في عام 1968م أهدى الأستاذ محمود محمد طه (1909م-1985م) كتابه: زعيم جبهة الميثاق الإسلامي في ميزان: 1. الثقافة الغربية 2. الإسلام، إلى الشعب السوداني، قائلاً: (إلى الشعب السوداني: الذي لا تنقصه الأصالة، وإنما تنقصه المعلومات الوافية.. وقد تضافرت شتى العوامل لتحجبه عنها).

القلم المتميز الوحيد

منذ بداية الخمسينات من القرن الماضي، والعقود التالية، ظل الأستاذ محمود يطرح آراءه وأفكاره، من خلال حركة إنتاج معرفي واسعة وفريدة وجديدة. قوامها تأليف الكتب ونشرها، وتوزيع البيانات والمناشير، وإرسال الخطابات، وتقديم المحاضرات. في ذلك الوقت كان تأليف الكتب في السودان في قضايا الفكر والثقافة والحضارة أمراً نادراً حتى بين طلائع المتعلمين. صاحب حركة تأليف الكتب نشاط مكثف من الأستاذ محمود في كتابة البيانات والمناشير وتوزيعها، وتوجيه الخطابات والرسائل إلى الحكام ورؤساء الدول، وإلى قادة المؤسسات المحلية والإقليمية والعالمية. ضمَّن الأستاذ محمود تلك البيانات والخطابات آراءه ومواقفه من القضايا والمشكلات المحلية والإقليمية والعالمية. اتسمت موضوعات كتب الأستاذ محمود بالتنوع والجدة والجرأة في طرح القضايا إلى جانب العمق في تناولها. وتناول في كتبه ومحاضراته قضايا عديدة منها: الإسلام كمذهبية تبشّر بتحقيق إنسانية الإنسان، قضايا الفكر، والحرية، والديمقراطية، والاشتركية، والشيوعية، والقومية العربية، والمساواة الاجتماعية، والتغيير الاجتماعي، وتطور المجتمعات، والاقتصاد، والتعليم، والمرأة، والموسيقى، والفنون. وقدم في كتبه ومحاضراته تحليلات علمية عميقة ووافرة لقضايا السودان، ومأزق الحضارة الغربية، وواقع المسلمين، ورجال الدين عبر العصور. ونادى في كتبه بضرورة تقليد النبى محمد صلى الله عليه وسلم كمنهاج للسلوك الدينى، ودعى إلى تطوير التشريع الاسلامى.
 
طرح الاستاذ محمود مشروعه فى آفاقه الفكرية، والسياسية، والمعرفية، بعلمٍ واسعٍ، وحجةٍ قوية، وبيان ناصعٍ، وصبرٍ على سوء الفهم والتخريج والقصد وإنخفاض السقف المعرفي لدى معارضيه. لقد أحدث الاستاذ محمود من خلال حركة التأليف والنشر، ومنابر الحوار وأركان النقاش التي أقامها تلاميذه لاحقاً، فى الجامعات والطرقات العامة والميادين والحدائق ودور العلم والأحياء، ثورةً فكريةً نادرة الشبيه! من حيث وسائلها الجماهيرية وغزارة إنتاجها الفكري. ففي عام 1952م أصدر كتاب: قل هذه سبيلى، ومنشور باللغة الإنجليزية هو (Islam, The Way Out) ثم توالى تأليف الأستاذ محمود للكتب، وقد بلغت أكثر من أربعين كتاباً منها: كتاب: أسس دستور السودان، عام 1955م، وكتاب: الإسلام عام 1960م، وكتابا: رسالة الصلاة و طريق محمد عام 1966م، وكتاب: التحدي الذي يواجه العرب عام 1967، وكتاب: مشكلة الشرق الأوسط، 1967م. وفي عام 1967م أصدر الأستاذ محمود الكتاب الذي يُعد العمدة للفكرة الجمهورية وهو كتاب: الرسالة الثانية من الإسلام. أيضاً، أصدر الأستاذ محمود كتاب: زعيم جبهة الميثاق الإسلامي في ميزان: 1. الثقافة الغربية 2. الإسلام، عام 1968م وكتاب: تطوير شريعة الأحوال الشخصية، عام 1971م، وكتاب: الثورة الثقافية، عام 1972م، وكتاب: الإسلام والفنون، الذي كان في أصله محاضرة ألقاها الأستاذ محمود على طلبة كلية الفنون الجميلة والتطبيقية، عام 1968م، ثم صدر نص المحاضرة في كتاب عام 1974م. وكان آخر نص كتبه الأستاذ محمود هو المخطوطة المسماه "الديباجة". وقد كتبها الأستاذ محمود في معتقله الأخير عام 1984م، وفيما يبدو أنها نص لم يكتمل بعد. وحينما قرأتها شعرت بأن "الديباجة" هي بمثابة نص وداع. تناولت "الديباجة" قضايا عديدة منها: الديمقراطية الشعبية، والتعليم، والعلم التجريبي، والاشتراكية، والثورة التكنولوجية، وتحدث فيها عن الحضارة العلمانية، المادية الآلية، الحاضرة. وقدم فيها تحليلاً عميقاً للعقل والجسد والكبت. إلى جانب ذلك فقد أشرف الأستاذ محمود، على تأليف أكثر من مائتي كتاب صدرت بعضها باسم الأخوان الجمهوريين، وبعضها الآخر باسم الأخوات الجمهوريات. كما قدم الأستاذ محمود مئات المحاضرات والندوات وهو يجوب بقاع السودان المختلفة، في الخرطوم، ورفاعة، ومدني، وكوستي، وعطبرة، والقضارف، وبورتسودان، والأبيض، وبارا وغيرها من بقاع السودان.

