بالامس اجتمع مرابى العالم السبعة فى فرنسا وقرروا وضع خطوة اخرى لوضع الثورة العربية فى مصر وتونس تحت مخالبهم وبزعم تقديم المساعدة فاعلنوا عن تقديم عرض بقرض من مليارات الدولارات عشرة منها من البنوك واخرى يدفعها الخدم ولا يعرف احد ما هى شروط المانحين.
انى اخشى ان تكون هذة المساعدة المزعومة انما هى عبارة عن احبولة قصد بها تكبييل مصر وتونس بقيود وجعلها فى قبضة البنوك والخدم وتعاد قصة صندوق الدين التى عرفتها مصر من قبل وتتبعها المحاكم المختلطة وجيوش واساطيل الاحتلال.
اما ما سيقدمه الخدم ليخنقوا به مصر وتونس كما فعلوا بالعراق فهو امر غير مقبول ومرفوض . والمفروض ان يكون مساعدة خالصة لا ترد بدلا من اكتناز المليارات لخسارتها فى اندية القمار فى لندن ولدى عاهراتها وانا لا اقول هذا اعتباطا وانما عن علم.
ان على الثوار العرب ان يرفضوا اى قروض او مساعدات مشبوهة

شوقى ملاسى
المحامى مايو 2011
Shawgi Halloul [عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.]