تناولنا فى الحلقة السابقة أهمية إنتخابات أبريل بالنسبة للمؤتمر الوطني بإعتباره أحد أضلاع مثلث الخبث و التآمر على مستقبل السودان القطر الواحد كما نعرفه الآن. و سنتناول فى هذا المقال أهمية هذه الإنتخابات بالنسبة للضلعين الآخرين لهذا المثلث الخطير، وهما الحركة الشعبية لتحرير السودان و الإدارة الأمريكية.

 أهمية هذه الإنتخابات بالنسبة للحركة الشعبية تكمن فى أنها ستضمن لها قيام الإستفتاء حول تقرير مصير جنوب البلاد فى موعده المحدد فى يناير من العام القادم، وهو هدف إستراتيجي بالنسبة لها، سوف يضمن وصولها الى هدفها النهائي المتمثل فى الإنفصال و قيام دولة مستقلة فى جنوب البلاد تحت سيطرتها المطلقة.

إن قيام دولة مستقلة فى جنوب البلاد يمكن إعتباره بمثابة البوصلة التى حددت الحركة بموجبها طبيعة إتفاقياتها و تحالفاتها مع جميع القوى السياسية فى السودان، سواء كان ذلك حزب المؤتمر الوطنى الحاكم، أو طيب الذكر التجمع الوطني الديمقراطي، منذ أن  كان وعاءا سياسيا موحدا و جامعا، و الى أن إنفرط عقده، وتشتت القوى المنضوية تحت عباءته أيدى سبأ، كما هو حاصل الآن.

لقد تلاعبت الحركة الشعبية و إستخفت بجميع القوى السياسية فى البلاد، مجتمعة كانت أو على إنفراد، فيما عدى حزب المؤتمر الوطني. حدث ذلك لأنها كانت تعلم تماما مكامن الضعف و القوة فيها جميعا، و رصدته بأسلوب علمى دقيق، فى الوقت الذى كانت تتعامل فيه تلك الأحزاب مع تلك الحركة بحسن النوايا، يحكمها فى ذلك إعتقادها الساذج بأن الأعمال دائما ما تكون بالنوايا الطيبة، متناسية حقيقة بسيطة، بأنه ليس للنوايا الحسنة مكانا فى عالم السياسة، الذى تحكمه المصالح فقط.

بدأ هذا التلاعب و الإستخفاف منذ عهد الراحل جون قرنق، على الرغم من احترامنا له كقائد سياسي من الطراز الأول. دليلنا على ذلك هو عزل أحزاب التجمع، الذى كان يتولى أمانته العامة الحركة الشعبية نفسها، من جميع مراحل إعداد إتفاقية نيفاشا، بل حتى من المشاركة فى المراحل الأخيرة للإتفاقية، التى سوف تحدد مصير السودان بأكمله، و ليس جنوبه فقط، حتى ولو كشاهد "ما شافش حاجه"، الى أن تم توقيعها فى صورتها النهائية. تم كل ذلك فى الوقت الذى كان فيه جميع قادة النجمع يستجدون، نعم أكرر يستجدون، حليفهم الإستراتيجي، كما كانوا يسمون الحركة الشعبية فى ذلك الوقت، بحضور إجتماعات نيفاشا، حتى و لو فى صورة مراقب، و لكنها رفضت إستجدائهم ذلك، و بصورة صارمة  .... فتأمل!!

تأكد لقادة الحركة الشعبية ، بعد توقيعهم لتلك الإتفاقية، بأنهم قاب قوسين أو أدنى من و صولهم لهدفهم الإستراتيجي، و نيل إستقلالهم الذى سعوا إليه لعقود من الزمن، و قدموا فى سبيله تضحيات جسام، ليس أقلها تقديم النفس و الروح. لذلك لم يودوا أن يعيق مسارهم ذلك أى عائق، أو أن يكتنفه أى نوع من المصاعب. فقد كانوا حريصين أكثر من المؤتمر الوطنى نفسه فى أن تسير الأمور على ما هى عليه حتى تقوم الإنتخابات فى مواعيدها المقررة ، و أن يفوز فيها المؤتمر الوطنى بالأغلبية المطلقة فى البرلمان، حيث أن ذلك سيضمن لهم قيام الإستفتاء فى مواعيده ، و بالتالى ضمان قيام دولتهم المستقلة. ليس هذا فحسب، بل إن قادة الحركة الشعبية ربما كانوا أكثر حرصا من قادة المؤتمر الوطنى على فوز البشير بمنصب الرئاسة، بإعتباره القائد السياسي الوحيد الذى يمكن أن يضمن لهم نيل إستقلالهم، و توقيع وثيقة الإستقلال دون تردد، و دون أن يرجف له جفن.