    في كتابه: الحركة الإسلامية في السودان 1969م-1985م: تاريخها وخطابها السياسي، الدار السودانية للكتب، 1999م، ص 175-176. تحدث البروفسير حسن مكي عن التطور الفكري والثقافي للحركة الإسلامية السودانية. وأشار إلى أن خطابها قد أثر بعمق على حركة المجتمع السوداني، إلا أن حصيلتها الثقافية ظلت ضئيلة نشراً وإنتاجاً.. وأرجع ذلك إلى طبيعة السودانيين الذين لم يشتهروا في تاريخهم ولا حتى في حاضرهم بتسويد الصفحات وكتابة المصنفات.. وأن إسهامات السودانيين بقيت محصورة في مجال البحث العلمي المرتبط بنيل شهادة علمية أو درجة جامعية.. ولم يعرف في تاريخ السودان المعاصر من كَتَبَ في مجالات الفكر والثقافة والحضارة إلا صفوة الصفوة مثل: "جمال محمد أحمد، محمد أحمد المحجوب، منصور خالد، محمد عمر بشير، أبو القاسم حاج حمد..." حيث طغت روح الفكر العلماني على توجهات هذا النفر وانعدمت محاولات التأصيل وضاعت الكينونة والهوية الإسلامية... كما نبغ عدد من السودانيين في مجالات القصة والأدب والشعر "محمد المهدي مجذوب، الطيب صالح، مصطفى سند...إلخ".. وقد اهتمت طائفة من الكتاب السودانيين بدراسة جوانب الحضارة الإسلامية في السودان "د. يوسف فضل، د. محمد إبراهيم أبوسليم، د. عبدالله الطيب، د. عون الشريف قاسم، د. مدثر عبدالرحيم"، إلا أن التجويد الأكاديمي طغى على كتاباتهم كما تحاشوا الكتابة من موقع الدعوة والالتزام، ثم اتبع ذلك قائلاً عن قلم الأستاذ محمود: (وبدا كأنما القلم المتميز الوحيد الذي دأب على الانطلاق من موقع الالتزام هو قلم محمود محمد طه ...).

