اذكر اننا كنا فى محكمة المديريه بالخرطوم الجزئيه وصادف تاريخ ذلك اليوم  19 يوليو وعندما دون مولانا جعفر المر التاريخ فى المحضر ردد بصوت عال 19 يوليو تاريخ له تاريخ فتلفت الحضور وظهرت الدهشه على وجوههم وكان ذلك فى عهد مايو وحقيقه كما ذكر مولانا انه تاريخ له تاريخ فقد قام فيه الحزب الشيوعى السودانى باجرأ انقلاب فى التاريخ فقد حدث فى منتصف النهار وتسبب فشل الانقلاب فى نحر اكبر وانشط حزب شيوعى فى افريقيا والوطن العربى وقد كتب الكاتب اللبنانى فؤاد مطر كتابا فى ذلك الحين كان عنوانه ( الحزب الشيوعى السودانى نحروه ام انتحر ) ومازال هذا السؤال معلقا حتى الآن لم يجب عليه التاريخ خاصه بعد ان اصبح صاحب الفكره الاساسيه فى انقلاب 19 يوليو واحد صناعه احد اعمدة انقلاب الانقاذ وهو الاستاذ المرحوم احمد سليمان (وكان للمرحوم دور كبير فى صراع القصر والمنشيه لم يكشف عنه بعد)
بعد الانقلاب الاحمر  وفى يوم 22يوليو كنا نتجول فى الخرطوم لنستطلع الموقف  فقد كانت الاجواء تشى بحدوث شىء ما وكانت هناك مظاهره ضعيفه للشيوعيين لتاييد الانقلاب يقودها بعض الشباب الذين يحملون الاعلام الحمراء واليفط ويهتفون (سايرين سايرين فى طريق لينين) ولم تجد التجاوب من الجماهير وقد عرفت الجماهير بحسها الصادق ان طريق لينين سيقودها للتهلكه  وكان ذلك قبل انهيار الاتحاد السوفيتى بعقدين من الزمان تقريبا ........ وتولدت عن هذه المظاهره الاستفزازيه مظاهره مضاده كان يقودها الطلاب الناصرين وكانت شعبيه اكثر من مظاهرة الشيوعيين وكانت تهتف ( عائد ...عائد ..يانميرى ) وكان نميرى فى ذلك الحين يرتدى رداء الناصريه البهى فى ذلك العصر ( عصر عبد الناصر ) وفجأه حوالى الثالثه ظهرا سمعنا صوت دبابه من ناحية القصر فاتجهنا  ناحية الصوت ووقفنا قبالة القصر من ناحية المعروضات المصريه وراينا الدبابه تقتحم القصر من الناحيه الجنوبيه وتطلق دانات عشوائيه تجاه القصر .......... كنا شبابا صغار السن وكان معى ابن عمى و بجوارنا شاب فى عمرنا اصبح يصيح بهستريه وهو يرى هذا المشهد فاطلق الجنود الذين على ظهر الدبابه مجموعه تجاهنا لم تصب احدا ولكن ظلت اثارها على حائط المعروضات الى ان هدم المبنى مؤخرا ......... تحركنا بعدها تجاه الدبابه بعد ان راينا مجموعلت احاطت بها وبدات تهتف للجنود وعندما وصلنا كان  جنود الدبابه يسالون عن قصر الضيافه وقام احدهم بوصفه لهم ....... ان السؤال عن قصر الضيافه كان مبكرا فى ذلك الوقت فرئيس النظام نفسه لم يهتم هؤلاء الجنود باطلاق سراحه  بل لم يسالوا عنه وكان على بعد خطوات منهم  وهناك مواقع عسكريه كثيره مازالت فى ايدى الانقلابيين لم يتم تحريرها والمعروف ان اطلاق سراح الاسرى يتم بعد تامين الموقف تماما ويطرح هذا التصرف سؤالا تتبعه علامة استفهام كبيره .. هل كان الاهتمام بالضباط المايويين فى قصر الضيافه لانقاذهم ام للقضاء عليهم فى الهوجه الاولى للعوده ؟؟ وقد راجت جدا لدرجة التاكيد ان هناك انقلاب فى بطن انقلاب العوده كان يسعى للقضاء على المايويين والشيوعيين فى ضربه واحده وهو مااطلق عليه انقلاب سعد بحر
