سيكون يوم الجمعة القادم الموافق 8/7/2011م هو آخر يوم فى حياة السودان بحدوده السياسية، و ربقته الجقرافية، التى ورثناها عن آبائنا و أجدادنا، و التى قارب عمرها الآن القرنين من الزمان، أو بمعنى أدق بلغ عمرها الآن 190 عاما بالتمام و الكمال، حيث أنه قد تم رسمها فى العام 1821م. ينتابني شعور غريب كلما إقترب ذلك الموعد رويدا رويدا حيث كنت أمنى النفس بأن لا نصله مطلقا.
أعتقد بأن هذا الشعور ينتاب الكثيرين من أبناء جيلى الذين تشربوا قيم الوطنية و حب الوطن و الدفاع عنه، وإستلهموا بسالة آبائهم و أجدادهم، الذين بذلوا كل غال و نفيس زودا عن حياضه،، بل ضحوا بأرواحهم الغالية دفاعا عن شرفه ووحدة ترابه. كما أعتقد جازما بأن تلك الأجيال، التى تسمي نفسها بجيل البطولات و جيل التضحيات، ستذرف الدمع السخين مدرارا حزنا على فقدان وطن لن يروه مرة أخرى، كما عهدوه سابقا، على الأقل فى دورة حياتهم الطبيعية!
لكن السؤال الذى يطرح نفسه هو: هل قدم ذلك الجيل التضحيات التى يدعيها ليحافظ بها على تراب الوطن، الذى أوصانا عليه أجدادنا؟ مع إحترامي الشديد، و تقديرى الكامل، بل و إعتزازي، بكل التضحيات التى قدمها شهداء الوطنية السودانية بكل عمقها دفاعا عن ترابه و حرية شعبه، إلا أنني أسمح لنفسي أن أجيب بالنفي على ذلك السؤال، بل ألومها، على تقصيرها فى عجزها عن التصدي للجماعات المتربصة بوحدة تراب الوطن وحرية شعبه، و أعنى بها جماعة الإخوان المسلمين، بمختلف مسمياتها، و أشكالها التنظيمية، وبكل ما يتطلبه ذلك من صرامة وحزم.
إن ذلك العجز و التقصير لم يأتيا من فراغ، أو سوء فهم لطبيعة آيدلوجية، أو كنه فكر تلك الجماعة، و مدى الضرر الذى يمكن أن يلحقه بالسودان على جميع المستويات الإقتصادية، و الإجتماعية، و السياسية، و إنما كان مصدره سوء التقدير لمدى قوة و مكر وشراسة تلك الجماعة. لكن الأهم من ذلك كله هو حسن الظن بها، تلك الصفة التى جبل السودانيون عليها، و لم يشذ عنهم إلا "هؤلاء الناس" الذين أبدع شهيد الفكر حين وصفهم، "بأنهم يفوقون سوء الظن العريض"، أو فى رواية أخرى حينما وصف الفرد منهم بأنه، "كل ما تظن به من سوء، فستجده أسوأ من ذلك"! إن حسن الظن بتلك الجماعة هو الذى قاد الى تجزئة الوطن فى التاسع من يوليو 2011م، و إن إستمرار قيادات الشعب السوداني السياسية و الفكرية فى حسن الظن بهذه الجماعة مستقبلا، كما أتوقع ذلك، سيقود بالضرورة الى تفتيت ما تبقى من السودان الى عدة دويلات، إن لم نقل كانتونات، ليس آخرها ’مثلث حمدي‘، الذى أصبح أكثر شهرة من إهرامات الجيزة!!
إن حسن الظن بهذه الجماعة، مصحوبا بسوء التقدير لمدى قدراتهم و مكرهم، من قبل جميع القوى السياسية الوطنية، بما فى ذلك تلك التى تقف على طرفي نقيض منهم من الناحية الفكرية، و البرامج السياسية، كالحزب الشيوعى السوداني، على سبيل المثال، قد وفر المناخ المناسب لها لتعمل فى حرية تامة، و تستغل أجواء الديمقراطية و الحرية، لتهدد بها قادة تلك الأحزاب، بل لتزايد على صحيح إسلامهم و تبتزهم وترهبهم، إلا أن تمكنت من تمرير جميع خططها و برامحها فى سهولة ويسر. وهل هنالك دليل على ذلك أكثر من إشراكهم فى حكومة السيد الصادق قبل الأخيرة إبان عهد الديمقراطية الثالثة.
