عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

سياسة التحرير فى سودانايل

سودانايل مؤسسة صحفية الكترونية سودانية مائة فى المائة تحكمها سياسات تحرير تنطوي على الحرية والاستقلالية والموضوعية والصدقية والمصداقية والأمانة واحترم عقل القارئ والمتلقي، وكُتابها من كل ألوان الطيف نسيج متفرد كل فى مجال تخصصه واهتمامه. وهى تذكرني بـ(الصحافة والأيام والرأى العام) رائدات الصحف السودانية فيما يتعلق بالمهنية والاحترافية والاستقلالية والحيادية والموضوعية.
الأستاذ طارق الجزولي رئيس التحرير – الذى لم ألتق به طوال حياتي – من شباب الصحفيين والاعلاميين الأفذاذ وهو من أبرز سفراء السودان الشعبيين فى منتديات ومنابر الصحافة الالكترونية العالمية وقد تم تكريمه مؤخراً فى أوروبا فى أرقى منتديات الصحافة الالكترونية تقديراً لجهوده فى تطوير الصحافة الالكترونية السودانية. يبذل الاستاذ طارق الجزولي جهداً مقدراً فى تحرير واخرج سودانايل بالشكل والمضمون الراقي الجذاب.
نشرت سودانايل بياناً صحفياً فى 30/03/2014م أوردت فيه أنها تلقت رسائل ومكالمات هاتفية مسيئة وجارحة تنطوي على التهديد والابتزاز، وقد أكدت سودانايل فى بيانها أنها لا تخضع للابتزاز ولا تستجيب للضغوط من أى كائن من كان. وبصفتى قارئ راتب وكاتب غير متفرغ لسودانايل، أود أن أشيد بالتزام سودانايل بمبادئها وقيمها التى أهمها الحيادية والموضوعية وأوكد وقوفى وتضامني معها مدافعاً عن أمانة الكلمة وحرية الرأى والتعبير ومديناً لكل أشكال التهريج والتهديد والابتزاز.


سودانايل التنوع والتفرد والتميز

منذ تأسيسها، كانت سودانايل - هي وشقيقاتها سودانيزأونلاين وسودان تربيون – بالنسبة لي - المصدر الموثوق فيما يتعلق بالشأن السوداني ولا يمر يوم إلا وأتصفحها بحثاً عن الأخبار  والتقارير والتحليلات والمقالات السياسية والثقافية المتفردة، وتعرفت فيها على جمهرة من الكتاب المقتدرين من كل ألوان الطيف السياسى السوداني ومجموعة محترمة من الكتاب المتخصصين فى الشأن الثقافي والأكاديمى ولا يفوتنى أن أقول أنها تستكتب مجموعة من الكاتبات السودانيات المقتدرات، وخشية الحرج فلا داعي لذكر الاسماء ويمكنكم الرجوع الى قائمة أسماء كتابها وكاتباتها المدرجة فى منبر الرأي والذين تجاوز عددهم مائتين وعشرين (220) كاتباَ وكاتبة. ما رأيكم فى هذا التنوع المعرفي!!!


سودانايل المنتدى الثقافى والمنبر السياسي

سودانايل صحيفة الكترونية جامعة يجد القارئ فيها تشكيلة واسعة من المقالات الثقافية المتخصصة والمتفردة فى الأدب السوداني وفى شأن الهوية وفى أدب المذكرات والسير الذتية وفى التاريخ وفى الترجمة والأديان والاسلام وفى أدب الفكاهة وفى القانون والاقتصاد وفى المشكلات والظواهر الاجتماعية. إضافة الى كونها منتدى ثقافى فسودانايل منبر سياسى محايد يكتب فيها الكثير من الكتاب المتخصصين والمهتمين بالشأن السياسي السوداني.
سودانايل دائماً سباقة لتزويدنا بالاخبار السياسية والاجتماعية والمالية والاقتصادية والرياضية الطازجة والبيانات والتقارير السياسية من مختلف الأطراف والجهات السياسية وهي تحتفظ بمجموعة من الاتفاقيات والوثائق السياسية التاريخية والدراسات والبحوث كمراجع دائمة علاوة على الكاريكاتير.


سودانايل وجه مشرق للصحافة السودانية المعاصرة

بالالتزام بأعلى معايير المهنية والحرفية تقدم سودنايل وجها مشرقاً للصحافة السودانية الالكترونية وهى تمثلل نموذجاً للصحافة الملتزمة بالاخلاق والقيم، وطوال تصفحى لها لم أجد فيها كلمة مبتذلة أومشينة، وهذ يدل على أن فريق التحرير يقوم بالاطلاع الدقيق على كل ما ينشروهذا من سمو الأخلاق ومن أمانة الكلمة.