ويدور فى راسى سؤال هل تكفى الشهادات العلميه والكفاءه العمليه فقط للتعيين فى مناصب الدوله العليا بعد الثوره ؟ الا نشترط الدور الوطنى ايضا ام الدور الوطنى غير مهم ؟ وأليس واجبا وبعد هذه الثوره الفريده وماقدم فيها من تضحيات ان يكون للمرشح رصيد نضالى ودور وطنى وان يكون قد شارك فى النضال ضد هذا النظام القهرى وأليس مهما مع نشر السيره الاكاديميه والخبرات ان تنشر السيره الوطنيه

كيف يمكن مثلا ان ننصب من كان يدخل للجامعه من الباب الخلفى تفاديا للمظاهرات ليلحق بالمحاضره حتى لاتفوته وعنده الهم الخاص مقدم على هم الوطن العام ؟ وكيف يؤتمن على الثوره من لم يشارك فيها ؟ وكيف نسلم الوطن لمن كان وطنه يئن وهو يحتفل فى فرح بشهادة الماجستير من أمريكان يونيفيرستى ويشرب نخب نجاحه الخاص وزميله معلق بحبل فى احدى زنازين موقف شندى وهو يردد فى وجه الجلاد
وحياة الشعب السودانى
فى وش المدفع تلقانى
قدام السونكى حتلقاتى
وانا بهتف تحت السكين
الثوره طريقى وايامى
معدوده
وتحيا الحريه
كيف ننصب من كان متفرجا طوال ٣٠ سنه ووطنه يتم هدمه امامه والانقاذ تقتل وتعذب فى بيوت الاشباح وتذبح فى دارفور وجبال النوبه والنيل الازرق وتفصل من تفصل وهو مشغول فى تحضير الماجستير فى جامعة هارفارد والدكتوراه فى جورج تاون والخبره فى المنظمات الدوليه ولم يخرج فى مظاهره واحده ضد النظام ولم يقل بغم للانقاذ !! ومن احق بالمنصب خريج احد جامعاتنا ولديه بكالوريوس فى النضال من بيوت الاشباح وطورد فى رزقه وتم فصله للصالح العام ولم يغيب عن المظاهرات ضد الانقاذ ام حامل الشهادات من الجامعات العالميه ؟ من احق بالمنصب الذى تفوح منه رائحة الوطنيه والنضال او ذاك الذى تفوح منه رائحة الأكاديميات والخبرات العالميه واللغات الاجنبيه ؟ ومن قلبه على الوطن هذا او ذاك ؟ بل من نأمنه على الثوره ؟ولماذا جعلتم من الحزبيه منقصه تبعد صاحبها من المنصب ؟ وكيف نكون ديمقراطيين والحزبيه صنفت عيبا ؟
لا تحدثونى عن شهاداتهم وخبراتهم فى الامم المتحده والمنظمات الدوليه فقط حدثونى عن كم مره اعتقلوا ؟وهل زاروا بيوت الاشباح ام لا ؟ وكم مره تظاهروا ضد النظام ؟ ولكم سنه حرموا من زيارة وطنهم ؟ وماذا فعلوا فى سبيل وقف نزيف الوطن الذى استمر ٣٠ سنه ؟ وليقراوا علينا صفحات من نضالهم ضد الانقاذ واذا كانت تصحبها شهادات أكاديميه وشهادات خبره فهذا هو المطلوب وهل تجدى حمل كل هذه الشهادات والخبرات وهم الوطن مفقود ؟ الم تسمعوا محجوب شريف يقول
يايمه دينك كم
دين الوطن دينين


محمد الحسن محمد عثمان
Omdurman13@msn.


• نشر احد الزملاء منشورا يفيد اننى أرشحه لمنصب رئيس القضاء وهذا لم يحدث فنحن ملتزمين اخلاقيا بمن رشحناهم فى لجنة القضاة وحازوا على ثقتنا وسندعمهم حتى ينالوا هذه المناصب وهم
• مولانا محمد الحافظ محمود نائبا عاما
• مولانا عبد القادر محمد احمد رئيسا للقضاء
• وهم اجدر من يتولى هذين المنصبين علما ونضالا