بسم الله الرحمن الرحيم
في حوزتي قائمة بأسماء السفراء السابقين.. واَخر تحت عنوان السفراء الالي إنتقلوا الي رحاب الله، يشمل مئة شخص كاخر إحصائية حتي أكتوبر عام 2012م، ودأبت علي نقل أسماء الذين إختارهم الله، وأضيفهم الي الذين غادروا الفانية ليرتفع العدد إلي أكثر من 122 زميلاً، خلال فترة الثلاث سنوات الاخيرة، أي بمعدل يفوق ال 7 أشخاص في العام الواحد، وهكذا دواليك لأردد مع أبي الحسن التهامي:
حكم المنية في البرية جــــــــاري
ما هذه الدنيا بدار قـــــــــــــــرار
فالعيش نوم والمنية يقظــــــــــة
والمرء فيهما خيال ســــــــــــارٍ
ومع أبي ذؤيب الهذلي:
أمن المنون وريبه يتفجـــــــــــــع
والدهر ليس بمعتب من يــــجزع
    وكل الذين فقدنا يحتاج الي وقفة، لنعطي لكل شخص حقه منهم من رحل وفي قلبه غصة، وألم من ظلم وقع عليه، ومنهم من كان يريد أن يقول الكثير عن تجاربه، أو يريد أن يشرح معاناته،بعد أن سلط عليه سيف الفصل التعسفي! ومنهم من بلغ من العمر الذي لا بد منه ولسان حاله يقول:
لا تحزنن لموتي إنه فرحـــــــــــي
قد كنت أرجو لقاء الله من زمـــــن
فحقق الله ما تصبو له ذاتـــــــــــي
    وبينما أنا أتامل أسماء هؤلاء الذين رحلوا، قفز الي ذهني إسم عزيزين اّثرت أن أبدأ بهما خواطري، لسببين رئيسيين أولهما لأنهما حين قدمنا الي الخارجية، كانا إسمين لامعين عزت مديراً عاماً للشؤون الادارية، والطيب حميدة مديراً عاماً للشؤون السياسية، وقد تم قبول دفعتنا كسكرتيرين ثوانٍ بعد إجتياز الامتحانات والمعاينات المقررة، وكان معظم أفرادها يشغلون وظائف في وزارات ومصالح مختلفة، وقد فكرت إدارة الوزارة أنذاك، ضخ خبرات متنوعة في مفاصل الدبلوماسية لمزيدٍ من الاتقان.
وفي تلك الفترة من سبعينيات القرن الماضي، كانت البلاد تحت حكم الرئيس الاسبق جعفر نميري وقد بدأت مايو يسارية وبعد فشل إنقلاب هاشم العطا، إتجهت البلاد إلي سيطرة تكنوقراط خلال النصف الثاني من السبعينيات، ثم لمصالحة مع قوي المعارضة، وفي ظل هذه التقلبات.. إحتفظت وزارة الخارجية بمهنيتها وحياديتها. والتغول علي التعيينات فيها لم تتعد الثمانية عشر في درجة السفير طيلة الفترة الممتدة من بداية مايو حتي الانتفاضة، ولكن لم يحدث أن وصل التغول لتعيينات لدبلوماسيين تحت درجة السفير تحت أي مسمي أو بأية وسيلة.
    جئنا للوزارة.. ولكل منا خلفياته وتجاربه، وقد يظن الانسان في مرحلة من مراحل حياته أن ما إقتنع به هو الحقيقة التي لا تقبل المناقشة! أو يظن أن ما تعلمه هو نهاية المطاف، وفي أجواء إنبهارنا بقبولنا بالوزارة كان أول الذين تعاملنا معهم ، الراحل محمد عزت بابكر الديب .. رجل بسيط ومنفتح وسوداني قح، كانت نصائحه الاولي لنا، لقد أتيتم الي وزارة تمثلون فيها السودان بالخارج، وهذا يحتم عليكم التمسك بسودانيتكم واصالتكم، والوظيفة تتيح لكم الفرصة لمعرفة العالم من حولكم، فكونوا علي قدر المسؤلية تصقيلاً لمعارفكم وتوسيعاً لمدارككم، كان الرجل يتحدث لا كناصح وصل الي درجة الكمال، إنما يعطي المثال بأننا كلنا في رحلة الحياة لا بد أن نتخطي الصعاب، ونصبوا الي الاحسن ثقافةً وسلوكاً، ولا غرو فمحمد عزت هو ابن السفير (بابكر الديب) الذي انتقل من البزة العسكرية للعمل الدبلوماسي ضمن الجوقة الممتازة من خيرة أبناء السودان.