الشاهد، أنه على الرغم من الإنتاج المعرفي الكبير للأستاذ محمود، وهو إنتاج جديد وفريد في السودان، من حيث الضخامة والعمق. ظل موقف معظم القادة والمثقفين -ولا يزال- مقاطعاً للأستاذ محمود، وظلت المؤسسات الأكاديمية مهمشة لإنتاجه المعرفي، ومهملة لآرائه الفكرية والسياسية. بل لا يجرؤ أحد من المثقفين، حتى يومنا هذا، إلا أصحاب العقل الحر والفكر المستنير، وهم قليل، على الاستشهاد بأقوال الأستاذ محمود، أو آرائه، وإن نطق الواقع بصحة أقواله، وأفصحت الأحداث عن عبقرية آرائه وسلامتها. لقد ظل الجميع يجردون الأستاذ محمود من حقوقه الفكرية والمعرفية، وهي موثقة ومكتوبة، وباخلين بأن ينسبوا إليه صواب الرأي وحكمته، حتى حين أتضح ذلك بعد نصف قرن من الزمان. قال الدكتور منصور خالد: (وفي أخريات الأيام أخذنا نتدفق على الفدرالية وكأنا قد اكتشفنا الوجه الآخر للقمر؛ الدعوة للفيدرالية جاهر بها في الشمال قبل نصف قرن (ديسمبر 1955م) الأستاذ محمود محمد طه في كتاب عنوانه: أسس دستور السودان لقيام حكومة جمهورية فدرالية ديمقراطية اشتراكية. ففي شمال السودان، إذن، لم تكن الفيدرالية كشفاً "إنقاذياً" ولا ابتداعاً جيبوتياً. ولا غضاضة في أن يتعلم الناس من أخطائهم، كلنا يتعلم من أخطائه ويعترف بها ويدين بالشكر لمن أعانه على تدبر الصواب؛ المنقصة تكون عندما يدفع الرضا بالنفس بعض الناس لعدم الاعتراف بأخطائهم الماضية بل ولتجاهل من سبقهم إلى الحق، ثم الادعاء بأنهم أهل الكشف المبين).  (منصور خالد، جنوب السودان في المخيلة العربية: الصورة الزائفة والقمع التاريخي، دار تراث للنشر، لندن، 2000م، ص 330).
الأستاذ محمود وموقف السيدين
قاد الأستاذ محمود المواجهة والصدام مع أكثر من تسع جبهات. بعضها محلي، وبعضها الآخر خارجي له تحالف أو أنصار أو أتباع أو تأييد محلي. والجبهات هي: المستعمر البريطاني، مصر قبل استقلال السودان وبعده، الطائفية، رجال الدين، القومية العربية، الشيوعية، النظام الرأسمالي، الأخوان المسلمون، والطرق الصوفية فيما بعد. لقد اتسمت مواجهة الأستاذ محمود لكل هذه الجبهات بالاستمرارية والصلابة وشدة المراس. كما وثق كتابةً لكل مواقفه في المواجهة والصدام؛ إذ كان في كتابته سواء كانت كتباً أو مقالات أو مناشير أو بيانات أو خطابات، يعلل أسباب المواجهة، ويدلل على صحة موقفه، ويقدم البدائل والحلول لما يجب أن يكون عليه الحال. تحدثت في الحلقة السابقة عن أثنين من تلك الجبهات، وهي المستعمر البريطاني والطائفية، ولاحقاً سيأتي الحديث عن الجبهات الأخرى. إلا أن الحديث عن مواجهة الأستاذ محمود للطائفية لا يكتمل بدون الإشارة إلى موقف السيدين من الأستاذ محمود. والسيدان كما هو معلوم هما: السيد علي الميرغني (73/79/1880-1968م)، مرشد طائفة الختمية، والسيد عبدالرحمن المهدي (1885م-1959م)، إمام الأنصار، وراعي حزب الأمة.
على الرغم من موقف الأستاذ محمود المعلن والموثق والمستمر ضد الطائفية منذ بداية الأربعينات من القرن الماضي، ودعوته إلى عزلها من أن تصبح المسيطر على الحركة الوطنية، لم يصدر من أيٍ من السيدين حديثاً ضد الأستاذ محمود، ولم يسجل عنهما عداء له، ولم يسمع منهما قولاً فيه نيل منه. بل تؤكد الشواهد أن السيدين: السيد علي والسيد عبدالرحمن، كانا يحترمان الأستاذ محمود، ويكنان له التقدير والإعجاب. أيضاً، كان الأستاذ محمود على الرغم من موقفه من الطائفية، يُقدر دورهما، ودور رجال الحركة الوطنية، فقد جاء في كتاب: معالم على طريق تطور الفكرة الجمهورية، خلال ثلاثيـن عاماً، (1945م-1975م)- الكتاب الأول، 1976م (ص 6): (وماينبغي أن يغيب عن بال أحد، أن رجال الحركة الوطنية الآخرين قد أدوا دوراً مقدراً في سبيل جلاء الاستعمار، وفي اتمام السودنة، وإقامة أول حكومة سودانية بعد الاستقلال .. فان الدور الذي قام به رجال مثل: السيد علي الميرغني، والسيد عبدالرحمن المهدي، وأعوانهما من السياسيين، دور كبير..).