لقد إستغلت الجبهة الإسلامية القومية مناخ الحريات، الذى وفرته حكومة ما بعد الإنتفاضة و الديمقراطية الثالثة، أفضل إستغلال لتمهد لإنقلابها على تلك الديمقراطية نفسها. هل تذكرون حملتهم لجمع قنطار ذهب لدعم القوات المسلحة إبان الفترة الإنتقالية؟ تمعنوا جيدا فى حسن ظن قادة أحزابنا الذين لم يفطنوا الى البعد العسكرى والتآمرى الذى ميز تلك الحملة، و لم يسألوا أنفسهم، مجرد السؤال، هل كان الأجدر بذلك القنطار القوات المسلحة، التى تحارب جزءا من شعبها، أم نازحي دارفور الذين جاءوا الى معسكرات المويلح و الشيخ أبو زيد، على أطراف مدينة أم درمان، هربا من المجاعة التى ضربت بأطنابها أقاليم غرب السودان فى ذلك الوقت؟
ثم هل تذكرون ’ثورة المصاحف‘ التى أعلنوها من فوق منابر المساجد التى يسيطرون عليها، و بالأخص مسجد جامعة الخرطوم، ليرهبوا بها كل من يرفع عقيرته مناديا بإلغاء قوانين سبتمبر الغبراء، التى وصفوها زورا و بهتانا بالشريعة الإسلامية، و التى وصفها شهيد الفكر بأنها،"قد شوهت الإسلام وشوهت الشريعة"، إبان محاكمته وقبل إستشهاده على أيدى هذه الفئة الباغية، و التي وصفها السيد الصادق المهدي أيضا إبان حملته الإنتخابية للعام 1986،  بجملته الشهيرة قائلا بأنها،"لا تسوى الحبر الذى كتبت به"، ووعد بإلغائها حال فوزه و ترؤسه للحكومة المنتخبة؟ هل كان من حسن الصدف أن يعلن قادة الجبهة الإسلامية ’ثورة المصاحف‘ لتأتي متزامنة مع الوقت الذى بدأ فيه البرلمان إستعداده لمناقشة قوانين سبتمبر الغبراء تمهيدا لإلغائها؟ أم أن ذلك قد تم بتخطيط دقيق لإرهاب أعضاء البرلمان، و بالأخص أعضائه من الحزبين الكبيرين، الأمة و الإتحادي، وثنيهم من المضي قدما فى هذا الطريق، الذى وصفوا كل من يسير عليه بالخروج عن الملة تارة، و بالكفر المبين تارة أخرى؟ وللأسف الشديد فقد إستجاب نواب البرلمان لإرهاب و إبتزاز قادة الجبهة الإسلامية، و عجزوا عن إلغاء تلك القوانين الجائرة التى ظلت تحكم السودان الى يوم الناس هذا!!
كما أعتقد أن معظمكم لن ينسى تلك الرحلات المكوكية التى قام بها الأستاذ على عثمان، زعيم المعارضة وقتها، و المهندس الفعلى لإنقلاب الإنقاذ، كما أعتقد، الى جنوب السودان تحت دعاوى تفقد حال أفراد القوات المسلحة و تقديم الدعم المعنوى لهم! لقد إتضح لاحقا بأن تلك الرحلات لم تكن كذلك تماما، بل إن أهدافها المعلنة لم تكن سوى تغطية فقط للغرض الحقيقي من ورائها، ، حيث كان الأستاذ على يلتقى العميد وقتها عمر حسن البشير، الذى كان يقود أحد وحدات الجيش فى ذلك الزمان، لإستكمال حياكة خيوط المؤامرة للإنقلاب على النظام الديمقراطي المنتخب. يحدث كل هذا و أعضاء الحكومة المنتخبة يغطون فى نوم عميق، وطمأنينة كاملة، بل وصل حسن ظنهم ب"هؤلاء الناس"، أن قام السيد الصادق شخصيا بإشراكهم فى الحكومة نفسها، ليمكنهم بذلك من الإطلاع على خفايا الحكم و أسراره. ليس هذا فحسب، بل أصبحوا مشاركين فعليا فى إتخاذ كل القرارات المصيرية التى تتعلق بالسودان وشعبه، و التى إستغلوها أفضل إستغلال ليكملوا تآمرهم على الحكومة المنتخبة، و النظام الديمقراطي بأكمله، وعلى السيد الصادق شخصيا، والذى دفع ثمنا غاليا جراء حسن ظنه بهم، بل ربما قلنا ثقته المطلقة بهم. ولم يكن ردهم لجميله ذلك سواء جزاء سنمار، كما أصبح معروفا على نطاق واسع.
