بالامس وصلنى خبر وفاة اخى وزوج اختى هدى براهيم ولد الباشا واول قائد لجيش السودان  وخاله الرئبس ابراهيم عبود ان هذا الاصل النبيل لم يدفعه نحو استغلال النفوذ او الواسطة لاهله وانسبائه
لقد كان بحق شخصا متميزا
فحصل على تعليمه الجامعى فى جامعة الخرطوم ثم تابع التعليم فحصل على على اعلى الشهادات من امريكا ولم يستغل والده او عمه ليتوسط له فى وظيفة بل اختار الوظيفة المؤهل لها فى شركة جلاتلى ثم انتقل للعمل فى اليمن الجنوبى تابعا لامم المتحدة
وعندما انتهت مهمته فى اليمن عاد الى السودان وترك ولديه وعمر اكبرهما لم يجاوز الثانية والعشرين لتكملة دراسة الطب فواجه اقسى ما يمكن ان يواجه انسان فاندلعت حرب القبائل الماركسية فانقطعت اخبار الشابين لا خبر ولا اثر ثم وردت اخبار عن وجودهما فى مكانين مختلفين وبدات معركة التقصى
واستعنا بكل المعارف فى البمن بما فى ذلك حزب البعث ولكن دون جدوى وللقراء ان يتصوروا مدى ما عاناه ابراهيم لقد كان مثالا للجلد والاحتمال والرجولة
وشاءت ارادة الله ان تنجلى الازمة وعاد مجدى واحمد بالسلامة ليحكوا ما عانوه ليكملوا الدراسة  وهما الان طبيبان يشاراليهما بالسعودية  لينضم اليهما الدكتور محمد واخصائى العظام على
رحم الله ابراهيم والهمنا الصبر والسلوان

Shawgi Halloul [عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.]