يدَّعي كثير من المنتمين لجماعة الأخوان المسلمين أن الأفكار التي تدعو لإستخدام القوة لتغيير الأوضاع القائمة لا تمثل بنودا أصيلة في المنهج الذي أرساه المرشد المؤسس حسن البنا وإنما هى مجرد إتجاهات طارئة فرضتها ظروف السجن والتعذيب والتنكيل التي جابه بها النظام الناصري الجماعة وقياداتها, مما دفع الأخيرة ممثلة في الأستاذ سيد قطب لإستحداث فكر العنف والتكفير, وهو الفكر الذي تبرأت منه الجماعة في مرحلة لاحقة كما يزعمون.

ولكن الباحث المدقق في أدبيات الجماعة لا شك سيكتشف زيف هذا الإدعاء ويدرك أن فكرة إستخدام القوة والعنف تعتبر من الأفكار الجوهرية التي نهض عليها بنيان المنهج الذي وضع لبناته الأساسية ومنطلقاته الرئيسية المرشد المؤسس, وأن الخلاف بين الأخير وسيد قطب في طريقة إستخدام القوة ليس سوى خلاف في التوقيت والأسلوب وليس في المبدأ والفكرة.

تستمد فكرة إستخدام القوة عند الإخوان المسلمين مشروعيتها من المفاهيم و التصورات والعقائد التي قامت عليها الجماعة وتأسست عليها مباديء الدعوة, وهى تصورات تجعل من العنف ضرورة لازمة و أمرا لا غنى عنه في سبيل الوصول للحكم وتطبيق المنهج الرسالي/الكوني للجماعة الذي يطمح للسيطرة على العالم.

يبدأ المرشد المؤسس التبرير لفكرة إستخدام العنف بشرح ما أسماه نظرية "السيف في الإسلام", والتي يوضح فيها أن الإسلام إنتشر بالقوة من أجل هداية البشرية الضالة, ويقول : ( وما كانت القوة إلا كالدواء المر الذى تحمل عليه الإنسانية العابثة المتهالكة حملاً ليرد جماحها ويكسر جبروتها وطغيانها، وهكذا نظرية السيف فى الإسلام، فلم يكن السيف فى يد المسلم إلا كالمشرط فى يد الجراح لحسم الداء الإجتماعى ).

ثم يمضي ليجعل من مطلب الوصول للحكم "ركنا من أركان الإسلام", وفي هذا الإطار يقول البنا في رسالة المؤتمر الخامس : ( فالإخوان المسلمون يسيرون في جميع خطواتهم وآمالهم وأعمالهم علي هدي الإسلام الحنيف كما فهموه ، وكما أبانوا عن فهمهم هذا في أول هذه الكلمة. وهذا الإسلام الذي يؤمن به الإخوان المسلمون يجعل الحكومة ركنا من أركانه ، ويعتمد علي التنفيذ كما يعتمد علي الإرشاد ، وقديماً قال الخليفة الثالث رضي الله عنه : "إن الله ليزع بالسلطان ما لا يزع بالقرآن" ).

وإذا كان من الطبيعي أن يمثل الوصول للسلطة هدفا غائيا لجميع المنظمات السياسية التي تسعى لتطبيق برامجها إلا أننا في حالة الأخوان المسلمين لا نتعامل مع حزب سياسي يؤمن بالديموقراطية والإنتخابات كوسيلة لإدراك الحكم, بل نحن بإزاء منظمة تسعى بكل الوسائل لتغيير الحكومات التي لا تطبق الإسلام كما تفهمه و تقره وتنادي به.

يقول البنا في رسالة "مشكلاتنا في ضوء النظام الإسلامي" : (ولو أخذنا بالحزم وأعلناها صريحة واضحة : أننا معشر أمم الإسلام لا شيوعيون ولا ديمقراطيون ولا شئ من هذا الذي يزعمون ), وهو لا يكتفي بذلك بل يصف الديموقراطية بأنها نظام تافه, حين يقول في "حديث الثلاثاء" : (هذه هي دعوتنا ليس لها منهاج إلا الكتاب الكريم، ولا جنود إلا أنتم ولا زعيم إلا رسولنا الكريم صلوات الله وسلامه عليه، فأين من نظامنا هذه النظم التافهة المتداعية ؟ هذه الديمقراطية، والشيوعية، والديكتاتورية). إنتهى