عرف عزت باحترامه لكل من يعمل معه صغيراً كان أو كبيراً وكان يعطي للكل الاحساس بأنه الاخ الاكبر، لا يذعن لوشاية أو يستمع لنميمة ولا يغتاب احدا، ورغم أنه من أسرة عاصرت السياسة في السودان منذ الاستقلال لم ينتم لأية جهة، ولم يكن بوقاً لأي شعار رغم كثرة الشعارات في ذاك الزمان، وحين طاله سيف الابعاد والبتر من الوزارة، إبتعد والالم يعتصره، واَثر الا يقترب من الوزارة أو يكون علي مرمي خطوات منها.. وهو الذي كان يقضي الساعات الطوال بها ليلاً ونهاراً، واذكر قبل رحيله النهائي من هذه الفانية، أتي للوزارة وقابلته بمكتب المعاشيين، وكان حدثاً فريداً وقفنا عنده كثيراً.. كانت تبدوا علي ملامحه علامات الحزن الدفين، وامثاله يحزنون حين يكون الابعاد من معشوقته الخارجية دون حتي إبداء الاسباب! هل إدارية؟ سياسية؟ أم لإخلاء المكان لاخر؟!
وارجعت ايضا ما ارتسم علي ملامحه من حزن وشجن لرحيل شقيقه النطاسي البارع توفيق، رحل عزت وفي قلب كل من عرفه التقدير والتجلة له.
(والزعيم) الطيب حميدة عرف بالزعامة منذ أن كان طالباً بالجامعة الامريكية ببيروت، والي جانب مهارته في لغة الضاد، تعلم واجاد اللغة الفرنسية، وهو بدوره لم ينتم لأي فصيل سياسي.. وكان من المؤمنين بأن دور المهني الذي يعتز بمهنته أشرف وأقوم من أي إدعاء سياسي، وبصراحته المعهودة كان كثير الاشارة بأن اللون السياسي الصارخ لأي دبلوماسي يتنافي في الاساس مع أصول المهنة، وأذكر حين كان منتدباً مع الامم المتحدة في الصحراء الغربية، كان دائم الزيارة لنا بالرباط لا ينسي زملاء المهنة، وبصراحته وتلقائيته يضفي الكثير من البهجة لمن حوله..، وأيضاً طاله سيف الابعاد دون إبداء الاسباب! ليضاف الي العشرات من الذين في جعبتهم الكثير من الحكايات.. حول ما تعرضوا له من اذلال متعمد سيظل في وجدانهم وينتقل إلي ذرياتهم.
والذين ينسون أنهم في قائمة الاحياء وسينتقلون اجلا او عاجلا الي القائمة الاخري، لا بد أن يتذكروا قول الشاعر:
لكل شئ اذا ما تم نقصـــــــــــــان
فلا يغر لطيب العيش انســــــــــان
هي الامور كما شاهدتــــــــها دول
من سره زمن ساءته ازمـــــــــان
وهذه الدار لا تبقي علي احــــــــد
ولا يدوم علي حال له شــــــــــأن
طبتما عزت الديب والطيب حميدة... رحمكما الله، ومعذرة اتت كلماتي متأخرة بعد أن توسدتم الثري، فالعين تدمع والقلب يحزن ولا نقول الا ما يرضي الله عز وجل.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.