فى مقال عن 19 يوليو 1971 تكلم اخى وصديقى شوقى بدرى عن اخى وعديلى يعقوب اسماعيل ويؤسفنى انه لم يكن منصفا فيما كتب
لقد عرفت يعقوب كاخ وصديق وقد كتبت عنه ويمكننى القول باننى وجدت فى يعقوب اخا وصديقا اعتز بصداقته ومثالا للسودانى الاصيل فى الكرم والشجاعة والتضحية والاهتمام بوالده واهله ووطنه
ولعل ما سأرويه عن لقائنا مع اللواء عمر الطيب الذى كان مسئول امن السفاح نميرى ونائب رئيس الجمهورية ما يؤكد هذا . اننا كنا نتناول طعام العشاء فى مطعم نينا عندما ابلغنى الاخ يعقوب بان لديه موعدا مع اللواء عمر وسالنى هل امانع فى مصاحبته فوافقته وذهبنا معا الى فنذق ريتز وهناك التقينا باللواء وبعذ المجاملات بدا اللواء حديثه بابلاغ يعقوب تحيات والده وانه بخير وكذلك بقية اهله وانهم بانتظار عودته ثم دار حديث حول موقف ابوالقاسم محمد ابراهيم من يعقوب وان اللواء قد قام بالوفاء باحتاجات اسرة بعقوب
لقد كان ما قاله اللواء وهو الذى كان معلما وقائدا ليعقوب نفيا لكل الاتهامات الباطلة وتؤكد ان العلاقة عادية كاى علاقة بين سودانى واهله التحبة لالاخ يعقوب واتمنى له دوام الصحة وعودا سريعا للوطن

شوقى ملاسى المحامى 9/8/2011
Shawgi Halloul [عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.]