ثم يمضي أبعد من ذلك في ذم الأحزاب التي هى أهم أدوات العملية الديموقراطية, ويقول : ( ويعتقد الإخوان كذلك أن هذه الحزبية قد أفسدت على الناس كل مرافق حياتهم وعطلت مصالحهم , وأتلفت أخلاقهم , ومزقت روابطهم , وكان لها في حياتهم العامة والخاصة أسوأ الأثر ويعتقدون كذلك أن النظام النيابي , بل حتى البرلماني, في غنى عن نظام الأحزاب بصورتها الحاضرة في مصر و إلا لما قامت الحكومات الائتلافية في البلاد الديمقراطية فالحجة القائلة بأن النظام البرلماني لا يُتصور إلا بوجود الأحزاب حجة واهية وكثير من البلاد الدستورية البرلمانية تسير على نظام الحزب الواحد وذلك في الإمكان ).

ويُضيف : ( أحب أن أقول لإخواننا من دعاة الأحزاب و رجالها : إن اليوم الذي يستخدم فيه الإخوان المسلمون لغير فكرتهم الإسلامية البحتة لم يجئ و لن يجئ أبدا , و إن الإخوان لا يضمرون لحزب من الأحزاب أيا كان خصومة خاصة به , ولكنهم يعتقدون أن من قرارة نفوسهم أن مصر لا يصلحها و لا ينقذها إلا أن تنحل هذه الأحزاب كلها , و تتألف هيئة وطنية عاملة تقود الأمة إلى الفوز وفق تعاليم القرآن الكريم ).

نحن هنا بإزاء رجل لا يؤمن بالديموقرطية كنظام للحكم ولا الأحزاب كمنظومات سياسية للتنافس, بل هو ينادي بسيادة "هيئة وطنية" واحدة تقوم على تعاليم القرآن, ولا شك أنه يعني أن تنشأ هذه الهيئة وفقا لأفكار ومباديء جماعته, وفي حال تعذر قيامها يضحى العنف - وليس صناديق الإقتراع - هو الوسيلة الوحيدة للتغيير, وهو الأمر الذي دعا له البنا بكل جرأة و صراحة.

يقول البنا في ذات الرسالة : ( قد يكون مفهوما أن يقنع المصلحون الإسلاميون برتبة الوعظ و الإرشاد إذا وجدوا من أهل التنفيذ إصغاء لأوامر الله و تنفيذا لأحكامه و إيصالا لآياته و لأحاديث نبيه , و أما الحال كما نرى : التشريع الإسلامي في واد والتشريع الفعلي في واد آخر , فإن قعود المصلحين الإسلاميين عن المطالبة بالحكم جريمة إسلامية لا يكفرها إلا النهوض واستخلاص قوة التنفيذ من أيدي الذين لا يدينون بأحكام الإسلام الحنيف. فالإخوان المسلمون لا يطلبون الحكم لأنفسهم فإن وجدوا من الأمة من يستعد لحمل العبء وأداء هذه الأمانة والحكم بمنهاج إسلامي قرآني فهم جنوده وأنصاره وأعوانه وإن لم يجدوا فالحكم من منهاجهم وسيعملون لاستخلاصه من أيدي كل حكومة لا تنفذ أوامر الله ).

ويضيف قائلا : ( وكلمة لابد أن نقولها في هذا الموقف : هي أن الإخوان المسلمين لم يروا في حكومة من الحكومات التي عاصروها ـ و لا الحكومة القائمة و لا الحكومة السابقة , و لا غيرهما من الحكومات الحزبية من ينهض بهذا العبء أو من يبدي الاستعداد الصحيح لمناصرة الفكرة الإسلامية , فلتعلم الأمة ذلك , و لتطالب حكامها بحقوقها الإسلامية , و ليعمل الإخوان المسلمون ).

خطورة الحديث أعلاه تتمثل في أن البنا يقرر بوضوح لا لبس فيه أن جميع الحكومات القائمة لا تطبق الإسلام كما تفهمه جماعة الإخوان المسلمين, ولهذا السبب فإن الجماعة لن تتورع عن إستخلاص الحكم من أيدي كل حكومة "لا تنفذ أوامر الله", وهذا الإستخلاص لقوة التنفيذ "السلطة" مشروع بجميع الوسائل بما فيها القوة والعنف ذلك لأنه فرض واجب التنفيذ ويمثل ركنا من الأركان التي لا يكتمل الدين بدونها بحسب فهمه.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.