و أخيرا توج قادة الجبهة سلسلة تآمرهم تلك بالإنفجار الكبير الذى تمثل فى إنقلاب الثلاثين من يونيو 1989م المشؤوم، و الذى شكل مرحلة جديدة، و مختلفة نوعيا، فى تاريخ السودان المعاصر. وعلى الرغم من أن ذلك الإنقلاب قد أذل، و أهان، و نكل بقادة أحزابنا الوطنية، إلا أنهم، وللأسف الشديد، لا زالوا يحسنون الظن بقادة الجبهة الإسلامية القومية، بمختلف مسمياتها و أجنحتها. تراهم يهرولون نحوهم، كلما إستدعوهم، سواء كان ذلك فى جيبوتي، أو القاهرة، أو جدة، أو الدوحة، أو مدينة كنانة، أو حتى بيت المهدي نفسه. لا تزال "قيادات الكنكشة" تحسن الظن ب"هؤلاء الناس"،  بعد كل الخراب الذى أحدثوه، و كل الكوارث التى جروها على البلاد، وكل الإهانة و الإذلال الشخي الذى تلقوه على أيديهم...فتأمل!!
لقد شكل إنقلابهم المشؤوم مرحلة واحدة فقط ضمن إطار إستراتيجيتهم لحكم البلاد، و حلقة واحدة كذلك ضمن سلسلة تآمر الحركة العالمية للإخوان المسلمين لإحكام قبضتها على زمام الأمور فى جميع البلدان العربية، و ربما الإسلامية من بعد ذلك. تأملوا جيدا ما يحدث فى البلدان العربية هذه الأيام، أو ما يوصف غباءا من قبل أجهزة الإعلام الغربية ب"الربيع العربي"، و الذى تكرره كالببغاوات بعض أجهزة الإعلام العربية. إنني أخشى أن ينقلب هذا الربيع المزعوم فى مرحلة لاحقة صيفا أحر من نار جهنم على شعوب المنطقة العربية فى حالة، لا سمح الله، تمت سيطرة الإخوان على مقاليد الحكم فيها. ودونكم تجربة الدولة الرسالية فى السودان.
إن دولة التاسع من يوليو 2011م، و ما بعدها، ستشكل مرحلة جديدة لحكم الجبهة، وقد لخصها رئيس البلاد فى أحد خطبه الحماسية بأحد مدن شرق السودان بأنه لا يريد أي "دغمسة" حول هوية السودان بعد إنفصال الجنوب، حيث أن البلاد ستخضع لحكم الشريعة الإسلامية بعد أن أصبح جميع سكانه عربا خلصا يدينون بدين الإسلام، ناسيا أو متناسيا أقليات السودان العرقية و الدينية فى جميع أطرافه. يا للهول، وكأن التاريخ يعيد نفسه مرة أخرى. إن الإبتزاز و الإرهاب اللذين خضع لهما قادة الأحزاب الوطنية سوف يتكررا مرة أخرى بعد التاسع من يوليو، وكأن حال لسان البشير يقول لهم ، " أها الجنوب و إنفصل .. تاني عندكم كلام حول تطبيق الشريعة..الراجل فيكم اليقول بقم ضد الشريعة..و الله إلا أقطع لسانو"!!
