لا تجد الطبيعة من تراسله ، ومع ذلك فإنها تواصل كتابة رسائلها بيد الزلازل المهتزة ، وبماء الكتل الجليدية التي تغرق الغابات، وبحرارة عالية فوق سطح الأرض والمحيطات ، وهاهي  تكتب الآن بغبار البراكين ، من جزيرة صغيرة نائية هي أيسلندا ، تقع أقصى شمال غرب أوروبا ، ولا يتجاوز تعداد سكانها نصف المليون . تكتب الطبيعة هذه المرة بثورة بركانية ، وتنقل رسالتها للعالم على سحابة رمادية قد تمر فوق بلادنا . وقد عزلت السحابة أوروبا عن العالم ، وبينت للبشرية أن مصيرها وعقلها مهدد وأعزل ، وأن في الطبيعة قوى أضخم قد تطيح في لحظة واحدة بكل نظام خلقه العقل البشري . أوروبا – أعلى نقطة في التطور – معزولة وعاجزة أغلقت مطاراتها في بريطانيا والنرويج والدانمارك وألمانيا وبلجيكا ، لأن سحابة البركان الرمادية تحمل الفوسفور سريع الاشتعال الذي إذا اختلط بوقود الطائرات رفع درجة حرارة المحركات وعطلها ، كما أن السحابة مثقلة بشحنة هائلة من كهرباء ساكنة تتجمع على هيكل الطائرات وتشل نظم الاتصال فيها . الطبيعة تحذر من أنها ليست مستقرة ، وحالتها الراهنة ليست أبدية،

ويعلم الإنسان أنه لا مفر من حلول وقت لا يعود فيه دفء الشمس المتناقص كافيا لإستمرار الحياة ولا كافيا لإذابة الجليد الزاحف من القطبين ، هناك ، حيث سيختفي تدريجيا آخر أثر لمجرد الحياة العضوية ، ولا مفر من وقت تمسي فيه الأرض كرة متجمدة خامدة كالقمر ، تدور في فلك مظلم يضيق حول الشمس لتسقط في النهاية فوق الشمس . يعلم الإنسان أن الأجرام السماوية ستتهاوى فوق بعضها البعض ذات يوم ، وأن الطبيعة ستبيد أرفع مخلوقاتها أي العقل المفكر . لكن الإنسان لا يعلم ما إن كانت ستعيد إنتاج ذلك العقل في مكان وزمان آخرين أم لا ، وما إذا كان ركام مجموعتنا الشمسية سيتحول مرة أخرى ، في المستقبل البعيد ، إلي مادة خام لمنظومات شمسية جديدة أم لا . يستطيع الإنسان أن يتحكم وأن يطور ما يعرفه وما هو قائم أمامه ، لكن الإنسان يتحرك ليس لحماية تلك الظاهرة النادرة المسماة الحياة ، بل يتحرك ضدها وضد الطبيعة التي تكتب له من دون كلل الرسالة تلو الرسالة لتحذره ، وتنبهه ، تكتب له من أيسلندا التي يعتمد اقتصادها أساسا على الطبيعة والأسماك ، تكتب له ببركان من مركز الأرض ، هناك حيث دارت في ذلك المركز في أيسلندا أحداث رواية " رحلة إلي مركز الأرض " لجول فيرن ! تكتب له بماء الكتل الجليدية ، وبلهب البراكين ، وبقلاقل الزلازل ، لكنه لا يسمع ولا يقرأ ، وبدلا من أن يخترع ويفكر ويجد حلولا ، فإنه يبذل قصارى جهده ليضاعف بالكوارث الاجتماعية خطورة الكوارث الطبيعية . تكتب الطبيعة للإنسان بسحابة بركان واحد ، وتحتفظ لنفسها بمادة رسائل جديدة داخل نحو خمسمائة بركان نشيط  وأربعمائة بركان آخر خامد في العالم . لكن الإنسان الذي لا يقرأ ما تحمله السحب ، يواصل إبادة البشر ، وإتلاف الطبيعة ، بحروبه التي أهلك فيها 15 مليون نسمة مابين القرن 17 و19 ، وبحربين كبيرتين في القرن العشرين أهلك فيهما ستين مليون إنسان ، بينما أهلكت أمريكا وحدها بمئتي حرب خلال مئتي عام ستين مليون نسمة ! وعلاوة على الحروب تستمر البشرية في توسيع ثقب الأوزن، ونشر الاحتباس الحراري بتلويث الجو ، وخلق كوارث مثل كارثة تشيرنوبل عام 1984 ، وكارثة مصنع الكيماويات بمدينة تولوز الفرنسية في 2001 ، وكارثة المصنع البتروكيماوي في جيلين بالصين عام 2005 ، ومراكمة الأسلحة النووية وغيرها من أسلحة الدمار الشامل . لا يدري الإنسان متى أو أين قد تتاح للكون الفسيح فرصة لظهور الحياة مرة أخرى وظهور " العقل المفكر " ، وبدلا من أن يؤجل الإنسان لحظة غروب الطبيعة فإنه يعجل بها ، بسبب الطمع والجشع الذي تقوم عليه النظم الاجتماعية التي تنادي بأن الربح أهم من أي شيء ، من الحياة ، ومن الطبيعة ، ومن الوجود ، ومن تكريس العلم لقضايا البيئة . نعم ، ليس للطبيعة من تراسله .     

 

***

أحمد الخميسي . كاتب مصري

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.