الحمدلله الذى انعم على بالحياة حتى اليوم الذى شهدت فيه كيف استطاعت جماهير الامة العربية ايقاع الهزيمة بانظمة القمع والاستبداد وكيف ان جميع الاساليب والوسائل القمعية قد فشلت فى وقف الجماهير .
لقد كان الشعب السودانى البطل اول من فجر هذة الثورات ولم يكن يملك سوى اغصان النيم وكان لى الشرف بان اكون احد القادة وللاسف استطاعت قوى التخلف الالتفاف حول الثورة والاستيلاء عليها كما فعلت بعد ذلك عند اسقاط السفاح نميرى
ان الانظمة التى خانت الامة العربية وباعتها للاجنبى ظنت ان هذا الدعم الاجنبى سيضمن لها البقاء فى قمة السلطة حتى يورثوها لابناءهم ولكن فاجاء الشعب العربى الجميع
ان كل الانظمة العربية مطالبة بالعمل الفورى لتغيير اساليبها القمعية وتسليم امورها لالاجنبى والتوقف عن تحويل ما تملك الى الخارج والا فانها تضع نهايتها الاكيدة

Shawgi Halloul [عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.]