يحق لنا أن نصف عام 2011م بعام الثورات فى المنطقة العربية، وذلك ليس لأنها قد تفردت بالإطاحة بأنظمة عسكرية دكتاتورية، فإن كان الأمر كذلك فقد سبقها فى هذا التميز الشعب السوداني بأكثر من أربعة عقود من الزمان حينما أطاح بنظام عسكري فى العام 1964، و هو أعزل إلا من إيمانه بربه و عشقه للحرية و الديمقراطية.  و لكن يمكن تسمية هذا العام بعام الثورات لأن تلك الشعوب قد نجحت فى الإطاحة بأكثر الأنظمة عمالة وفسادا و أشدها قمعا و إضطهادا لمواطنيها.
من كان يصدق بأن النظام المصري العميل سوف يذهب الى مزبلة التاريخ بثورة شعبية لم يعرف لها قائد رمز حتى وقتنا الراهن؟ من كان يصدق أن رأس ذلك النظام و أركان حربه سيقفون أما المحاكم متهمين بالفساد، و نهب أموال الشعب، بل و قتل العديد من مواطنيهم دون مسوغ قانوني؟ من كان يصدق بأن النظام المصري، و بكل ما توفر له من ترسانة عسكرية، و أجهزة أمن قمعية، وقوانين فصلت خصيصا لملاحقة معارضيه، و حبسهم، والتنكيل بهم، بل و تعذيبهم، سينهار بكل هذه البساطة، و بحساب تاريخ البشر، ربما فى طرفة عين؟
ليس هنالك من سبب وراء هذه الظاهرة الفريدة سوى إرادة الشعوب الغلابة. فحينما يبلغ سيل إضهاد الشعوب و قمعها الزبي، فليس هنالك من مخرج لها سوى الطوفان، و الخروج الى الشوارع ذرافات ووحدانا، ليهز هديرها أركان نظام الطغيان. عندها فقط سيفهم الطغاة لماذا خرجت هذه الجماهير الى الشوارع. وعندها فقط سوف لن يكون أمام هؤلاء الطغاة سوى ثلاث إحتمالات: إما الموت على أيدى الثوار، أو الهروب الى خارج البلاد، أو الوقوف داخل قفص الإتهام ليحاكموا وفقا للقانون، تلك المحاكم  التى حرموا عدالتها على شعوبهم طيلة سنوات طغيانهم.
إن أكثر ما يثير الدهشة فى أمر الثورات التى إجتاحت المنطقة العربية هو طبيعة الأنظمة القمعية التى تواجهها و تتصدي لها. و إن أكثر ما يميز الطغاة التى أطاحت بهم هو الغباء المشترك فيما بينهم. إنني لا أتحدث عن الغباء الفطري، الذى ربما كان عاملا مشتركا بين أولائك الطغاة، و لكن أتحدث عن ما يمكن أن نصفه ب’الغباء التاريخي‘ لأولائك ’القادة‘، و الذى تمثل فى عجزهم عن عدم فهم ما تموج به الأرض من تحت أقدامهم، حتى بعد أن ظهرت بوادره كالشمس فى رابعة النهار، فى البلدان المجاورة لبلدانهم. فحينما أطاح الشعب التونسي العظيم بجلاده، لم يفهم دكتاتور مصر الرسالة، و أصر على أن مصر ليست كتونس، حتى إنهار نظامه أمام عينيه. حينها، و حينها فقط، أدرك الطاغية بأن مصر كتونس تماما، إن لم تتجاوزها فى تعدد الأسباب الكفيلة بالإطاحة بنظام حكمه.
وهكذا يتكرر السيناريو بحذافيره أمامنا فى بقية البلدان العربية. أنظروا الى طاغية اليمن الذى يقتل شعبه ليل نهار بدم بارد معتقدا بأن اليمن ليست كمصر أو تونس، و بالتالى فليس هنالك أدنى فرصة لنجاح الثورة فى اليمن، أو حتى لزعزعة أركان نظامه!! أليس هذا هو الإستبداد الذى يعمي البصر و البصيرة معا؟ و إن لم يكن الأمر كذلك فلماذ يصر طاغية سوريا على أن ما يجرى فى بلاده ليس سوى مؤامرة صهيونية-أمريكية لزعزعة إستقرار نظام الصمود و التصدي الذى ورثه عن والده الدكتاتور الراحل؟ لقد ظل هذا الطاغية ووالده الراحل يبشرون الشعب السوري، و كذلك بقية الشعوب العربية، لأكثر من أربعة عقود من الزمان، بقرب تحرير أرض فلسطين من البحر الى النهر، فى ذات الوقت الذى عجزوا فيه عن تحرير شبر واحد من ترابهم الوطني، الذى يحتله نفس ’العدو‘ الذى يحتل فلسطين منذ عام 1967م! وبعد كل المئات الذين إستشهدوا فى سبيل الإطاحة بنظام حكمه القمعي، يصر هذا الطاغية بأن سوريا ليست كمصر أو تونس أو اليمن...فتأمل!
