مقدمه

ان كل المؤشرات عن نتيجة الاستفتاء فى الجنوب تشير الى ان النتيجه ستكون تفضيل الانفصال وقد بقى على هذا الاستفتاء سبعه اشهر ورغم قصر الوقت فاللامباله مازالت هى السائده مابين ابناء الشطرين فليس هناك مجهود يبذل هنا او هناك ( باستثناء مجموعه من الادباء والفنانين) لتفادى هذه الطامه التى ستحل بالوطن والتى سيكون انعكاسها كبير عليه بل نحن لانعرف نتائج مايتمخض عنه الانفصال القادم وماسيخسره الوطن وماسيكسبه (اذا كان هناك مكسب) فالمساله معتم عليها ومايدور حولها يدور بين الاطراف الحاكمه ومن المفترض فى هذه الايام ان يكون هناك نشاط محموم وقلق بين كل ابناء الوطن وان تنتظم البلاد الحوارات والندوات والزيارات الشعبيه المتبادله لنعرف على الاقل ماسبب اختيار الجنوبيين للانفصال ؟ وماهى مآخذ الجنوبيين على اخوانهم فى الوطن الواحد ؟ ولااقصد المآخذ ضد الحكومات فالحكومات شىء والشعب شىء آخر ........ اننا ونحن متجهون نحو الانفصال لم ناخذ الوقت الكافى للتفاكر حول هذا الخطب الجلل واريد بهذا المقال ان افتح بابا للحوار الموضوعى وبصراحه مع الجميع وخاصه الاخوه الجنوبيين  واسال الله التوفيق

 

الموضوع

ونحن مقبلون على توزيع تركة الوطن الذى هو غاب قوسين اوادنى من التمزق  ونحن فى تفاوض شمالنا مع جنوبنا وشرقنا وشمالنا مع غربنا ونتوجه فى هذا التفاوض لحسم مسائل مصيريه مثل توزيع السلطه والثروه وترسيم الحدود ونحن ليس لدينا تعاريف قاطعه وقانونيه حتى الان لتحديد ماهو الشمال وماحدوده ومن هو الجنوب ؟ وماذا نقصد بالغرب هل هو دارفور ام كردفان ودارفور واذا كانت الاخيره فلماذا نتفاوض مع دارفور ونترك كردفان ؟ وبالنسبه للشمال من يمثله ؟ وباى حق يمثله الان ؟ ومن فو ض هؤلاء الممثلين ليعطوا بقية الاقاليم ماتطلب من الشمال ؟وكيف يتم التفاوض مع الشمال على اساس انه السودان ؟ ولماذا لاتجلس جميع الاطراف لتوزيع التركه ؟ لماذا ينفرد كل اقليم بممثلى الشمال فقط ليطلب مايطلب ؟ وماسبب تحمل الشمال لهذا العبء ؟ بل وماسبب تحميله عبء ان يجعل الوحده جاذبه للاطراف الاخرى ؟

وبالنسبه لنيفاشا لماذا اعطى حق الاستفتاء للجنوبيين فقط ولم يعطى للاقاليم الاخرى ؟ولماذا لم تعرض نيفاشا لاستفتاء لاجازتها من مواطنى بقية الاقاليم الثلاثه ؟ واليست نيفاشا معيبه وهى لم يمثل فيها الشرق الذى تم الاتفاق معه بعد نيفاشا ولم يمثل الغرب الغائب حتى الان ؟

ان اهل ولايتى نهر النيل والشماليه يحملون عبء الشعور بالذنب تجاه الجنوبيين بدليل الطلب منهم ان يقدموا مايجذب الجنوبيين للوحده معهم

