salah ali [عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.]
بســــــــم الله الرحمــــــــن الرحيــــــــــم


قال الإمام مالك – رضي الله عنه – في تسمية كتابه بالموطأ : " عرضت كتابي هذا على سبعين فقيهاً من فقهاء المدينة فكلهم واطأني عليه .. فسميته الموطأ " .
و قال الإمام الشافعي – رضي الله عنه : " ما ظهر على الأرض كتاب بعد كتاب الله أصحّ  ( وفي رواية أنفع و أكثر صواباً )  من كتاب مالك " .. وقال الإمام الشافعي أيضاً : "  إذا جاء ك الحديث عن مالك فشدّ يدك عليه " .
الإمام مالك هو الإمام الثقة إمام أهل السنة و الجماعة – إمام دار الهجرة  - أبو عبد الله مالك بن أنس بن مالك بن أبى عامر بن عمرو بن حارث ذي أصبح الحميري من ملوك اليمن حليف بني تيم من قريش. أحد الأئمة الأربعة و إليه ينسب المذهب المالكي في الفقه و من بين أهم أئمة الحديث النبوي الشريف . و لد سنة 93 ه و توفي سنة 179 ه . جده مالك من كبار التابعين روى عن عمر و طلحة و عائشة و أبى هريرة  و حسان بن ثابت .
ولد بذي المروة ثم نزل أولاً بالعقيق ثم بالمدينة المنـوّرة و نشأ في بيت اشتغل بعلم الحديث    و كان أخوه النضر مشتغلاً بالعلم حتى أن مالكاً كان يكنى بأخي النضر لشهرة أخيه . يروى أنه لولعه بالعلم نقض سقف بيته ليبيعه و يطلب بها العلم و يلازم كبار العلماء .
يقول الإمام مالك عن نفسه :
"  حينما بلغت سن التعليم جاءت عمتي و قالت إذهب فاكتب " – تريد الحديث .
كان صلباً في دينه بعيداً عن الأمراء و الملوك : دعاه الرشيد العباسي ليأتيه فيحدثه فقال :   " العلم يؤتى. " .. فقصد الرشيد منزله و استند إلى الجدار فقال مالك: " يا أمير المؤمنين من إجلال رسول الله إجلال العلم " . فجلس بين يديه فحدثه .
حفظ القرآن ثم اتجه لحفظ الحديث فلازم في البداية إبن هرمز سبع سنين حتي كان يقول :   " كنت آتي إبن هرمز من بكرة فما أخرج من بيته حتى الليل " . و بعد ذلك اتجه إلى نافع مولى إبن عمر فجالسه و أخذ عنه علماً كثيراً .. و قد اشتهر أن أصح الأحاديث هي المروية عن مالك عن نافع عن إبن عمر . كما أخذ عن إبن شهاب الزهري – و هو أول من دوّن الحديث ومن أشهر شيوخ المدينة – و قد روى عنه مالك في موطئه 132 حديثاً ..كما أخذ عن الإمام جعفر الصادق و عن هشام بن عروة بن الزبير و محمد بن المنكدر و يحيى بن سعيد الأنصاري وربيعـة إبن عبد الرحمــن و غيرهم و قد بلغ عدد شيوخه على ما قيل حوالي 300 من التابعين و 600 من اتباع التابعين .
تحلق الناس حوله لطلب العلم و هو إبن سبع عشرة سنة .
قال أبو مصعب : " كان الناس يزدحمون على أبواب مالك و يقتتلون عليه من الزحام لطلب العلم  " .
لم يفتّ الإمام مالك إلاّ و هو إبن أربعين سنة – و بعد ما استشار سبعين عالماً من علماء المدينة . و كان يتحرى تحرياً عظيماً في الفتوى : فقد كان يُسال في العدد الكثير من المسائل ولا يجيب إلاّ في القليل وكان كثيراً ما يتبع فتواه بالآية الكريمة ( إن نظُن إلاّ ظناً و ما نحن بمستيقنين ) الجاثية 32 . و كان من توقيره للعلم لا يحدّث إلا على طهارة و لا يحدّث أو يكتب حديثاً واقفــاً وقد كان قوي الحافظة.. فقد قيل أنه كان يحفظ أكثر من أربعين حديثاً في مجلس واحد .
يروى عن النبيّ ( ص ) من حديث أبي هريرة أنه قال :
" ليضربنّ الناس أكباد الإبل في طلب العلم فلا يجدون عالماً أعلم من عالم المدينة ".      قال غير واحد بأنه مالك بن أنس .
اشتغل الإمام مالك في تأليف الموطأ ما يقرب من أربعين سنة . و كان أكثر الأئمة الذين ظهروا في عصره  تلامـذة له فقد أحصى الذهبي ما يزيد عن ألف تلميذٍ له من أشهرهم  محمد إبن إدريس الشافعي صاحب المذهب و عبد الله بن وهب  و عبد الرحمن بن القاسم و أسد بن الفرات - و الذي جعل تلاميذ الإمام كثيرين أنه كان معمـّراً  إذ عاش حوالي 86 سنة .
قال القاضي أبوبكر في شرح الترمذي :
" الموطأ هو الأصل و اللباب و كتاب البخاري هو الأصل الثاني في هذا الباب و عليهما بنى الجميع كمسلم و الترمذي . "
و قال البخـــاري :
" أصحّ الأسانيد كلها مالك عن نافع عن إبن عمر . " و كان يسمي هذا الإسناد بسلسلة الذهب ( و قد ورد هذا الإسناد كثيراً في الموطأ ) .
يتكون الموطأ من 61 فصلاً في العبادات و المعاملات ضمت 613 أثراً من أثار الصحابة  و 285  قولاً من أقوال التابعين و يعتبر المذهب المالكي هو المذهب الغالب في بلاد المغرب العربي و السودان و صعيد مصر و الأردن و الكويت و الإمارات و وسط وغرب أفريقيـا .