وصلتنى بالامس رسالة من الاخ سليمان ضرار ابن المدينة الجمبلة التى عشقتها ولم اشاهد اجمل منها فى كل موانىء العالم والتى كانت مرتع شبابى والتى تمعت فيها بصحبة خير الاصدقاء محمد بشارة مرجان وحسين بازرعة والدكتور سرالختم عبد الماجد ومحجوب باشرى واسرة نادى حىالعرب الرياضى واسرة نادى سواكن  والمرحوم رفعت ضرار وعلى باوارث وغيرهم
ولقد زرت المدينة عاى عهد السفاح جعفر نميرى فوجدتها خرابا ومع ذلك كنت اراها جميلة بناسها وروحها وغبت عنها ولكنها لم تغب عن  ذاكرتى وشاءت الظروف ان ازورها فى نهاية القرن الماضى حيث تمعت بصحبة وضيافة اخى العزيز القاضى عبدالروؤف واسرته ورايت مدينة جديدة تشابه القديمة وقد اعاد لها رونقها الاستاذ الفاضل الوالى ولكن جاءت رسالة سليمان وهى تحمل صورا مريعة لصور المدينة وهى غرقى بالمياة وشكاوى المواطنين من سوء التخطيط والتصريف
اننى من هنا اتوجه بالدعوة لكل المسئيولين بالتحقيق فى شكاوى المواطنين وتعوضهم المجزى  
ومعالجة المشكلة حلا ج  ذريا وتعيضهم المؤقت الى حين التعويض  النهائى

شوقى ملاسى المحامى لندن