أنطون بافلوفيتش تشيخوف طبيب وكاتب مسرحي ومؤلف قصصي روسي كبير ينظر إليه على أنه من أفضل كتاب القصص القصيرة على مدى التاريخ، ومن كبار الأدباء الروس. كتب المئات من القصص القصيرة التي اعتبر الكثير منها إبداعات فنية كلاسيكية.. كما أن مسرحياته كان لها تأثير عظيم على دراما القرن العشرين. بدأ تيشيخوف الكتابة عندما كان طالباً في كلية الطب في جامعة موسكو، ولم يترك الكتابة حتى أصبح من أعظم الأدباء، واستمرّ أيضاً في مهنة الطب وكان يقول " إن الطب هو زوجتي والأدب عشيقتي " .

" تشيخوف عبقرية مبدعة لا مثيل لها " هكذا وصفه تولستوي الذي عاش معه في وقت واحد مضيفاً : " إن تشيخوف هو بوشكين في النثر .. إنه فنان لا مثيل له .. فبفضل صدقه صاغ أشكالاً كتابية جديدة كل الجدة بالنسبة للعالم كله .. أشكالاً لم أجد لها مثيلاً في أي مكان . و كان يجيد إلى درجة الكمال ابتداع الأشكال الفكاهية المؤثرة: لقد كان بارعاً في اختراع المواضيع و تقديم بدائل لا نهائية للموضوع الواحد " .ويقول د. أبوبكر يوسف في مقدمة ترجمته العربية لقصص تشيخوف القصيرة : " إلى وسادة الأدب الروسي الوثيرة التي صنعها بوشكين و جوجول و ليرمنتـوف و دوستويفسكي و تورجينيف أسند أنطون تشيخوف ظهره مستمداً من هذا الإرث الثقافي الضخم قوته الإبداعية الفذة " ويضيف : " في أعمال تشيخوف الروائية و القصصية و الدرامية تحس – رغم تحفظ الكاتب و حياديته – بتعاطفه العميق مع شخصياته المعذبة و أبطاله المهانين الذين سحقتهم الحياة و بعطفه عليهم حتى و هو يدين ضعفهم ".
ولد تشيخوف في 29 ينائـر 1860 بمدينة صغيرة على شاطئ بحر آزوف بجنوب روسيا و رحل في 15 يوليـو 1904 و خلال عمره القصير هذا ترك إرثاً أدبياً كبيراً من القصص القصيرة و الروايات و المسرحيات . بدأ حياته العملية بإعطاء الدروس الخصوصية و بعد نهاية تعليمه الثانوي التحق بكلية الطب بجامعة موسكو و تخرج فيها عام 1884 و مارس الطب فترة قصيرة كان يعالج خلالها الفقراء مجاناً . موهبته الإبداعية بدأت عام 1880 عندما نشر قصته القصيرة " رسالة إلى جاري العالم " بعد ذلك توالت مجموعاته القصصية و اسكتشاته المرحة في المجلات الفكاهية . و لكن موهبته كانت أكبر من ذلك فبدأت تبرز في قصصه القصيرة الفكاهية جوانب السخرية اللاذعة من عبدة المناصب و الألقاب و المنافقين و ضعاف النفوس الذين يستسلمون لمصائرهم دون محاولة احتجاج كما في قصة " المغفلة " و تمتد سخرية اشيخوف إلى المسحوقين أنفسهم فهو يسخلر من العبيد الصغار الذين يجدون اللذة و السعادة في إهانة السادة و إذلالهم لهم و قسوتهم عليهم كما في قصة " حلة النقيب ".
و يجذب تشيخوف أهتمام القراء و الأوساط الأدبية بتحفته الأولى " السهـوب " عام 1888 مؤذنة بشق طريق إبداعي جديد حيث لا تلعب الأحداث أو الحبكة الروائية الدور الرئيسي بل يلعبه المزاج العام للقصة و لوحات السهوب الشاسعة بآفاقها اللا محدودة و سحرها الخاص حيث يمزج فيها التفاؤل و الفرحة بالحزن العميق الأغوار .. و ترن النبرة الوجدانية كموسيقى حزينة خافتة مصاحبة للسياق العام للرحلة عبر هذه السهوب المترامية فلا تدري هل أنت أمام منظر طبيعي رسمه مصور بارع أم سيمفونية صاغها موسيقار مبدع ! " .
ولعل موهبة تشيخوف لا تتجلى بالقوة و العمق في هذه الفترة كما تجلت في روايته اللاحقة " حكاية مملة " التي طرح فيها فكرة اللامبالاة و خطرها على الروح الإنسانية واضعاً في مركز الرواية أستاذاً شهيراً في الطب بجامعة موسكو يراجع حياته بعد اصابته بالسرطان و تقاعده .
