بالامس اجاز البرلمان البريطانى قانون زواج المثليين وبهذا انتهى جدل طويل ولا ازال اذكر صورة ذلك المثلى فى التلفزيون البريطانى وبالطبع لا بد من ذكر اوسكار وايلد ومحاكمته بتهمة اصبحت الان مشروعة
وفى السودان قامت الثورة المهدية ومن أسبابها زواج رجل من أخر ويحكى عن الخليفة  عبدالله انه كان يسميهم الجماعة الطيبين وقد عرفت عن ممارسة الانجليز للمثلية منذ ان كنت طالبا فى حنتوب

لا شك ان ما حدث فى بريطانيا يؤكد ان نهاية الامبراطورية قد قاربت وان القيامة قد قاربت

Shawgi Halloul [عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.]