استمعت الى البرنامج الذى قدمه المذيع الناجح الذى قدمه الاستاذ احمد بلال الطيب يمكن تلخيص مجمل الخلاف بين الاسناذين حول الكعكة او السلطة ومن سيحتفظ بها ورغم اختلافى مع الدكتور نافع فى كل شىء الا اننى اوافقه على اتهامه لبعض اطراف التجمع برفض الشريعة ولكنى اختلف معه فى الشريعة كما نادى بها وطبقها ويريد الاستمرار فى تطبيقها فانا ارفض بشدة الشريعة كما ينادى بها خدم الملوك والشيوخ كالقرضاوى الذى فضحت طليقته صلاته بالموساد وتآمره معه وال شريعة كما نادى بها الشيخ حسن الترابى وجماعته انا ادعو الى تطبيق الشريعة كما طبقها الخلفاء الراشدون، لحل مشكلة السودان اقترح ان تكون لجنة الانتخابات من شخصيات قانونية وقضائية عملت فى انتخابات اقطارها لها كل السلطات لإدارة البلد ونكون كل السلطات الاخرى لجهة اخرى محايدة وتؤول هذه السلطات الى الحكومة المنتخبة تكون ميزانيتها من نسبة مئوية من الحكومة ونسبة مئوية من المعارضة نسبة مئوية من مال الفداء ومن الامم المتحدة ومنظماتها اخرى تفرض على الدول والبنك الدولى وتحكم اعمالها قواعد خاصة تضعها اللجنة
ما تقرره اللجنة نهائى
تكون السطات الحالية مالكة لا تحكم
هذه افكار قابلة للنقاش والنغيير والتعديل والاضافة
شوقى ملاسى المحامى 1-1-1013

Shawgi Halloul [عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.]