عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته..

مر يومان ولم أشاهد قناة الجزيرة (العربية) القناة العربية الوحيدة المفضلة لي ولأفراد أسرتي وربما لمعظم معارفي وأصدقائي منذ تأسيسها فى تسعينيات القرن الماضي وقد أصابني ما يشبه الصداع لفقدان وعدم رؤية وسماع مذيعيها ومراسيلها ومقدمي برامجها الأفذاذ. قناة الجزيرة - كما هو معروف - لا تحتاج إلى تزكية مشاهد مثلي فهي ديوان العرب وهي دائرة المعارف الإسلامية والعربية وهي بمثابة العقل الجمعي للعرب والمسلمين. لقد كنت فيما مضى لا استطيع مفارقة قناة السي إن إن (CNN) الأمريكية ولكن بمجرد قيام قناة الجزيرة ببثها المباشر هاجرت إليها وهي الآن تغنينى عمن سواها من القنوات خاصة فى مجالات المعرفة والتثقيف والتنوير والتسلية والترفيه.

 قناة الوعي والتوعية الإسلامية:

 برنامج الشريعة والحياة - البرنامج  الديني الأسبوعي - الذي يقدمه المذيع المقتدر عثمان عثمان والذي يستضيف فيه بشكل دائم الداعية والعلامة الشيخ القرضاوي ويستضيف فيه بين الفينة والأخرى دعاة وعلماء وفقهاء من مختلف بلدان العالم الإسلامي ويناقش فيه مسائل وموضوعات إسلامية تقليدية ومعاصرة بمشاركة حية وتفاعلية من المشاهدين لا يقل أهمية فى نظري عن خطبة الجمعة والدرس الديني الأسبوعي الضروري لتوعية المشاهد بأمور دينه، وهو برنامج لا نستطيع تفويته مهما كانت المشاغل.

قناة التنوير العربي:

خلال عقدين من الزمان لعبت قناة الجزيرة - بل شبكة قنوات الجزيرة - دورا حيويا ومهما فى توعية وتنوير المشاهد العربي بالمستجدات والتطورات السياسية والثقافية والرياضية والاجتماعية والدينية والأحداث والأخبار المحلية والإقليمية والعالمية من خلال شبكة مراسليها المنتشرة علي نطاق العالم ومن خلال حوارات مذيعيها ومقدمي برامجها مع صفوة من الضيوف المطلعين والعليمين بواطن الأمور. إن تغطيات وتعليقات وتحليلات الجزيرة كانت عامل جذب لي لمتابعتها ومشاهدتها خلال العقدين الماضيين و إنني اعتبر قناة الجزيرة جامعة مفتوحة لمواكبتها للأحداث ولمصداقيتها ومهنيتها وحرفيتها التي جعلني أهاجر من "قناة السى ان إن" إليها. رغم وجود عدة قنوات عربية أخري مثل "العربية" و"البي بي سى العربية" و"روسيا اليوم" و"دويتشه فيلا" الألمانية، والقناة الصينية (CCTV) والفرنسية والحرة فقد جذبتني حميمية واستنارة ونباهة وحضور مذيعي ومقدمي برامج قناة الجزيرة وجعلتني أسيرا لمتابعتهم بحيوية وصفاء ذهن كأنني فى قاعة محاضرات جامعية. إن برامج مثل: الملف، ما وراء الخبر، بلا حدود، الاتجاه المعاكس، من واشنطن، منبر الجزيرة، فى العمق، أرشيفهم وتاريخنا، الاقتصاد والناس، شاهد علي العصر، زيارة خاصة، سري للغاية، مع هيكل- تجربة حياة، موعد فى المهجر، وغيرها من برامج قناة الجزيرة تجذب وتشد المشاهد لمشاهدتها بسبب حيوية مواضيعها وحضور ونباهة مقدميها للحد الذي يجبر المشاهد علي استكمال متابعة حلقاتها ولو كانت لسنين عددا مثلما هو الحال مع برنامج الأستاذ محمد حسنين هيكل (تجريه حياة) ومحاوره البارع الأستاذ محمد كريشان.

