احسن وصف لهذه الانتخابات انها انتخابات نكته وقد استقبلها الشعب السودانى على هذا الاساس ومن شدة اقتناعه بانها مضحكه لااكثر من ذلك لم ينفعل بنتائجها كما انفعل الشعب الكينى او الايرانى وقد قابلها الشعب السودانى من مرحلة تعيين المفوضيه والتسجيل بانها عمليه غير جاده وضحك على الذقون فكان رد فعله الضحك عليها  والسخريه منها ومتابعة كثرة المفارقات التى صاحبتها والتزوير الفطير وكان رد قادة المعارضه ايضا التنكيت عليها فقد نقل لنا الاستاذ المكاشفى ان السيد محمد عثمان الميرغنى الذى اصابته الدهشه من قوة العين التى زورت فيها انتخابات دوائر كسلا والمعروفه بولاءها للميرغنيه فقد اكتسحها المؤتمر الوطنى كغيرها وكان تساؤل الميرغنى عن الجماهير الحاشده التى استقبلته عند زيارته للمدينه  "وين ذهبت اصوات هذه الجماهير شالها القاش والا شنو؟ "

وقد قرات تعليقا لاحد اعضاء المنبر الحر فى سودانيزون لاين والذى علق على عدد اصوات احد الكبار فى المؤتمر الوطنى والذى نال فى احد البلاد 98% فعلق قائلا "دى تدخله هندسه مدنيه جامعة الخرطوم عدييــــــــــل" ورد عليه آخر ياخوى الراجل دا ادبى ماعلمى " وعقب ثالث "ياخوانا ....... نجح وجاب النسبه العاليه دى تهنوا وتباركوا ليه وتقولوا ليه عقبال الماجستير والا تقعدوا تقولوا فى كلامكم دا" وكانت دهشة احد المرشحين اكبر من دهشة الميرغنى فهو متزوج من زوجتين ولديه مجموعه من الابناء وعند النتيجه جاب صفروفاز مؤتمر وطنى فعلق قائلا " افهم انه نسوانى مؤتمر وطنى وداسات على وافهم انه اولادى مؤتمر وطنى تحت تحت لكن ياخوانا صوتى وينو ؟ وقد دخل ايضا الجبهجيه فى دور نكات ضد الحركه الشعبيه فكتب اسحق فضل الله ان المعارضه الشماليه استعانت بالحركه الشعبيه لتنصرها على الانقاذ ولكن مثلها مثل الذين استعانوا بتيس يعقوب الذى احضروه للعشار فقعد يرضع ! وتشارك الاحزاب التى شاركت فى الانتخابات فى هذا العرض الهزلى فاعرف شاب من اهلى من  قيادات المؤتمر الوطنى فى امبده ودخلت معه فى نقاش حول نزاهة الانتخابات واندهشت عندما قال لى انه كان مراقبا فى الانتخابات وسالته عن المؤتمر ؟ فرد لا عن الاتحادى الديمقراطى (الاصل) وسالته عمل دى كيف ؟ فقال بسهوله لانه جدى خليفه عينونى طوالى !! وفى امبده ايضا وفى ايام الانتخابات خرج احدهم من منزله صباحا وعندما عاد فى المساء وجد لمبات الشارع التى لها سنيين لم تضاء قد اضاءتها بركة الانتخابات فاصبح شكل الحله شىء آخر فطش عن منزلهم وصاح بعفويه (ياخوانا الناس ديل دايرين يروحونا والا شنو؟) وتتوالى النكات فقد احتج موظفو المفوضيه محتجين على عدم دفع مستحقاتهم ومن ضمنها 500 الف وعدهم بها مرشح الوطنى للرئاسه ولم تدفع لهم !!؟  وفى  احدى المناطق انسحبت مرشحه كانت منافسه لراس كبير فى المؤتمر وعندما سؤلت عن سبب انسحابها اجابت بذكاء (لضيق ذات اليد) وهذه الاجابه تحتمل عدة افتراضات  وفى القضارف كان جزء من سكان القضارف يتذوقون طعم الحمام بالدش لاول مره وبعد النتائج عاودت المواسير انقطاعها وآخر النكات منطقة القضارف ايضا حيث انسحب مرشح المؤتمر الوطنى لصالح مرشح آخر ولكنه فاز مرشح الوطنى رغم انسحابه وغصبا عنه وفى الختام نجزى الشكر للانقاذ ومفوضيتها الذين اضحكونا فى هذا الزمن التعيس والذى يعز فيه مجرد الابتسام

محمد الحسن محمد عثمان

قاض سابق

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.