لكن المضحك المبكي على مسرح اللامعقول فى السياسة العربية هو العقيد القذافى و نظام حكمه. إنه بالفعل طاغية من نوع فريد. لقد بلغ جنون العظمة وحب الذات بهذا الرجل مبلغا أصبح بعده عاجزا عن أن يفرق بين طبيعة الأشياء و مكونات الحياة. نعم لقد ظن هذا الرجل بأن معمر القذافي ما هو إلا صنو للشعب الليبي. لذلك فقد إعتقد لفترة طويلة بأن الجماهير الثائرة ضد نظام حكمه فى شرق البلاد لم تخرج سوى للتعبير عن حبها ل’القائد التاريخي‘. وحتى حينما رأى بأم عينيه بأن شرق البلاد قد أصبح فى قبضة الثوار، و أيقن تماما بأن الشعب الليبي قد حزم أمره للإطاحة بالنظام، لم يجد سوى صفات كريهة ك’الجرذان‘ و ’المقملين‘ ليصف بها جحافل الثوار.
إن كان هنالك عنصر نجاح واحد للأنظمة الدكتاتورية فهو يتمثل فى قدرتها على إعادة صياغة الإنسان ليصبح على شاكلة ’الأخ القائد‘! لقد ظل هذا الرجل يبشر طيلة سنوات حكمه الكالحة بعصر الجماهير، و حينما زحفت تلك الجماهير نحو ’قائدها‘ لم يجد ما يستقبله بها سوى ضربها بالرصاص الحي. حينها فقط فهمنا بأن الجماهير عند هذا ’القائد‘ لا تعني سوى الجماهير المعلبة، و التى يمكن تحريكها كقطع الشطرنج. إن المنهج الدكتاتوري فى فلسفة الحكم و الإدارة، كما أثبت ذلك نظام ’أول جماهيرية فى التاريخ‘، يقف عاجزا عن فهم طبيعة الحراك الإجتماعي للشعوب الحية، الذى يقف على النقيض تماما للوعي الجماهيري، كما هو فى مخيلة أؤلائك الطغاة. و إن لم يكن الأمر كذلك فلماذا ظل هذا الطاغية يعيد على أسماعنا نفس الأسطوانة المشروخة التى ظللنا نسمعها من قبل، بأن ’جماهيريته‘ ليست كمصر أو تونس، و أن شعبه ليس كالشعب المصري أو التونسي لأنه ’يموت حبا‘ فى ذاته الفانية!!
لكن أكثر ما يثير الدهشة فى أمر الثورات العربية هو موقف قادة الإنقاذ منها. إنه موقف شكلته "عبقرية" نظام التوجه الحضاري، وصنعته خصيصا، ليس لإقناع الشعب السوداني به، و إنما لإقناع كوادرها القيادية، و’تغبيش‘ وعي مؤيديها ليختلط عندهم حابل الثورات العربية بنابلها بحيث يتعثر عندهم لحظتها القدرة على التمييز بين طبيعة الأنظمة الحاكمة، فتصبح أنظمة مبارك و إبن على أنظمة دكتاتورية يتوجب الإطاحة بها، و أما نظام الإنقاذ فيصبح نظاما ديمقراطيا، لا يجاريه فى ديمقراطيته سوى نظام الحكم فى بريطانيا!
