بالامس زارنا احد ى الاصدقاء ومنذ دخوله لم يتوقف عن الكلام عن الحالة فى السودان وعن حالة الثراء الفاحش والفقر الفظيغ وعن المبانى التى شيدت فى كافورى وقد حدد بالتالى موضوع هذة الحلقة مما ساكتب
ان الذاكرة تعود بى الى الايام التى عينت فيها عضوا باللحنة الادارة للتطهير للتحقيق فى امر الثراء الحرام تحت اللحنة الوزارية و كانت مشكلة من المرحوم احمد سليمان وعضوية الاستاذ المرحوم محمد صالح عمر والدكتور احمد السيد خمد وازبونى منديرى واخر لا اذكره وكانت اللجنة الادارية مشكلة منى ومن الاستاذ القاضى الطيب عباس واخرين وكان التحقيق يشمل الكثير من اعضاء المجلس الاعلى والوزراء ورجال الصحافة والشرطة
وكان من مسولياتى التحقيق مع اعضاء المجلس الاعلى وبعد التحقيق الشامل اقرر بمسئولية اننى لم اجد اى ادلة تدين ايا من اعضاء المحلس ورئيسه عدا اتهامات للمرخوم احمد رضا فريد بانه استغل ادوات وزارة الزراعة
ان الحكام العسكريين السابقين كانوا ابرياء من الفساد ولكن من اتى بعدهم منهم سيظل محل اتهام حتى يتم التحقيق النزيه
Shawgi Halloul [عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.]