عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

    منذ مدة رأيت في ميدان رمسيس عربة فول كتب صاحبها على جنبها باللون الأخضر"ماخطرش على بالك يوم تفطر عندي؟"على وزن كلمات أم كلثوم" ماخطرش على بالك يوم تسأل عني؟". ومنذ أيام قلائل قرأت على مركبة محملة بالزلط عبارة " طوب علينا يارب"! والعبارة الأخيرة عبقرية لأنها تنطوي على جملة أخرى في باطنها يستدعيها الجرس المشترك ويستمر بها المعنى وهي" توب علينا يارب".والحق أني كلما شاهدت عبارات من هذا النوع على خلفيات السيارات أو جدران البيوت أتذكر على الفور العالم العظيم د. سيد عويس الذي مرت في 18 فبراير الحالي ذكرى ميلاده المئوية. فقد كان عويس أول من انتبه إلي ظاهرة ما أسماه"الكتابة على هياكل المركبات فى المجتمع المصرى المعاصر" في كتابه الفذ " هتاف الصامتين" حين لاحظ أن مثل تلك العبارات تشكل في مجملها منظومة ثقافة شعبية ونافذة يمر منها هتاف الجموع التي لا منبر لها ولا صحيفة. وقد ظل د. سيد عويس ثلاث سنوات كاملة من 1967 حتى 1970 يسعى- في إحدى عشرة محافظة- خلف كل سيارة تاكسي أو ملاكي أو نقل عام أو لوري أو عربة كارو أو عربة يد لبيع المأكولات ليسجل بدأب تلك العبارات والرسوم والأشياء التي تعلق في المركبات، مثل حدوة حصان، أو فردة حذاء، أو قرن شطة إلي آخره. واستخلص من بحثه أن كل أولئك وسيلة لدي المصريين لمواجهة المجهول وتفادي الشر وطلب الرزق والسلامة. وقسم د. عويس مادة البحث حسب نوع المركبات أولا( ملاكي- خاصة- عامة) ثم حسب مضمون العبارات: عبارات وطنية( مطلع أغنيات تمجد الحرية) وأخرى دينية ( آيات مقدسة)، ثم شعبية ( ابتهال- تحذير- أقوال مأثورة- نصائح). وقد نشر الكتاب عام 1973 وأعادت هيئة الكتاب طباعته عام 2013. ويقول د. سيد في مقدمته أنه" انتبه بعد نكسة 1967 لتلك الظاهرة، وأخذ على مدى عامين ونصف العام يجمع العبارات التي يكتبها أصحاب المركبات"، مقدرا أن بحثه يصب في دراسة الحالة الاجتماعية الثقافية، وأن ذلك اللون من الكتابة هو في واقع الأمر جهاز إعلام شعبي متحرك أو هو بعبارة أخرى"هتاف الصامتين". ويعد د. عويس عميد علماء الاجتماع في مصر، وله كتب أخرى غاية في الأهمية منها كتابه الجميل" رسائل إلي ضريح الإمام الشافعي" الصادر عام 1965، وأول كتبه المنشورة، فإذا قرأته قد تبكي وأنت تطالع بؤس المصريين الذين لا يجدون حلا لمشكلاتهم العويصة والبسيطة إلا بمراسلة العالم الآخر. من المؤسف أن أحدا لم يواصل أبحاث هذا العالم العظيم ولا واصل غرس الشجر على ذلك الدرب من البحث في الثقافة الشعبية لنتعرف إلي هتاف الصامتين الآن. ويدفعني ذلك للتساؤل : ترى هل تصلح الكتابات على جدران فيس بوك موضوعا للدراسة؟ ليس بالحتم لكونها تعبيرا عن ثقافة شعبية.. لكن كظاهرة اجتماعية- ثقافية؟. أتذكر هذا العالم العظيم بالحب والتقدير كلما استوقفتني عبارة ما في الشوارع كتلك التي قرأتها على عربة تبيع الكبدة وقد كتب صاحبها علي عارضتها " كبداكي" على وزن كنتاكي! وآخر ما قرأته كان عبارة على الزجاج الخلفي لميكروباص:" كنت فاكرك ياصاحبي محل ثقة، طلعت ياصاحبي محل جزم"!

    د. أحمد الخميسي. كاتب مصري