يجب على الولايات المتحدة الأمريكية إرسال أسلحة لدولة جنوب السودان


بقلم: أندرو ناسيوس*

ترجمة: غانم سليمان غانم

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.


نقلاً عن الواشنطن بوست:**
دولتي السودان وجنوب السودان تخوضان الآن غمار الحرب. إن أسباب هذا الصراع معقدة ولكن الحل يتمثل فقط في إيقاف القتال، ويجب علي المجتمع الدولي تسليح دولة الجنوب. وبخلاف التدخل في أفغانستان والعراق فإن الولايات المتحدة الأمريكية لن تحتاج لإطلاق رصاصةبشكل مباشر ومثلما قمنا بتأمين الأسلحة لدعم إسرائيل ولم نعرض قواتنا المسلحة أبداً لأى مخاطر فإنه يمكننا كذلك أن نحقق السلام في هذه المنطقة. يجب علينا فقط أن نتأكد من أن يعلم السودان أن قيامه بمهاجمة دولة جنوب السودان أشد صعوبة من إطلاق النار على سمكة في برميل.إن دولة جنوب السودان دولة وليدة وعمرها أقل من عام وإن حربها مع دولة السودان ناتج من عدم التوازن في القوة العسكرية مما أدى إلى مغامرات دولة السودان.عمر البشير رئيس دولة السودان والمستهدف بانقلاب محتمل يعتقد بأنه يمكن أن يؤمن مستقبله بقصف دولة الجنوب وإخضاعه بالحرب بدل المفاوضات. وبذلك قام البشير منذ يناير الماضي بقصف مكثف بالقنابل علي السكان المدنيين في دولة الجنوب وقام كذلك بقتل المئات وهذ يمثل عملاً حربياً. وبالرغم من أن دولة الجنوب لديها جيش كبير من القوات البرية المتحفزة لكنها لا تمتلك قوات جوية أو أسلحة مضادة للطائرات لحماية سكانها. ويعتقد قادة دولة جنوب السودان أن البشير وجنرالاته (كبار ضباطه) يخططون لغزو الجنوب واحتلال حقول النفط وإقامة حكومة دمية ولعبة في أيديهم تتيح لهم السيطرة على إيرادات النفط  التي افتقدتها دولة الجنوب حين استقلت. إن الطريقة الوحيدة لوقف استئساد حكومة السودان وتعزيز مفاوضات السلام هو منح الجنوب الوسيلة المناسبة: وهي الأسلحة الأميركية المضادة للطائرات. إن معظم الطيارين التابعين لقوات طيران دولة السودان هم مرتزقة وإذا ما بدأوا يتكبدون خسائر باهظة فسيغادرون السودان بسرعة. إن قرار تسليح دولة جنوب السودان ينبغي أن لا يكون أمراً جدالياً. لقد قامت الولايات المتحدة بتقديم ما يتجاوز 30 مليون دولار أمريكي سنويا لجيش دولة جنوب السودان منذ عام 2006م كمساعدات فنية عسكرية للجنوب بدعم الحزبين (الجمهوري والديمقراطي) في الكونجرس، وأنا أعرف ذلك بحكم عملي كمبعوث خاص للسودان في عهد الرئيس جورج دبليو بوش حيث ساعدت في تنفيذ ذلك البرنامج. ونظراً لأن دولة جنوب السودان دولة ذات سيادة يمكن للولايات المتحدة الأمريكية تقديم المساعدات العسكرية دون الحصول على موافقة مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة أو موافقة الاتحاد الأفريقي. وبالنظر إلى تحالف المنظمات الأمريكية المتعددة والمتجذرة شعبيا في اليمين واليسار والتي تساند دولة جنوب السودان يمكن أن يلقى مشروع تقديم الأسلحة المضادة للطائرات لدولة الجنوب دعماً ومساندة كبيرة. إن القس فرانكلين جراهام ابن المبشر المسيحي البروتستانتي بيلى جراهام ورئيس منظمة سماريتان بيرس (Samaritan's Purse) طالب بقصف دولة السودان بالقنابل بالطائرات،كما أن العديد من المنظمات والمجموعات العاملة في مجال الإغاثة طالبت مجلس الأمن في الشهر الماضي باتخاذ "قرار سريع" وإذا لم تستجيب الولايات المتحدة الأمريكية فإن الحرب قد تتحول إلى مجزرة رهيبة وحمام دم لأنه يتم قصف المزيد من مدن دولة جنوب السودان بالطائرات الأمر الذى يفتح مجالاً واسعا لمنتقدي السياسة الخارجية للرئيس أوباما في اطار حملة إعادة انتخابه الساخنة.  