و إن لم يكن الأمر عند نظام الإنقاذ بهذا المستوى فكيف يمكن لنا تفسير إحتفاء قادتها بإنتصار الثورة فى مصر و تونس؟ كيف يمكن لنا أن نفسر هذه الفرحة، و ذلك الإبتهاج، بسقوط طغاة مصر و تونس من قبل قادة الإنقاذ، حتى وصل بهم الأمر أن يشد رأس النظام الرحال الى قاهرة المعز لتقديم التهنئة الى قيادة الثوار بإنتصار نضالهم؟ لقد توصل ’هؤلاء الناس‘ الى خلاصة مفادها بأن الشعب السوداني لم يخرج الى الشوارع حتى الآن ليطيح بنظامهم الفاسد المستبد لأنه ’مبسوط‘ للغاية من نظام التوجه الحضاري. ولقد إعتقدوا جازمين بأن ’إنبساط‘ الشعب من نظامهم لا يعادله سوي ’إنبساط‘ شريف نيجريا من فنانات الدولة الرسالية اللائي إصطفاهن من بين جميع فنانات العالم!! و ما أكد لهم هذا الإعتقاد هو أن الشعبين التونسي و المصري يعيشان فى ’بحبوحة‘ قياسا الى البؤس، و الشقاء، و شظف العيش الذى يكابده الشعب السوداني.
من هنا خلص قادة دولة الفساد و الإستبداد بأن الشعب السوداني لم يخرج الى الشارع أسوة بالشعبين التونسي و المصري لأنه يريد بقاء النظام...فتأمل!! إنه الإفتراض الخاطئ الذى سيقود حتما الى نتيجة خاطئة. لقد نسى قادة الإنقاذ بأنه يستحيل الوصول الى نفس النتيجة بمقدمات مختلفة. إن الإفتراض الخاطئ الذى بنى عليه ’هؤلاء الناس‘ موقفهم هو أن نظام حكمهم ليس نظاما عسكريا دكتاتوريا لأنه قد إستمد شرعيته من إنتخابات ’حرة ونزيهة‘، و بانهم قد منحوا الشعب حريته كاملة، وبأنهم قد وفروا له بنية تحتية متكاملة من طرق و جسور وسدود. لقد ظل قادة الدولة الرسالية يقيمون الإحتفالات الراقصة بين حين و آخر ل’إنجازات‘ تعتبر هي من أولى المهام لأي حكومة مسئولة وراشدة منذ أن ’حفروا البحر‘، كشق طريق عابر. ولو كانت الحكومات تقيم المهرجانات لمثل هذا النوع من ’الإنجازات‘ لما وجدت حكومات مثل حكومة اليابان الوقت الكافى لبناء إقتصادها من الصفر، بعد الحرب العالمية الثانية، ليصبح ثاني أكبر إقتصاد فى العالم فى أقل من أربعة عقود. إن المفارقة تكمن فى إن نظام دولة ’البدريين‘ قد نجح، فيما يعادل نصف الفترة الزمنية لنهضة اليابان، فى تحويل السودان ليتبوأ بجدارة موقعه فى ذيل دول العالم من حيث الفساد و الحريات، بل ليصبح فى عداد الدول الفاشلة على مستوى العالم. ثم بعد كل هذا يقيمون المهرجانات الراقصة....فتأمل!!
نختم فنقول بأن إعتقاد قادة دولة ’البدريين‘ بأن الشعب السوداني ’يحبهم موت‘ و لهذا ’يريد بقاء النظام‘، ما هو سوى وهم، و إعتقاد خاطئ. و إذا كانت شعوب مصر و تونس قد أطاحت بأنظمتها إنتقاما لكرامتها، و لتسترد حريتها التى صادرتها تلك الأنظمة الدكتاتورية، فإن الشعب السوداني يعتبر عاشق للحرية بطبيعته. و أن لا تتوهما بأن كمونه وعدم خروجه حتى الآن للإطاحة بدولة الفساد و الإستبداد ليس سوى حبا فى بقاء النظام، و إنما يكمن السبب الرئيسي من وراء كل ذلك فى عدم ثقة الشعب السوداني فى ’قيادات الكنكشة‘ كبديل لهذا النظام. وما نود تأكيده لقادة الإنقاذ هو أن رحم حواء السودان لم ولن يتوقف عن إنجاب قادة أفذاذ من الشباب سيتمكنون من الإطاحة ب ’قيادات الكنكشة‘ أولا، وبالوسائل الديمقراطية، من على رأس أحزابهم و من ثم بالإطاحة بنظامكم المستبد الفاسد، وبأساليب جديدة و مستنبطة، ستثير دهشة بقية الشعوب العربية التى سبقته فى هذا المجال، و ستجعل منهم مجرد هواة للثورات. إنكم ترون هذا اليوم بعيدا، و إننا نراه أقرب إليكم من حبل الوريد!!

18/5/2011م
Ibrahim Kursany [عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.]