لقد تكللت المرحلة الأولى من إستراتيجية الدولة الرسالية بنجاح تام، حيث تمكنوا من تحقيق هدفهم المتمثل فى فصل الجنوب. أما المرحلة التالية لدولة البدريين فتتمثل فى إقامة دولة الفساد و الإستبداد التى ستدافع بشراسة عن مصالح الطبقات و الشرائح الطفيلية، و التى يأتي على رأسها قادة النظام الراهن على جميع المستويات. إن الشرائح الطفيلية لن تستكين مطلقا فى مواجهتها لكل من يقف معارضا لهم. لقد واجهوا المعارضين لهم خلال مرحلة حكمهم الأولى بالإرهاب و الإبتزاز ممثلا فى ’ثورة المصاحف‘، على سبيل المثال لا الحصر. لكنهم سيتجهون فى مواجهتهم لمعارضيهم، خلال المرحلة القادمة، الى أساليب ربما تتصف بالنعومة فى ظاهرها، لكنها ستكون أكثر فتكا حال الإستهانة، أو حسن الظن، بها.
أهم تلك الأساليب، فى تقديرى، و التى يتوجب الإنتباه لها كثيرا، سوف يتم إعتمادها و تمريرها تحت شعارات براقة من قبيل، ’تجمع أهل القبلة‘ الذى سيحتكم إليه الجناح الظلامي فى الحركة الإسلامية ليرهبوا به قادة أحزابنا الوطنية، و بالأخص السادة المهدي و الميرغني، أو شعار، ’الجمهورية الثانية‘، الذى سيزين كتابات قادة الرأي عندهم ليخدعوا به القوى المستنيرة من جماهير الشعب السوداني و مثقفيه و كتابه، فيصبحوا كمن يدس لهم السم فى الدسم، ليتمكنوا بذلك من تخدير و إغتيال قادة قوى الإستنارة داخل المجتمع السوداني. لذلك فإنني أود لفت الإنتباه، ومنذ الآن، الى شعاري ’أهل القبلة‘، و ’الجمهورية الثانية‘، بإعتبارهما أهم الشعارات و الأسلحة الآيدلوجية التى سيلجأ إليها قادة و كتاب الدولة الرسالية فى مرحلة مابعد التاسع من يوليو 2011م. أو شعار السودان الجديد، الذى ألمح إليه الرئيس البشير من قبل، و الذى سيكون أكثر مكرا من سابقيه، إلا إذا كان المقصود به هو المصطلح الجغرافي للكلمة!!
وأخشى ما أخشاه هو أن تخضع "قيادات الكنكشة" لهذا الإرهاب و الإبتزاز الذى سيمارسه عليهم قادة دولة البدريين مرة أخرى، من خلال هذين الشعارين الماكرين، و المخاتلين فى ذات الوقت، وهرولتهم جراء ذلك نحو البشير و حزبه، سواء كان ذلك إبتغاءا لرضائه و مرضاته، أو خوفا وهلعا من بطشه، و الذى أتوقع أن يكون أشد و أكثر قسوة من ذلك الذى كانت تمارسه دولة الفساد و الإستبداد أثناء مرحلتها  الأولى. إن حدث ذلك فإنى أبشركم بمستقبل قاتم لما سيتبقى من السودان. مستقبل سيقود الى حروب أهلية ستكون حرب الجنوب، قياسا لها، مجرد نزهة. حروب لن تبقى ولا تذز. مستقبل سيقود الى تفتيت السودان و تجزئته مرة أخرى الى أكثر من دولة ودويلة، حتى وإن تبقى منه ’مثلث حمدي‘ فقط، و الذى ستتفرغ هذه الفئة الباغية لإدارته.
إذن سيصبح الخيار واضحا خلال المرحلة القادمة من حكم الدولة الرسالية، مرحلة ما بعد التاسع من يوليو 2011م، وهو إما توحيد جهود كل القوى السياسية، بمختلف توجهاتها الفكرية، وبرامجها السياسية، وبالأخص فى أوساط شبابها، للإطاحة بحكم دولة الفساد و الإستبداد، و مهما كلف ذلك من تضحيات جسام، أو التضحية بمستقبل ما سيتبقى من السودان، و بمستقبل شبابه وأجياله القادمة على حد سواء.
6/7/2001م
Ibrahim Kursany [عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.]