ان الوطن مثل الاسره ينتمى افرادها اليها بعوامل عده منها العاطفى ومنها الشعور بالانتماء ووحدة الارض ووحدة التاريخ والمصير والشخص فى الاسره الواحد لايطلب ان يتم تحفيزه للتوحد مع اسرته فهو شعور طبيعى اذا افتقده لايمكن اغرائه ماديا ليتلبسه هذا الشعور ........ ان ادبيات الحركه الشعبيه تشير الى انها ستختار الانفصال بسبب حكومه الانقاذ التى تشاركها الحكم ! فاذا كان هذا هو السبب فهو سبب واهى فان الانقاذ مهما كانت فئه صغيره فى داخل الوطن الكبير والحكومات زائله والوطن باق ....... ان الانقاذ ليست الوطن وهناك المعارضه بكل طيفها تتشابك اياديها مع ايدى الحركه والمعارضه وراءها ماوراءها من جماهير فكيف تتجاهل الحركه كل ذلك وتحاسب كل الوطن بما فعلته فئه صغيره مهما كان شانها فى هذه الفتره القصيره من عمر الوطن وتقوم بجريمة تمزيق الوطن التى سيحاسبها عليه التاريخ

ان الجنوب اذا كان يتهم الشمال بنقض العهود فكلنا فى الهم شرق فالحركه الشعبيه قد وعدتنا بسودان جديد ولم تفى وتناست مقررات مؤتمر اسمرا المصيريه  وكان نقض العهود حول قانون الامن وقانون الانتخابات واعادة المفصولين والاصلاح القضائى  وهلمجرا

ان الجنوب حتى لو اصابه الضرر من الحروب التى خاضها الجيش السودانى ضد ابناؤه المتمردين فالجيش السودانى لم يكن كله شماليون فهو يضم كل الوان الطيف واغلبيته من الجنوب او الغرب ......... وحتى الحكومات التى تولت امر هذه الحروب هى حكومات جاءت عن طريق الانقلابات العسكريه  وتضرر منها الشمال مثلما تضرر منها الجنوب ولم تاتى  بالطريق الديمقراطى وفى كل هذه الحكومات كان هناك ممثلين للجنوب فالجنوب لم يكن مغيبا منها ولو ضربنا مثلا بحكومة الانقاذ ففى مجلسها العسكرى كانت هناك مجموعه من الجنوبيين وكذلك فى مجلس وزراءها وحتى هناك نائب للرئيس من الجنوب وقد عانى الشماليون من انقلاب الاتقاذ فكان معظم الذين احيلوا للصالح العام فى ايام الانقاذ الاولى من الشمالين (وكاتب السطور احدهم ولم تشفع له شايقيته )وكان اول الدماء التى سالت من الشمال وليس الجنوب (ضباط رمضان) وكلهم تقريبا من ولايتى نهر النيل والشماليه وكان من دخل بيوت الاشباح هم الشماليون وليس الجنوبيين والاشباح اغلبهم كانوا من الغرب والجنوب اما الحرب الجهاديه التى اشعلتها الانقاذ فقد كان وقودها ابناء الشمال ايضا وكان يقبض عليهم من نواصى الشوارع ومن الجامعات ويرسلون لمحرقة الحرب اما الوهم الذى يسود بين ابناء بعض المناطق بان الانقاذ شايقيه وجعليه فهذا ليس حقيقيا فالانقاذ جبهه اسلاميه تضم مجموعات من كل انحاء القطر

ان مناطق الشمال مظلومه مثلها ومثل بقية الاقاليم ويكفى ان ارب طون عندما زار الشماليه وراى حالهم قال تنقصهم  الغابه فقط ليتمردوا ..... اما الشرق فحاله يغنى عن سؤاله وقد قال باقان اموم (فيما اظن ) عندما دخل الشرق من ارتريا فى ايام التجمع واصفا اهل الشرق (ان هؤلاء المساكين تحالفت ضدهم الحكومه مع الطبيعه  فاصبح وضعهم مزريا اكثر من الجنوب الذى تعرض لظلم الحكومه ولكن الطبيعه انصفته

اننى اتمنى ان نفتح ابواب النقاش والصراحه بيننا كسودانيين وان يخرج كل منا النفس الحار الذى بداخله وان نحاول الوصول لصوره توفيقيه تجمعنا سويا بدل ان تشتتنا ويضيع منا وطن ورثناه مليون ميل مربع حتى لايقول التاريخ اننا فشلنا ان نحافظ عليه وحتى لايلعننا ابناؤنا

 

محمد الحسن محمد عثمان

قاض سابق

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.