كنت امنى نفسى بالاستماع الى البرنامج الذى يقدمه الاخ الاستاذ السر قدور على قناة الشروق ولكنى فوجئت بخبر منعه
يبدو لى ان مصدر القرار لم يقراء اويسمع بان الشيخ الدكتور حسن الترابى والدكتور حسن عمر وغيرهم كانوا من ابرز رواد السهرات التى كان يقيمها الفنان عبد الكربم الكابلى والفنان زبدان
وان مصدر القرار لم يسمع ويشاهد السيد على عثمان وحسين خوجلى والوزير سبدرات وهم يستمعون لتغربد الكابلى فى القصر الجمهورى
وان مصدر القرار لم يشاهد البرامج التلفيزونية التى يقدم  فيها فنانى السودان
لقد كنت اظن ان القرار الخاطىء السابق باعدام ارشيف الاذاعة لن يتكرر وان سماع قادة من يقولون بانهم اشد الناس حرصا على الاسلام فيه المبرر الكافى لصحة السماح بالغناء
دعو الشعب يروح عن نفسه ولا تضيقوها

شوقى ملاسى المحامى 28/7/2011
Shawgi Halloul [عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.]