أما علاقات الحركة بأحزاب الشمال، بما فى ذلك حزب المؤتمر الوطنى، فكانت تحكمها هذه الإستراتيجية. تقترب منها حيث يفيدها الإقتراب، و تبتعد عنها، حيث يكون البعد فى مصلحتها، و تدخل معها فى خصومة مؤقتة، حيث تشكل تلك الخصومة ضرورة قصوى لإعادة الأمور الى مسارها المرسوم، إذا ما إنحرفت عنه، ولو ببعض سنتيمترات سياسية. لعبت الحركة الشعبية بذكاء على حميع الحبال، مستغلة سوء التخطيط و غياب الرؤية الواضحة، و إهتزاز بوصلة الأهداف الإستراتيجية بالنسبة لحلفائها السابقين فى التجمع الوطنى الديمقراطى، حينما كان وعاءا جامعا، أو عندما أصبح جثة هامدة لا حراك فيها !!

لقد نجحت الحركة الشعبية فى شل حركة أحزاب التجمع ، وذلك من خلال تخويفها بغول نظام الإنقاذ، إذا ما إستأسد بها على إنفراد، و هم يعون تماما بأنه ليس لها قوة عسكرية لمواجهة نظام أعلن على الملأ بأنه قد سرق السلطة السياسية بقوة السلاح، و بأنه لا سبيل لمن يريدها، سوى هذا الطريق، و أنهم لا حول لهم و لا قوة فى هذا المضمار. أما قادة الإنقاذ فقد أخافوا، أو أوهموا قيادات الحركة الشعبية بأنهم هم الوحيدون القادرون على ضمان نيلهم لإستقلالهم دون أى صعوبات تذكر، وحذارى، ثم حذارى، من إشراك أيا من بقية القوى السياسية، التى لن يشكل حضورها الفاعل على الساحة السياسية سوى عقبة كأداء فى سبيل نيل إستقلال الجنوب. بمعنى آخر فقد إستغل قادة الإنقاذ مجمل جسم الحركة السياسية الشمالية المعارضة لهم كمجرد "همبول" يخيفون به الحركة الشعبية، لتضمن لهم الإنفراد بحكم الشمال دون منازع، و الى ما شاء الله!!

إذن فقد إستغل قادة الحركة الشعبية لتحرير السودان و المؤتمر الوطنى هذا التناقض، أبرع ما يكون الإستغلال، لتحقيق الأهداف الإستراتيجية التى رسموها لأنفسهم منذ أمد بعيد، و المتمثلة فى الإنفراد بحكم دولة مستقلة فى الجنوب، بالنسبة للأولى، و الإنفراد بحكم دولة دينية فى الشمال، بالنسبة للثاني. لقد ظهر ذلك جليا فى إعلان نتائج الإنتخابات/ المهزلة. أكت النتائج صحة هذا الإفتراض. فقد فاز المؤتمر الوطنى بمعظم دوائر الشمال، القومية منها، و الولائية، مثلما فازت الحركة الشعبية بمعظم دوائر الجنوب، القومية منها و الولائية على حد سواء. هذا هو أفضل سيناريو بالنسبة إليهما، حيث أنه سيضمن إجراء الإستفتاء لتقرير مصير الجنوب فى موعده المحدد، ودون أدنى إبطاء، و توقيع وثيقة الإستقلال، دون أدنى شك. أما بالنسبة للمؤتمر الوطنى فسوف يضمن إستفراده بالسلطة السياسية فى شمال البلاد لفترة سنوات قادمة، دون وجود حركة معارضة فاعلة يمكن أن تشكل تحديا حقيقيا بالنسبة له. إذن،  و من خلال هذه الإنتخابات المهزلة، و بنتائجها المعلنة حتى الآن يكون قادة الإنقاذ و الحركة الشعبية قد ضمنوا الوصول الى أهدافهم الإستراتيجية دون عناء يذكر !!