كان السيدان كبيرين بحق، في مواقفهما، وفي تقيماتهما. لقد كانا من أهل الحكمة والروية والخير الكثير، ولعبا دوراً عظيماً في تاريخ السودان الحديث. ذكر الأستاذ يحي محمد عبدالقادر (1914م-؟؟؟)، في مذكراته الموسومة بـ: على هامش الأحداث في السودان، الدار السودانية للكتب، الخرطوم، بدون تاريخ نشر، ص 17، 18، 162)، قائلاً: (يتهمني الكثيرون بأنني –صحفي متقلب- وهي عبارة مؤدبة لمعنى –صحفي معدوم الضمير-، وقد بدأ هذا الإتهام عندما كنت أعمل في جريدة النيل لسان حال آل المهدي، وهي استقلالية، مع احتفاظي بمراسلة الأهرام، وهي صحيفة مصرية، يفترض فيها الدعوة للوحدة بين مصر والسودان، واشتراكي في نفس الفترة في تأسيس الحزب الجمهوري- محمود محمد طه- وهو منظور له كحزب مناهض لآل المهدي...وأن أعلن في جريدة النيل الناطقة بلسان آل المهدي أن الرسائل الواردة للحزب الجمهوري تُعنون باسمي، وهو حزب منظور إليه كخصم لدود لحزب الأمة).
كانت جريدة النيل أول صحيفة يومية تصدر في السودان عام 1935م، وكانت تتحدث بلسان حال آل المهدي، إلا أنها كانت في فهم الإمام عبدالرحمن المهدي، جريدة كل السودانيين. لم يعب السيد عبدالرحمن على الأستاذ يحى إعلانه بأن تصل رسائل الحزب الجمهوري عن طريق جريدة النيل على الرغم من مواقف الحزب الجمهوري المعلنة. وأضاف الأستاذ يحي قائلاً: إنه ألتقى السيد عبدالرحمن، في ظل هذه المعطيات، ودعاه للإنضمام إلى حزب الأمة، وقبل ذلك كان الأمير عبدالله عبدالرحمن نقدالله (1915م-1979م) قد دعاه أكثر من مرة للإنضمام إلى حزب الأمة. اعتذر الأستاذ يحى صراحة إلى الإمام عبدالرحمن عن إنضمامه لحزب الأمة، متعللاً بعمله مراسلاً لصحيفة الأهرام المصرية. فقال له الإمام عبدالرحمن: (ألا ترى أن عضويتك في الحزب الجمهوري الآن قد تعرضك أيضاً للمتاعب في الأهرام. إن مصر الآن تطالب بأن يكون ملك مصر ملكاً على السودان). لم يذهب السيد عبدالرحمن في رده على الأستاذ يحى إلى الحديث بصورة سلبية عن الحزب الجمهوري أو عن الأستاذ محمود. وفي مرة ثانية ألتقى الأستاذ يحى بالسيد عبدالرحمن عام 1946م، عندما تخلى عن العمل بصحيفة النيل، وهو عضو بالحزب الجمهوري. ودار بينهما حديث شعر بعده الأستاذ يحى كما عبر قائلاً: (كأنما خاب أمل الأمام فيّ، فشعرت بأن حرارة حديثة قد خبت). ثم قال السيد عبدالرحمن بعد توقف: هل أنت حريص على استقلال السودان؟ قلت: نعم. قال السيد عبدالرحمن: (إذن أي طريق تسلكه فهو حسن). وأشار الأستاذ يحي قائلاً: وأكد لي الإمام عبدالرحمن أن جريدة النيل ليست لحزب الأمة، وأن محرريها أحرار في اعتناق المبادئ التي يرونها أنسب لهم، وذكرني بأن أطلب مكافأتي عن مدة خدمتي في جريدة النيل). وأضاف الأستاذ يحي قائلاً: (والغريب أنني لم أطلب هذه المكافأة حتى اللحظة رغم حاجتي إليها).

نلتقي يوم الخميس القادم

(نقلاً عن صحيفة الأحداث، الخميس 9 سبتمبر 2010م)
Abdalla El Bashir [عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.]