هل شيد المصريون السد العالي على أراضي سودانية


اتفقت كل المصادر المصرية القديمة على  أن حدود مصر السياسية الجنوبية كانت في منطقة أسوان


عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.
تابع المرحلة الأولى: الحدود منذ قيام عصر الأسر وحتى قيام مملكة كوش في القرن 25 ق. م.
نواصل تتبع حدود مصر الجنوبية منذ قيام الأسرة المصرية الأولى (بداية تاريخ مصر القديم) وحتى نهاية قيام دولة كوش الأولى في القرن الخامس والعشرين قبل الميلاد، ويقابل ذلك الفترة الأخيرة من عصر الأسرة الرابعة حسب تقويم بعض المؤرخين، أو بداية عصر الأسرة الخامسة خسب تقويم البعض الآخر. ونسبة لاختلاف المؤرخين في التواريخ القديمة فقد اعتمدت هنا في كل التواريخ المصرية القديمة على سامية بشير دفع الله في كتابها تاريخ الحضارات السودانية القديمة ملاحق أرقام 6 - 12 صفحات 321 - 335، وقد اعتمدت هي على The Egyptian Collections in the British Museum  كما انني اعتمدت عليها أيضاً فيما يتعلق بتواريخ السودان القديم.
اتفق المؤرخون - بناءً على ما توفر لديهم من مادة آثارية - مثل جيمس بيكي (المرجع السابق ص 10) وسليم حسن (المرجع السابق ص 21 - 22) ووليام آدمز(المرجع السابق ص 42) ورايزنر (في سامية بشير دفع الله، تاريخ الحضارات السودانية القديمة منذ لأقدم العصور وحتى قيام مملكة نبتة ص  122) أن حدود مصر الجنوبية كانت دائماً في تلك الأوقات في منطقة أسوان، وبالتحديد عند الشلال الأول أو جزيرة الفنتين. 
يقول عالم الآثار جيمس بيكي: "التقسيم الحقيقي بين مصر والنوبة يبدأ حيث يحدد الشلال الأول التقسيم الطبيعي لهذه المنطقة" ويقول رايزنر عالم الآثار الأمريكي الأكثر شهرة في التنقيب عن آثار النوبة: "الحقيقة التي لا مراء فيها هي أن شعب كمت (مصر) وشعب النحسو (السودان) كانا يمثلان قوميتين مختلفتين وكانت تفصل بينهما حدود جغرافية كان موقعها على النيل جنوب الشلال الأول مباشرة." ويقول عالم الآثار المصري سليم حسن على صفحة (ح) "تدل شواهد الأحوال على أن الحدود الجنوبية في عصر الدولة القديمة [حتى القرن 22 ق. م.] كانت في الفنتين" غير أنه يقول (على ص 15) "لا نعلم ما إذا كانت ألفنتين خضعت لمصر في عصر الأسرتين الأولى والثانية".
يوضح كل من مؤرخ النوبة آدمز (ص 42) وعالم الآثار المصري زاهر حواس في بحثه الذي أشرنا إليه في الحلقة الماضية في كتاب (الحدود المصرية السودانية عبر التاريخ ص 60) أن حدود مصر الجنوبية في عهد الأسرة المصرية الأولى (أواخر الألف الرابع قبل الميلاد) كانت عند الشلال الأول. ويعلق آدمز (في الحاشية رقم 4 ص 586) أن الشلال الأول ليس حقيقة الحد الشمالي للنوبة، فإنهم خلال معظم تاريخهم كانوا يعيشون حول مدينة أسوان والمناطق التي تقع شمالها. ورغم ان أسوان أصبحت منذ بداية عصر الاسر جزءاً من الاقليم الجنوبي لمصر إلا أن الحدود السياسية في عصر الاسرات المبكرة لم تكن مستقرة في منطقة أسوان، بل كانت تتراجع إلى المناطق الشمالية من أسوان. فقد ورد  (حواس ص 48) أن حدود الاقليم الأول من أقاليم مصر العليا كان يمتد جنوباً حتى جبل السلسلة الذي يقع شمالي أسوان.

وصف رماة الحدق أطلِق في الأصل على سكان ما بين أسوان والأقصر
وقد ورد في النصوص المصرية القديمة (محمد ابراهيم بكر ص 36 - 37) أن المصريين أطلقوا على جيرانهم في مناطق الحدود الجنوبية "منذ عصر الأسرة الأولى اسم "تاستيو" وأطلقوا على أرضهم "تاستي" أي أرض أهل الأقواس الذين عرفوا فيما بعد في المصادر العربية باسم رماة الحدق. ويواصل محمد ابراهيم بكر أنه جاء في أثار أحد ملوك الأسرة الثانية أنه انتصر على أهل الجنوب، وأشار فيه إلى تلك البلاد بالاشارة التي تم التعارف عليها طوال التاريخ المصري القديم "تاستي" وبشكل واضح ليس فيه تردد المبتدئين مما يدل على معرفة سابقة بمدلولها." وذكر "أن إقليم أسوان وهو أول أقاليم الصعيد الواقع في أقصى حدود مصر الجنوبية كان يطلق عليه نفس الاسم "تاستي"    

