بابكر فيصل بابكر

أشرتُ في العديد من المقالات إلى أنَّ الخلل الجوهري الذي يعتري خطاب جماعات الإسلام السياسي وفي مقدمتها جماعة الأخوان المسلمين يتمثلُ في الإعتقاد بأنَّ "فكر الجماعة" يُمثل "مقصد الدين" وهو الأمر الذي تترتب عليه الأخطاء الكثيرة التي تصاحب

عنوان هذا المقال لا يرمي للتهكم من "هيئة علماء السودان" ولكنه مُجرَّد "توصيف" للوظيفة التاريخية التي ظلت تقوم بها المؤسسة الفقهية الرسمية والمتمثلة في إضفاء الصبغة الشرعية على الأمر الواقع والدفاع عن "السلطان" في كل الأوقات والمواقف 

قلتُ في مناسبة سابقة أنني لا أثقُ كثيراً في النقد الذي يوجههُ كبار المسؤولين السابقين في "نظام الإنقاذ" للحكومة, وقد أسميتهُ نقد "الحنين إلى المنصب", وهو في الغالب لا ينبني على "رؤية" بل يكون ميلاً ذاتياً "لفش الغبن" من أشخاص أو دوائر بعينها

إستضافني مركز الدراسات السودانية قبل أربعة أعوام للحديث في ندوة عن مستقبل الحركات الإسلامية بعد ثورات الربيع العربي وقلت في حديثي أنَّ الفرصة متاحة أمام هذه الحركات أكثر من أي وقت مضى لتطوير خطابها بما يتماشى مع أهم مفهومين

هذا الموضوع قديمٌ مُتجدَّد يتعلقُ بما ظلننا ندعو له من ضرورة عدم إقحام "الدين" بطريقة غير سليمة في قضايا "السياسة", وكذلك يرتبطُ بقضية توزيع الإتهامات المجانية و صكوك الخيانة على "الآخر" المُختلِفْ مما يثير الكثير من التساؤلات

مرَّت الحضارة الغربية بمخاضٍ طويلٍ إستمر لمئات السنين حتى إستطاعت أن تخرج من ظُلمات العصور الوسطى وتسلط الكنيسة ورجال الدين إلى عصور الأنوار والعلوم والنهضة التي لم تجن ثمارها لوحدها بل إمتدت منافعها لتشمل الإنسانية جمعاء وكان على

أشرتُ في مناسبات عديدة  إلى أنَّ عدداً كبيراً من الذين خرجوا على نظام الإنقاذ في فترات مختلفة عجزوا عن نقد الأفكار والمفاهيم الأساسية التي إرتكز عليها البنيان الآيديلوجي للنظام واكتفوا فقط بنقد السلبيات التي أفرزتها تجربة الحكم ممَّا يٌشكك كثيراً في مصداقية