بالإضافة إلى ذلك فان استنارة ونباهة وبراعة وحرفية ومهنية وحضور مذيعي ومراسلي ومقدمي برامج قناة الجزيرة من أمثال: محمد كريشان، خديجة بن قنة، جمال ريان، جميل عازر، علي الظفيري، غادة عويس، فيروز زياني، ليلي الشايب، أحمد منصور، فيصل القاسم، غسان بن جدو، وليد العمري، حسن جمول وغيرهم من مذيعي ومذيعات ومراسلي ومراسلات ومقدمي ومقدمات برامج قناة الجزيرة الأكفاء تشدنا إليهم وتجعلنا نتابعهم بتركيز كبير ومن خلالهم نتابع قناة الجزيرة لربما أكثر من ثلاث ساعات فى اليوم.  

قناة الجزيرة رسالة ومهمة خطيرة:
حسب ما ورد فى رسالة ورؤية قناة الجزيرة فإن: "الجزيرة خدمة إعلامية عربية الانتماء عالمية التوجه شعارها الرأي والرأي الآخر وهي منبر تعددي ينشد الحقيقة ويلتزم المبادئ المهنية في إطار مؤسسي، وإذ تسعى الجزيرة لنشر الوعي العام بالقضايا التي تهم الجمهور فإنها تطمح إلى أن تكون جسرا بين الشعوب والثقافات يعزز حق الإنسان في المعرفة وقيم التسامح والديمقراطية واحترام الحريات وحقوق الإنسان".
وبحسب ما ورد فى ميثاق شرف الجزيرة فإنها تسعي:" للتمسك بالقيم الصحفية من صدق وجرأة وإنصاف وتوازن واستقلالية ومصداقية وتنوع دون تغليب للاعتبارات التجارية أو السياسية على المهنية، وتسعي للوصول إلى الحقيقة وإعلانها في تقاريرها وبرامجها ونشراتها الإخبارية بشكل لا غموض فيه ولا ارتياب في صحته أو دقته، ومعاملة جمهورها  بما يستحقه من احترام والتعامل مع كل قضية أو خبر بالاهتمام المناسب لتقديم صورة واضحة واقعية ودقيقة مع مراعاة مشاعر ضحايا الجريمة والحروب والاضطهاد والكوارث وأحاسيس ذويهم والمشاهدين واحترام خصوصيات الأفراد والذوق العام، وتقديم وجهات النظر والآراء المختلفة دون محاباة أو انحياز لأي منها، و التعامل الموضوعي مع التنوع الذي يميز المجتمعات البشرية بكل ما فيها من أعراق وثقافات ومعتقدات وما تنطوي عليه من قيم وخصوصيات ذاتية لتقديم انعكاس أمين وغير منحاز عنها".
خطورة الدور الإعلامي لقناة الجزيرة:
بسبب خطورة رسالة ومهمة ودور قناة الجزيرة الإعلامي فقد واجهت قناة الجزيرة تحديات كبيرة وخطيرة من أعداء التنوير والإعلام الحر والديمقراطية حتى وصل الأمر بالرئيس الأمريكي الأسبق جورج بوش ورئيس الوزراء البريطاني الأسبق توني بلير القيام بالتخطيط والسعي لقصف وتدمير استوديوهات قناة الجزيرة خلال حرب الخليج الثانية بسبب تغطيتها المشرفة للحرب فى العراق.
وها نحن اليوم نري العدوان الغاشم من نظام مستبد ومتسلط يسعى لتعتيم أخبار انتفاضة وثورة الشباب المصري وتضليل الرأي العام العربي والعالمي بكافة الطرق والوسائل التي اشتملت إغلاق مكتب الجزيرة فى مصر وإيقاف بث قناة الجزيرة من خلال القمر الاصطناعي نايل سات.
إنني أناشد كافة الإعلاميين والحقوقيين العرب لمؤازرة قناة الجزيرة والمطالبة بالسماح للقناة بالبث المباشر خلال القمر الاصطناعي نايل سات ومناشدة المتشدقين بالديمقراطية والحرية فى الشرق الأوسط من الساسة الأمريكيين والأوروبيين بالإيعاز للسلطات المصرية بمراعاة الأعراف والمواثيق الدولية فيما يتعلق بالإعلام المرئي والمسموع ومطالبة القائمين علي نايل سات بإعادة بث قناة الجزيرة.