تناقلت وسائل الاعلام ماادلي به الرئيس البشير لحسين خوجلي في اللقاءالذي جمعهما و كانت افادة الرئيس والتي اثارت ضجه قوله ان مرتبه لايكفيه لذلك يضطر للعمل في مزرعته لزيادة دخله وتناولت التعليقات سواء في وسائل التواصل الاجتماعي او المقالات هذه الافاده وقد اجمعت تقريبا علي انها غير صادقه ولا اميل لتكذيب شهادة الرئيس والاصل في الشخص الصدق حتي يثبت العكس بالاضافه لان الرئيس لامصلحه له في الشهاده ضد الانقاذ وهذه تعد قرينه علي مجافته الكذب فيما ادلي به حول هذه الواقعه وهي شهاده لاتحتاج لتعضيد لانها من رئيس النظام ضد النظام فاذا كان رئيس الجمهوريه وهو الذي يحصل علي اكبر مرتب حكومي لايكفيه مرتبه لتوفير مجرد لقمة العيش فمابالك بالاخرين وهذه الشهاده دليل قاطع بان الانقاذ قد اوصلت الشعب السوداني حدا من الفقر لدرجة ان رئيس الجمهوريه اصبح مرتبه لايكفيه لدرجة عمله عملا اضافيا كمزارع !! ولا اعتقد ان هناك بلدا في العالم يضطر رئيسه لان يعمل عملا اضافيا ليعيش اننا نشهد ان الانقاذ عندما استلمت السلطه في 89 كان العامل الذي يتقاضي الحد الادني من الاجر يكفيه مرتبه ليعول اسرته ومن ضمنها اطفال في المدارس بالاضافه لامه وابيه بدون ان يحتاج لعمل اضافي

ان افادة رئيس الجمهوريه هي بينه كافيه تدل علي فشل الانقاذ في توفير لقمة العيش الكريم حتي لرئيسها ولقد بحثت لاعرف مرتب رئيس الجمهوريه ولم الجا لتقديرات المعارضين وانما في تصريح لوزير انقاذي ذكر ان مرتب رئيس الجمهوريه مايعادل 1200 دولار اي حوالي 20 مليون هذا بدون بدل ضيافه وبدل سفريه وبدل لبس وبدل مراجع ومع كل تلك البدلات فهي لاتكفيه فمابالك بالذين ياخدون الجد الادني للاجور وهو مبلغ 425 الف جنيه ويعول اسره فيها اطفال في المدارس وقد صرح رئيس المجلس الاعلي للاجور ان تكاليف المعيشه لاسره مكونه من اربعه افراد حوالي 4 مليون و121 الف جنيه
ان هذه الشهاده من رئيس الجمهوريه كافيه لاستقالة اي حكومه لتتنحي جانبا وتتيح الفرصه لاخرين لفشلها في توفير لقمة العيش حتي لرئيسها خلال 27 عاما قضتها مسيطره تماما علي الحكم
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.