يبقى السؤال إذن، ماذا عن الضلع الأخير لمثلث الخبث و التآمر، ألا وهو الولايات المتحدة الأمريكية؟ كان واضحا منذ البداية أن الهم الأكبر لأمريكا هو السيطرة على الموارد النفطية للبلاد، وذلك لتحقيق هدفين متداخلين. الهدف الأول هو تأمين مصدر للنفط لتغذية إقتصادها المتعطش له بعيدا عن منطقة الشرق الأوسط التى تتصف بعدم الإستقرار السياسي، و بالأخص بعد فشلها الذريع فى السيطرة على موارد العراق النفطية، بعد مغامرة سياسية و عسكرية لم تجنى منها سوى الهزيمة المرة عسكريا و سياسيا و إقتصاديا. أما الهدف الثاني فيتمثل فى تقليص النفوذ الإقتصادي و الإستثمارات الصينية فى قطاع البترول السوداني، و من ثم إبعادها تماما، بإعتبار أن الصين تشكل ثاني أكبر إقتصاد فى العالم، بعد أمريكا نفسها، متجاوزة اليابان التى كانت تحتل تلك المكانة حتى وقت قريب، و بإعتبار أن الإقتصاد الصيني سيكون أكبر إقتصاد فى العالم فى فترة زمنية تتراوح فيما بين ثلاثين و خمسين عاما فقط، متجاوزة بذلك الولايات المتحدة نفسها. لذلك فإن السيطرة على موارد نفط الجنوب سوف يمكن أمريكا من التأثير، و لو بطريق غير مباشر، على الإقتصاد الصينى، إن لم يكن "خنقه" تماما فى المستقبل البعيد. و من سيساعد أمريكا على تحقيق تلك الأهداف سوى شريكها الإستراتيجى المتمثل فى الحركة الشعبية لتحرير السودان ؟!

لذلك سعت أمريكا، وبكل ما تحمل من قوة لضمان فوز الحركة الشعبية فى إنتخابات جنوب السودان، لتضمن إجراء الإستفتاء فى موعده المحدد، و قيام دولة الجنوب المستقلة. كما سعت فى ذات الوقت، و بإلتنسيق الكامل مع الحركة الشعبية، لضمان فوز المؤتمر الوطني فى الشمال، و فوز البشير برئاسة البلاد، حتى تضمن تحقيق أهدافها الإستراتيجية دون مصاعب تذكر. هل يحق لنا أن نندهش بعد كل هذا، كما فعل بعض قادة أحزابنا أو بعض منظمات المجتمع المدنى، حينما يصرح السيد كارتر بأنه لم يكن فى الإمكان أحسن مما كان فى إنتخابات السودان الأخيرة. أو أن تزيد دهشتنا حينما يتحول البيت الأبيض من وحش كاسر الى حمل وديع فى تعامله مع قادة الإنقاذ، و يصرح مسؤوليه بأنهم سيتعاملون مع الحكومة "المنتخبة" كحكومة أمر واقع. ألم أقل لكم بأن المصالح تأتى دائما أولا و فوق النوايا الحسنة، مهما خلصت، فى عالم السياسية!! آمل أن يكون قادة أحزابنا السياسية قد تعلموا الدرس، و أن يوقفوا هرولتهم وراء سراب ما أسموه تجمع جوبا، حيث أن هذه المدينة سوف تصبح عاصمة دولة مستقلة فى المستقبل القريب، يتطلب الوصول اليها، تأشيرة زيارة، نأمل أن يمنحها لهم "أصدقاءهم" القدامى، دون من أو أذى!؟

و يا شعب السودان أمانة ما جاتك عوجة!؟  فإننا نبشرك بخمس سنوات عجاف أخرى تحت سيطرة نفس الفئة التى أذاقتك الأمرين و أحالت نهارك ليلا؟ خمس سنوات عجاف أخرى تحت حكم من لا يرحم و لا يسمح لرحمة الله بالوصول الى مستحقيها؟ خمس سنوات عجاف أخرى لإستغلال الدين الحنيف أسوأ ما يكون الإستغلال، و لأهداف دنيوية رخيصة؟ خمس سنوات عجاف أخرى تحت من حولوا أرض السودان الطيبة الى ساحات حرب دينية أبادت خيرة شبابنا؟ خمس سنوات عجاف أخرى لمن فتحوا أبواب البلاد على مصراعيها لعتاة المجرمين و الإرهابيين من كل حدب وصوب ليعيثوا فيها فسادا؟خمس سنوات عجاف أخرى تحت حكم الفاسدين و المفسدين و آكلى أموال الناس بالباطل؟ خمس سنوات عجاف أخري تحت حكم الإستبداد و الطاغوت؟ يا لها من سنوان كالحة و ستكون أكثر سوادا من الليل البهيم؟ اللهم نسألك أن تخفف على هذا الشعب الطيب تسلط هؤلاء المتسلطين، كما أقر بذلك رئيسهم، "بعضمة لسانه"، و من خلال "تلفزيونه" القومي"، فى لحظة صفاء وصحيان ضمير، يندر حدوثهما !!

25/4/2010

 

Ibrahim Kursany [عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.]