل من وادي هَوَر.
ومن ناحية أخرى أدت أبحاث فاتوفتش - كما ذكرت سامية بشير - أن الكشوفات الآثارية في طوكر واغرودات ودلتا القاش أثبتت وجود مجموعات حضارية ذات صلة قوية بحضارة المجموعة ج على النيل. وهكذا تؤيد الأدلة وجو الصلة والقواسم المشتركة بين مؤسسي حضارة ما قبل كرمة ومؤسسي حضارة ما يطلق عليهم المجموعة ج  على النيل وفي مناطق  شرق وغرب السودان. وفي نفس الوقت أثبتت الأبحاث - كما ذكرت سامية وآركل - أن المجموعة ج تنتمي إلى سلالة المجموة أ، وأنه يوجد شبة واضح بين المجموعتين أ،ج وبخاصة في الفخار وعادات الدفن، وأن مقابر المجموعة ج منتشرة في كل بلاد البجة.  
ويتضح من كل ذلك أن سكان السودان من مناطقهم المختلفة قد ساهموا في بناء اللبنات اللأولى للحضارة السودانية التي بلغت ذروتها فيما يعرف بالحضارة الكوشية. وقد وضحت نتائج الأعمال الآثارية الأصول المشتركة والتشابه الواضح في السمات الحضارية لسكان السودان منذ الألف الرابع قبل الميلاد. وقادت دولة كوش حضارة السودان مدة 22 قرناً من الزمان، بدأت بمملكة كوش الأولى في كرمة بين القرنين 25 - 15 ق م، وانتهت بممكة كوش الثانية في نَبَـتَة ومروي بين القرنين 8 ق م - 4م.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.