بالامس اعلن المستر جريشن مندوب امريكا للسودان ان الانتخابات السودانية مزورة وانهم يعلمون هذا منذ زمن ولكنهم يقبلونها من اجل الاستفتا ء وهو اقرار خطير ولكن لا نستغربه من دولة هى ام المزورين فى العالم وفبركت البينات من اجل غزو العراق وقدمتها بواسطة كولن باول لمجلس الامن وساعدت المزور الاخر المستر بلير

وان معنى هذا ان كل الناصب حصل عليها اصحابها بالتزوير وان الرئيسس مزور وان نائبه كذلك وبالتالى ان شغلهم للمناصب باطل وان كل فعل يقومون به باطل قانونا  وان اى استفتاء يعقدونه سيكون باطلا وجميع افعالهم اللاحقة باطلة

لقد ظنت امريكا انها شاطرة تسمح بالتزوير وتتعامل معه دون ان تضع فى الاعتبار مصلحة شعب السودان  شماله وجنوبه ولكن فات عليها ان الجريمة مصيرها ان ينال مرتكبها العقاب مهما طال الزمن

Shawgi Halloul [عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.]