فى هذه الايام تبدا رحلة البشير الى الصين الشعبيية
وفي ذات يوم تلقينا دعوة كريمة من نقابة المحامين الصينين لزيارة الصين فتم اختيارى والاستاذ صديق احمد خير والنقيب امين الطاهر الشبلى لنكون الوفد ولم تكن هناك اى علاقات قائمة  بين البلدان فغادرنا الخرطوم للقاهرة ومن هناك لهونج كونج وكانت رحلة طويلة استغرقت ساعات. وهناك استقبلنا الصينيون وانزلونا فى فندق تابع لهم واذكر انه كان مكسوا بالاحمر وهونج كونج مدينة فريدة وقضينا فيها اربعة ايام اخذنا بعدها القطار لنعبر الحدود حيث استقبلنا عمدة المدينة وهو احد المناضلين الذين رافقوا الزعيم ماو فى الزحف العظيم
وقضينا فى كانتون عدة ايام تمتعنا فيها بكرم الصينين ثم اخذنا القطار الى العاصمة بكين  حيث زرنا القصور والمتاحف وسور الصين العظيم ولبينا دعوة غذاء مع رئيس الجمهورية ليوشاوشى فى القاعة الكبرى وقد لفت نظرنا ما كان يرتديه والسجائر الامريكية التى كان يدخنها والمبسم الذهب والصبايا الجميلات الصغيرات اللاتى كن يقمن بالخدمة ثم ذهبنا الى السجن المفتوح الذى كان احد نزلائه اخر امبراطور والتقينا بالاخ احمد محمد خير وهو احد قيادى القيادة الثورية للحزب الشيوعى السودانى وزرنا سور الصين العطيم  وشاهدنا المسرحيات وتمتعنا بالطعام الصينى فى افخر المطاعم
كانت زيارتنا لجامع بكين والتقينا الامام ومن هناك ذهبنا الى القرية التى ولد فيها ماو ولم نلتق به ثم زرنا شنغهاى وفى طريق العودة اقمنا باخرقصور كاى شبك ثم استضافنا عمدة كانتون الذى بالغ فى اكرامنا ثم اخذنا القطار الى هونج كونج
لقد شهدنا المعجزات التى حققها شعب الصينالعظيم
شوقى ملاسى المحامى    
Shawgi Halloul [عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.]