كتب على ان اعمل فى مجال الصحافة كمشرف على مجلة الدستور بلندن وهى مجلة المعارضة السودانية المكونة من تحالف الاتحادى والبعث العربى الاشتراكى
لقد مر على فى هذا العمل انواع من البشر منهم اردا الانواع
  ومنهم من   كان من السودانيين .منهم ذلك الصحفى الذى كان يكتب عن الفنانين السودانيين بمقابل اجر   مجزى وعاملته  احسن معاملة وادخلته منزلى ودعوته للحفلات التى كان يقيمها الفنانون عندى وتلقيت نقد كثير من رفاقى لماخذهم الشخصية عليه وعندما اشتد عوده والف كتابا عن الغناء السودانى لم يتفضل على ولا على زوجتى التى كانت تتولى مراجعة مقالاته من ناحية فنبة ولغوية بكلمة شكر ضمن من شكر
اما الاخر فهو من الذين صنع منهم اليسار الشيوعى شاعرا وقد وضعته ضمن المتعاونين من الكتاب بمقابل اكثر من مجزىء وكان يحصل على
الكثير من المال ويحتال بظروفه العائلية ولم ابخل عليه ولكن ادهشنى ما سمعته منه فى اذاعة امدرمان بانه كان يحرر صفحاته متبرعا دون مقابل والادهى انما لقيته عند الصديق وزميل معتقل مدرسة سجن كوبر محجوب شريف انه كان يكيل لى الشكر على ما ناله من اجر
وكان ثالثهم من شمال افريقيا عرفنى عليه الاخ محمد فضيل  واوصانى به فاكرمته ودفعت له عالى الاجور وعندما مرت الدستور بظروف مالية اوقفت التعاون معه فنلت منه والحزب اقذع السباب

شوقى ملاسى المحامى لندن 24/3/2011   
Shawgi Halloul [عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.]