ونحن وقوف امام القصر جاء من يخبرنا انه راى نميرى يقفز من سور القصر الغربى للشارع  ويركب عربه واتضح ان حراس نميرى بمجرد سمعوا صوت الدانات اصابتهم الربكه وهربوا بجلدهم ......... وقد ظلت جل اسرار انقلاب يوليو فى طى الكتمان وكدابنا نحن السودانيين لانتحدث كثيرا عن الاحداث التاريخيه التى نشارك فيها ويظل تاريخنا طلاسما .......... وقد صادفت فى رحله لمدينة المنصوره بعد احداث انقلاب 19 يوليوطالب هناك وهو ابن خالة خالد الكد وكان يقيم فى منزلهم وحكى لى عن قصة اختفاء خالد وعن عبد الخالق فى آخر ايامه ........ وقال ان خالد بعد فشل الانقلاب قضى الوقت حتى اليل الليل على شاطىء النيل الازرق قصاد داخليات جامعة الخرطوم  بعد ان تخلص من ملابسه العسكريه وبعدها تحرك تجاه محطة السكه الحديد فوجد اكشاك ينوم حولها العاملين عليها فرقد بجوارهم بدون ان يشعروا به وفى الصباح تحرك على المحطه ولحق بقطار اكسبريس حلفا الذى يتحرك مبكرا وعندما وصل محطه قريبه من شندى كان على قطارهم ان ينتظر القطار القادم من الجهه الاخرى  فنزل فى المحطه وصادف احد جنوده القادمين فى القطار الآخر وقام الجندى بتحيته والواضح ان الجندى لم يعرف ان خالد مطلوب حيا او ميتا ومن راس النظام شخصيا الذى حدده فى خطبته التى القاها فى التلفزيون وبالاسم ....واربك ذلك خطط خالد فاضطر للنزول من القطار فى هذه المحطه والسير لمحطه كامله ليضلل اى ملاحقه له وانتظر فى تلك المحطه قطار كريمه الذى يتحرك متاخرا من الخرطوم ...... وركب خالد قطار كريمه  قاصدا قريته وواصل ذلك الطالب الروايه والتى من الواضح انه سمعها من ابن خالته خالد حيث رحب به اهله وكان اكثرهم ترحيبا عمته التى بذكاءها الفطرى قادته لمكان آمن ليختفى فيه مكان لايفكر فيه احد وكان ذلك حوش ودماهل شيخ الظهر فى قرية المقل حيث يضم هذا الحوش المرضى النفسانيين (وقد رايت هذا الحوش ) وقبل ودماهل كان هناك شيخ المبارك والذى ذكره المرحوم الفنان ودصلاح فى اغنيته المشهوره (ود المبارك شيخ الظهر قول لى جنيت والا دستر ) ومكث خالد فى هذا الحوش زمنا حتى هدات النفوس وتمكن الاستاذ طه الكد من ضمان محاكمه عادله لخالد بواسطة مامون عوض ابوزيد وزين العابدين محمد احمد ليست كتلك المجاز التى جرت فى الشجره وجاءت العمه لود ماهل لتخبره ان ابنها تحسن وتريده ان تذهب به فاذن لها وهى لم تشرح لود ماهل اى شىء والغريب ان خالد بعد ان تحرك مبتعدا ناداه ودماهل وكتب له ورقه واعطاها له وقال له ان هذه الورقه لاتمكن اى شخص من رؤيتك وفعلا قال لى هذا الطالب ان طه والورقه فى جيبه اذا تحرك مسافه منك لاتراه وجاء طه بقطار كريمه راجعا للخرطوم بدون ان يعترض طريقه  احد ووصل للبيت بتاكسى وذهب للقصر مع اخيه طه وقابلوا مامون وزين العابدين واظنه تحاكم بعدة سنوات سجن
اما بخصوص عبد الخالق محجوب فقد ذكر لى هذا الطالب ان عبد الخالق بعد ان قضى  اياما متنقلا فى امدرمان اتى لمنزل طه وخالد الكد وهم اقربائه ويجمع بينهم الكثير وكان متعبا جدا ويبدو عليه الارهاق وكان ساخطا على الاتحاد السوفيتى وسفارته فى الخرطوم ومن الواضح انهم تنكروا له فى تلك اللحظات الحرجه وكان محبطا جدا من الرفاق والاصدقاء وروى انه ذهب لبعضهم واتصل باخرين فلم يجد قبولا واضاف ذلك الطالب ان طه قام باخفاء عبد الخالق بمنزل يملكه فى حى القماير بامدرمان
هذه معلومات استقيتها من احد اقرباء خالد الكد يرحمه الله بقدر ماناضل من اجل هذه البلاد وقد تكون حقيقيهتلقى الضوء على بعض احداث 19 يوليو وقد تكون غير ذلك وارجو ممن يملك الحقيقه كامله ان يوضحها ...... وهى فى الاخير محاوله ارجو ان تنجح لتثير شهية الآخرين فى الكتابه عن احداث 19 يوليو وخباياها
محمد الحسن محمد عثمان
قاض سابق
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.