اين السودان الجديد حتى تبشرونا بالفجر الجديد
(2 ـــ 2 )
كان الامل يملانا ونحن نرى رفاق النضال يحتلون اعلى المناصب فى الدوله ( بعد نيفاشا) فى مؤسسة الرئاسه ـ البرلما ن ـ وزراء ـ اعضاء فى المفوضيات ـ فى الامن وكل الاجهزه العدليه ..... كانوا ينتشرون فى كل المرافق ...... قامت الحركه بتكوين هيئه قضائيه فى الجنوب وجاء للخرطوم وفد من هذه الهيئه ففرحنا بمقدمهم وذهب وفد من لجنة القضاة المفصولين لمقابلتهم والترحيب بهم وادارة نقاش معهم حول رؤيتهم لاستقلال القضاء ومدى مساندتهم لاخوانهم فى الشمال لتحقيق هذا الهدف وماسيقدمونه فى هذا الجانب حتى لمجرد حثهم لقياداتهم فى الحركه الشعبيه للوفاء بوعدهم فى الاصلاح القضائى واعادة المفصولين ولكنهم لم يجدوا تجاوبا بل وجدوا من وفد الجنوب جفاء وبروده فى الاستقبال وكان الوفد مشغولا بالتمتع بالقرين فيلدج حيث ينزلون ويعيشون فى بذخ مابعده بذخ وكان وفد الجنوبيين واضحا فى تبيان حقيقة انهم يشغلهم جنوبهم ويكفيهم استقلال القضاء فى الجنوب اما مايجرى فى الشمال فهذه ليست قضيتهم وهكذا تغلبت عنصريتهم على مبادئهم
لقد نصت اتفاقيات نيفاشا على استقلال القضاء وانشاء مفوضيه قضائيه كان من ضمن مهامها وضع رؤيه للاصلاح القضائى وكانت الحركه ممثله بعدد لايستهان به فى المفوضيه كان ممكن ان يحدث التغيير المطلوب  ولكن ممثلى الحركه فى المفوضيه قاموا فى اول جلسه  بتفويض سلطاتهم لرئيس القضاء (وهكذا كانت اول القصيدة كفر )
كان اعضاء الحركه منتشرين فى كل مرفق من مرافق الدوله ولا وجود لهم  ... كانوا هم الحاضرين الغائبين .... لقد خذلتنا الحركه بمن فيهم قطاع شمالها حتى فى مجرد الوقوف بشجاعه مع ماتعاهدوا بالوقوف معه فى اسمرا ...... قولوا لنا ياعرمان والحلو وعقار عن موقف واحد وقفتموه بشجاعه مع مبادئكم  وانحزتم فيه للشعب السودانى ؟؟ ....... ماذا كان موقفكم فى البرلمان عند عرض قانون امن الدوله وانتم اعضاء فيه ؟؟ حدثونا عن من ساندتم فى قانون الانتخابات المعارضه التى تعاهدتم وتواثقتم معها ام المؤتمر الوطنى  ؟؟ كلمونا عن عدد المرات التى خذلتم فيها الشعب السودانى حتى فى المظاهرات التى كنتم من دعاتها وعند يستجاب لكم تزوغون حتى بلا اعتذار  !! احكوا لنا عن مواقفكم فى البرلمان الذى كانت فيه قلوبكم مع المعارضه والشعب السودانى وجيوبكم مع المؤتمر الوطنى ......... حدثونا عن رئيسكم سلفا الذى قيل انه لايلبس البدله مرتين وبدله من باريس ولندن وثمن هذه البدل كان سيكسى عراة الجنوب اما رحلات سلفا فهذه حكاية اخرى فسلفا كان ركاب سرجين رئيس فى الجنوب ونائب اول فى الشمال (وكان حواء الجنوب عقرت ) فهو مع مؤهلاته المتواضعه كان يساسق بالطائره الرئاسيه (مرتين فى الاسبوع احيانا ) ليراس هناك وينوب هنا وبيت هنا ومنزل هناك وعربه هنا وعربه هناك وكانت الطائره الرئاسيه بكل تكاليفها تساسق مابين جوبا والخرطوم وهل هناك من يعطينا رقما لتكاليف رحلات نصير المهمشين ..... ان ماكلفه سلفا لميزانية الجنوب لو كان صرف على جياع الجنوب لشبعوا
