حملت انباء الامس وفاة الرفيق والشاعر محمد عفيفى مطر ولا ادعى معرفة شخصية به فلم التقى به يومئذ وان عرفته كشاعر ومناضل ضمن صفوف المناضلين البعثيين وقد نعاه حزب البعث ونشرت جريدة القدس التى تصدر بلندن ما كتبه العديد من الشعراء والادباء العرب عنه واورد فيم يلى بعضا مما كتبوا:

كتب سعدى يوسف الشاعر الشيوعى المعروف( لااعتقد ان شاعرا مصريا لقى من العنت والظلم ما لقيه محمد عفيفى مطر.....اما تهمته فهى انتماؤه الى حزب البعث...رحل محمد عفيفى عفيف اليد واللسان)

وكتب الشاعر الكبير احمد عبدالمعطى حجازى( ايها الشاعر الكبير نحن احوج ما نكون اليك اكثر من اى وقت مضى)

وكتب الاستاذ محمد عبدالمطلب( ان عفيفى رائد لزمن شعرى لا لجيل من الشعراء,هو زمن البكارة والجدة, وزمن النضج والكتمال الذى لا نسال فيه: ماذا قال هذا الشاعر وانما سؤالنا الاول: كيف قال وماذا قال

كما نعاه كل من الشعراء والادباء الاساتذة والاستاذة سهير متولى الشاعرة والصحفية ورمضان يسطاويسى الاكاديمى والناقد المصرى ومراد السودانى شاعر فلسطينى ورئيس تحرير مجلة الشعراء واحمد الفيتورى الروائى والشعر اليبى وقالو فيه ( ان ما تعرض له عفيفى من سجن وتعذيب وتهميش لم يفقده مضاء العزيمة وشموخ النزال)

لقد ذكرتنى وفاة المناضل والشاعر باصدقائى البعثيين المصريين كالاستاذ الجليل المرحوم عصمت سيف الدولة والنقاشات الطويلة وكان برفقتى الرفيق المرحوم بدرالدين مدثر وكذلك صديقى المرحوم رجاء النقاش

ومن قصائده التى لم تنشر(اخر الصيد اوله)

رحمة الله لمحمد عفيفى مطر ولكل رفاقى الاخرين

Shawgi Halloul [عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.]