أثارت الرواية أعجاب الكثيرين و علق الأديب الألماني الحائز على جائزة نوبل توماس مان عليها بقوله : " إنها شئ غير عادي تماماً .. شئ ساحر لن تجد له مثيلاً في الأدب كله .. فقوة تأثيرها و ميزتها تكمن في نبرتها الخافتة الحزينة.. إنها حكاية تثير الدهشة لتسميتها ب ( المملة ) في حين أنها تهزك هزاً و علاوة على ذلك فقد كتبها شاب لم يبلغ الثلاثين من عمره .. و رويت بأقصى نفاذ على لسان عالم عجوز ذي شهرة عالمية ! " .
في عام 1890 يقرر تشيخوف القيام برحلة شاقة محفوفة بالخطر من موسكو إلى جزيرة سخالين في أقصى شرق روسيا قاطعاً عشرة ألآف كيلومتر بالقطار و القوارب و خيول البريد ليستقصي أحوال السجناء و المنفيين و يقدم بعد ذلك دراسة سوسيولوجية أدبية مذهلة .. و خلال هذه الرحلة يصاب بمرض الدرن الرئوي الذي كان السبب في رحيله المبكر عن العالم . و يعتقد أن رحلته الطويلة تلك و مظاهر البؤس و الفظاعة التي رآها و لمسها في سجون و منافي الجزيرة ، و أثمرت روايته القصيرة " عنبر رقم 6 " قد هزت كيان الكاتب و غيرت مجرى حياته فقرر عند عودته لموسكو الانتقال إلى الريف حيث أمضى سبع سنوات قام خلالها بعلاج الفلاحين و بناء المدارس على حسابه الخاص وفي هذه الفترة حتى وفاته في عام 1904 كتب تشيخوف أعمالاً رائعة مثل " رواية رجل مجهول " و رواية " الفلاحون " و قصة " السيدة صاحبة الكلب " كما قدم للمسرح أعماله الشهيرة " الخال فانيـا " و الشقيقات الثلاث " و " بستان الكرز " .
و يختتم د. أبوبكر يوسف شهادته عن إبداع تشيخوف بقوله :
( جاء تشيخوف إلى دنيا الأدب حاملاً رؤية جديدة ترتدي ثياب الفكاهة و السخرية و مفهوماً جديداً عن المضحك لا باعتباره كوميدياً بل باعتباره تراجي - كوميديا تجمع بين البسمة و السخرية و الحزن .. أما المأساة عنده فليست في وقوع شئ فاجع خارق بل في عدم وقوع أي شئ و بقاء الأمور كما هي عليه! و يتسم أسلوبه بالموضوعية الصارمة التي قد تبدو نوعاً من البرود تجاه مصائر أبطاله .. كما يبتعد عن الميلودراما و العبارات الطنانة و يلتزم التحفظ الذي لا يفصح عن موقف الكاتب للوهلة الأولى لأنه يعتبر ذلك أكثر إقناعاً للقارئ فقد كان يحترم عقل القارئ و يثق في فطنته . )
و يقول الدكتور أحمد عبدالرحمن الخميسي المتخصص في الأدب الروسي في ( أوراق روسية ) عن تشيخوف :
" لم أحب كاتبا في حياتي كلها مثلما أحببت أنطون تشيخوف. ولم أقم بزيارة لمدفن كاتب غير تشيخوف. لازمته منذ أن تعرفت إليه إلى الآن صديقا حياً أحدثه وأناقشه وألجأ إلى عالمه ساعة الضيق.. هناك أدباء تقتصر محبتك لهم على عظمة أعمالهم مثل شكسبير الذي لا نعرف شيئا مؤكدا عن حياته الشخصية .. و هناك أدباء ليس في حياتهم ما يجتذبك إليهم شخصيا على الرغم من أنهم عمالقة ..لقد عشقتُ تشيخوف مع الملايين من قرائه. لكن علاوة على ذلك ربطني إليه تكوينه الإنساني المرهف الذي يشبه جوهرة نادرة منذ أن قرأت في مسرحيته "الخال فانيا" عبارته: "في الإنسان لابد أن يكون كل شيء جميلاً : وجهه وملابسه، روحه وأفكاره"! .. وأقوال أخرى مسكوبة كالنور في قصصه مثل:
- " أي ثراء يتفتح في الروح عندما تَعشق؟ أي حنان وأية رقة؟! حتى أنك لا تصدق أن بوسعك أن تحب هكذا " !
- " من الأفضل للمرء أن يكون الضحية على أن يكون الجلاد"!
- " كلما ازداد نقاء المرء زادت تعاسته" !
- " يمكن للإنسان حتى أن يمرض إذا علم أن هناك من ينتظر شفاءه كفرحة كبرى"!
- وأخيرا قوله "يجب أن تكون حياة الانسان مهيبة وجميلة كقبة السماء"!

*****
مصــادر :
• د. أبوبكر يوسف في مقدمته لمجموعة القصص القصيرة لتشيخوف
• ويكيبيديا الموسوعة الحرة
• د. أحمد عبد الحمن الخميسي ( أوراق روسية – مجموعة مقالات )

الخرطـــوم في
أول ينـائــر 2018 م

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.