ولكن مخاطر عدم اتخاذ قرار التسليح أكبر من مخاطر التدخل. إن الصين تقدم أسلحة متطورة لدولة السودان مما يهدد أي علاقة مستقبلية مع دولة جنوب السودان التي حذرت بكين من اللعب علي الحبلين. قد تعترض الصين إذا قامت الولايات المتحدة بتسليح دولة جنوب السودان ولكن ليس بصوت عالي لأن تدخل الولايات المتحدة الأمريكية سينهى الصراع مما يهدد الاستثمارات الصينية في دولة السودان، ولضمان المساندة الصينية (والعربية) الضمنية غير الصريحة يجب على  دولة جنوب السودان الموافقة على عدم غزو دولة الشمال مرة أخري. وبالنسبة لدولة جنوب السودان يعتبر هذا إنجاز كبير بالرغم من أن العديد من المراقبين كانوا يأملون في أن يجلب استقلال دولة جنوب السودان السلام للمنطقة والذى لم يتحقق. في حقيقة الأمر إن النزاع المتعلق بالسيطرة على حقول النفط  في دولة جنوب السودان هو أحد الأسباب الرئيسية لاندلاع الحرب الحالية. لقد طالبت دولة السودان بأن يكون سعر نقل النفط عبر الأنابيب التي تمتلكها إلى بورتسودان 36 دولار أمريكي للبرميل بينما الأسعار العالمية السائدة أقل من دولار (1) واحد. وبسبب رفض دولة الجنوب تسديد 36 دولار للبرميل قامت حكومة البشير في العام الماضي بمصادرة شاحنات النفط وقامت ببيع نفط الجنوب لصالحها، وتوقفت في نوفمبر الماضي جميع إيرادات نفط حكومة دولة جنوب السودان وفى فبراير الماضي بدأت حكومة دولة جنوب السودان بإيقاف ضخ النفط وخرجت دولة السودان من المفاوضات مع دولة جنوب السودان في فبراير الماضي ورفضت العودة الى المفاوضات مجدداً.
إن الضغط الدبلوماسي لن يزيل البشير وجنرالاته الذين لم يأخذوا وعود تحسين العلاقات مع الغرب بشكل جدي. لقد وعدت الولايات المتحدة ثلاث مرات – في عام 2003م، 2006م و2010م - بتطبيع العلاقات مع السودان إذا ترك السودان دولة الجنوب تنفصل بطيبة خاطر. لكنها لم تفعل ذلك ونحن لم نستجب بشكل سريع والآن ليس لدينا مصداقية بينما يسخر البشير من قرارات مجلس الأمن  حيث قال يوم الخميس :" سننفذ ما نريدوما لا نريده  لن يجبرنا أحد على تنفيذه".
في الثلاث أعوام الماضية تواصلت إدارة الرئيس أوباما مع دولة السودان وجعلت البشير يوافق على قيام استفتاء حر ونزيه للجنوبيين بخصوص تقرير المصير، وفى يوليو الماضي سمحت للجنوب بأن يستقل بشكل سلمي، والآن قد جاءت الحرب والمفاوضات لن تحلها. فقط معالجة عدم التوازن العسكري قد يقنع البشير وجنرالاته بأن الحرب لن تحل أزمة الدولتين السياسية المستعصية. يجب علي إدارة أوباما تسليح دولة جنوب السودان بأسلحة مضادة لطائرات لإيجاد مخرج للازمة ولجعل دولة السودان تعود لطاولة المفاوضات.

* أندرو ناسيوسكان مبعوثاً خاصاً للسودان في عهد الرئيس الأمريكي جورج دبليو بوش وهو الآن محاضر في جامعة جورج تاون وهو مؤلف كتاب:" السودان وجنوب السودان ودارفور: ما ينبغي أن يعرفه أي شخص".
** الواشنطن بوست عدد11 مايو 2012م.