كتب بالأمس السيد الطاهر على التوم مقالا يطالب فيه برد الاعتبار للمرحوم عبدالله به ويتهم كل ما كتب عنه بعدم الصحة ويتهم كل من كتب او قال الحقيقة عن البيه بانه كذاب اشر
وليسمح لى السيد الكاتب بان اختلف معه
فلقد اصبح خادما للانجيز ولم يكن صانعا للاستقلال او محافظا عليه
فالاستقلال  جاء به الزعيم الازهرى ولولا الموقف الثورى المصرى لما تحقق
لو تابعنا الجمعية التشريعية لما تحقق الاستقلال
لن نغير تاريخنا

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.
//////////