ارى من بين الذين وقعوا ميثاق الفجر الجديد حزب المؤتمر الشعبى وهاانتم تستعينون بالشيخ !!  ........ الشيخ الذى صنع الانقاذ تريدونه ان ينقذكم من الانقاذ ؟! ومن ابتلانا بكل هذا الذى يجرى فى بلادنا من بلاوى  اليس هو الشيخ ؟ من سنحاسب بعد نهاية الانقاذ ان لم نبدأ بالشيخ ؟؟
قال احمد عبد الرحمن فى برنامج مراجعات ان كل المعلومات الامنيه والعسكريه وغيرها كانت تصب عند الشيخ وهو الذى يتخذ القرار سواء صغيرا اوكبيرا  ونفهم من ذلك ان الشيخ كان مسئولا عن تشريد كل هذه الالاف من الخدمه المدنيه والمؤسسات القوميه فمات البعض وجن البعض وهرب اللآخرون ...... وكانت بيوت الاشباح من ابتداع الشيخ والتى عذب فيها الشرفاء وماساة طلاب معسكر العيلفون وضباط رمضان وهل غفرتم نيابه عن الشعب السودانى ماتقدم من ذنب الشيخ ؟؟!! من سنحاسب على انهيار الخدمه المدنيه وكل المؤسسات القوميه ان لم يكن الشيخ ؟ ومن سنحاسب على هذه الحروب التى تناسلت والشتات الذى نعيشه ان لم يكن اب الانقاذ ؟ اى فجر جديد هذا الذى سيكون من حداته ومتقدمى ركبه الشيخ ؟؟ .... الشيخ مره اخرى !!
يارجال الفجر الجديد من الواضح انكم تسعون لاسترداد سلطه ضاعت منكم باى ثمن ولقد ذقتم لذة السلطه ومافارق طعمها لسانكم ( واستثنى الاستاذ التوم هجو والذى فيه الكثير من استاذه الشريف فهو رجل مبادىء ونزيه لاتهمه السلطه ) ونحن لن نصدقكم فقد كذبتم علينا بسودان جديد لم نره وكذب علينا شيخكم ( انت للقصر وانا للسجن ) وهل يلدغ المؤمن من جحر مرتين ؟ ....... ان من اسباب تسلسل هذه المآسى والابتلاءات على شعبنا اننا لم نحاسب المخطئين فى حقه منذ الاستقلال بل اننا نغفر لهم ونستعين بهم  ونقدمهم استعرضوا تاريخ كل هؤلاء المتقدمين لصفوفنا الآن فاما هم من الذين فرطوا فى الديمقراطيه او من الذين تآمروا عليها فى عهد من العهود
ياموقعى ميثاق الفجر الجديد من الاحزاب الشماليه والتحالف انتم الذين اضعتم السودان برهانكم على الحركه الشعبيه وخسرتم الرهان وهاانتم تكررون الخطأ فتراهنون على (مسخاها ) قطاع الشمال  .......... لقد سئمنا هذه الوجوه المكرره فى تاريخنا الحديث والتى يعاد انتاجها فى كل مرحله منذ الاستقلال وارهقونا باكاذيبهم ومناوراتهم وتنازلاتهم وتراجعاتهم وتعلقهم بالسلطه ونحن نتطلع لفجر جديد حقيقى تتقدمه وجوه جديده ويزيل من مسرح السياسه هذا الكابوس وكل هذا العبث

محمد الحسن محمد عثمان
قاض سابق
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.
///////////