ويقول سليم حسن (ص 79) "إن البعض يرى أن تاستي كانت تطلق في الأصل على أول مقاطعة من مقاطعات جنوب مصر وليس على المناطق الواقعة جنوبيها" ويضيف  سليم: "لا نعلم ما إذا كان اقليم واوات [بين أسوان وحلفا] هو جزء من بلاد تاستي أو أنه يقع في الأصل جنوبها." لكنه يستدرك (على ص 80) فيقول: "كان سكان وادي النيل النوبي [يقصد بين أسوان وحلفا] يعرفون باسم ستيو منذ عصر ما قبل الأسرات. 
ورغم أن التراث الحضاري المصري القديم قد بدأ وتطور في مناطق الجنوب أرض الأرواح كما كانت تعرف عند قدماء المصريين، وكما تدل عليه المخلفات الآثارية، وكما تردد في التراث المصري القديم  (أنظر عبد العزيز عبد الغني، تاريخ الحضارات السودانية القديمة ص 34) رغم كل ذلك فإن تاريخ تلك المناطق الجنوبية في كل العصور يشوبه الكثير من الغموض وعدم الجدية - ربما المتعمدة في بعض الأحيان - في تناول تفاصيله بوضوح. وربما يرجع السبب في ذلك إلى أن البحث الجاد في بدايات الحضارة المصرية يربط نشأتها وتطورها بمناطق جنوب أسوان وبالحضارة السودانية وهو الأمر الذي لا يتقبله كثير من المصريين.

ولعل هذا ما دفع المؤرخ المصري محمد ابراهيم بكر(تاريخ السودان القديم ص 37) أن يرى "أن علاقة مصر بجيرانها في الجنوب زمن الأسرتين المصريتين الأولى والثانية يحتاج إلى كثير من البحث والجرأة أيضاً في استخلاص النتائج ذات الأثر البعيد في تاريخ السودان" وكان الأحرى به أن يقول "ذات الأثر البعيد على تاريخ وادي النيل.
فالتاريخ القديم للمنطقة الواقعة على نهر النيل بين الأقصر شمالاً والنيل الأبيض جنوباً وكل المناطق الواقعة إلى الشرق والغرب من النيل كانت وظلت تمثل منذ عصور ما قبل التاريخ كياناً بشرياً وحضارياً متجانساً. والذي حدث أنه بعد تطور الحضارة المصرية في شمال الوادي وضعت مصر حدودها السياسية الجنوبية في منطقة أسوان وسط  الجزء الشمالي من هذه المنطقة - التي عرفت فيما بعد باسم بلاد النوبة - فاصلةً بذلك تواصل المنطقة الحضاري والسكاني.

لم تكن منطقة ما بين أسوان وحلفا - قط - ضمن حدود مصر طيلة تاريخها منذ 50 قرناٍ حتى عام 1898م

وهكذا انفصلت بلاد النوبة إلى قسمين، القسم الشمالي: تقع أراضيه شمال أسوان، ويطلق عليها - كما عبر عالم الآثار المصري  زاهي حواس ص 66 - "منطقة تاستي التي تقع بين أسوان وادفو" ويصفها حواس بأنها "ظلت دوماً منطقة إلتقاء واختلاط بين النوبيين والمصريين" وهي المنطقة التي أتى منها مؤسس الأسرة الفرعونية الخامسة  عام 2560 ق. م. كما ذكر المؤرخ الفرعوني القديم مانتون ونقل عنه عبد العزيز صالح (الشرق الأدنى القديم  ص 137) كما أتى منها الملك أمنمحات I(1991- 1962ق. م.) الذي ورد في الآثار القديمة كما ذكر سليم حسن (ص 117) أنه "ابن إمرأة من تاستي ولد في نخن" وكانت مدينة نخن تتمتع بمركز ديني مهم وتقع بجوار مديتة ادفو الحالية جنوب منطقة الأقصر. ويقول محمد ابراهيم بكر (ص 37) عن إقليم أسوان المعروف بتاستي بأنه " من الناحية البشرية أقرب ما يكون إلى أقليم النوبة"
القسم الجنوبي: من أراضي النوبة هو الجزء الذي يقع جنوب أسوان، وكانت الحكومات المصرية المتعاقبة في تلك الحقب تسعى لاحتلاله باعتباره إقليماً أجنبياً ذا أهمية تجارية ودفاعية، وقد دافع السكان عن أنفسهم في المراحل المبكرة حتي قيام دولة كوش حيث أصبح هذا القسم من أراضي النوبة جزءاً من حدودها، ولم يدخل قط ضمن الحدود المصرية خلال الخمسين قرناً من بداية التاريخ المصري القديم وحتى اتفاقية الحكم الثنائي عام 1898م. وفي خلال هذه الفترة تم احتلال المنطقة عسكريا مرتين فقط كما سنتتبع ذلك في موضوعاتنا التالية. محمد ابراهيم بكر (ص 36 - 37)