سؤال يتداوله الشعب السودانى فى لقاءاته وفى وسائل التواصل الاجتماعى وحتى فى بيانات الحراك الشعبى "بيان اسود البرارى"وهو سؤال مشروع وله اسبابه فقد افتقد الشعب السودانى قضاته الوطنيون الذين تعود ان يكونوا فى مقدمة صفوفه عند الثورات ......... وفى ثورة اكتوبر توجهت الجماهير نحو مبنى القضائيه الشامخ لا شعوريا وعندما يشعر الانسان بالظلم يلجأ دائما الى مقر العداله تلقائيا حيث يشعر بالاطمئنان والأمان وكانت العداله تنتظرهم فقد كان داخل المبنى رجال يشرفون العداله مثل مولانا بابكر عوض الله ورفاقه وخرج اليهم مولانا عبد المجيد امام وكانت قوات الشرطه تحيط بالمتظاهرين لتفرقهم وهم امام باب العداله وهل يصد من يلجأ للعداله ؟ وكانت اجابة مولانا عبد المجيد أمراً لضابط الشرطه قائد القوه "انا عبد المجيد امام قاضى المحكمه العليا اامرك بالانصراف بجنودك فورا " وكان رد قائد القوه قرشى فارس "حاضر سعادتك " ولو عاد مولانا عبد المجيد لمكتبه لكفاه ذلك شرفا ولكن مولانا عبد المجيد تقدم صفوف الذين ينادون بالحريه وحمل مذكرتهم وقدمها لرئيس النظام فشرف المنصب ودخل التاريخ وانتصرت ثورة اكتوبر ....... وفى ابريل 85 وفى مكتب مولانا نادر قاضى المديريه امدرمان اجتمعت لجنة قضاة السودانى ودرست مايجرى من احداث فى تلك الايام مابين السلطة والشعب وقررت باجماع الاصوات انحياز القضاه للانتفاضه ولم تكتفى بذلك بل أصدرت بيان للشعب السودان تعلن فيه للعالم اجمع انحيازها لشعبها ودخلت فى إضراب عن العمل حتى سقوط النظام وقاد مولانا محمد الحافظ والقضاه مظاهرة المواطنين من امام محكمة المديريه امدرمان وهم يهتفون " القضاة قضاة الشعب " وهكذا يكون موقف القضاه مع الحق ومع الحريه والديمقراطية دائما والآن ياقضاة السودان الشعب يناضل من اجل الحريه والديمقراطيه والعداله فأين انتم من ذلك ؟؟ أننى لا اريد ان أتكلم عن تاريخ الانقاذ الدموى ولكن ماارتكبته الانقاد ضد ثوار ديسمبر كافى لان يتحرك فيكم ضمير القاضى الذى لا ينام فالإنقاذ قتلت حتى الان اكثر من 50 برىء لم يرتكب اى منهم جريمه وكانوا يمارسون حقا كفله لهم الدستور وهو مجرد التعبير وكانوا يهتفون حريه سلام وعداله فهل هذه جريمه ؟ وهل من يهتف للحريه والعداله يقتل ياقضاة السودان ؟ واذا كان الاجابه لا لماذا لم تفتح بلاغات ضد القتله وكيف يتم التحقيق ولجنة التحقيق التى كونت تضم فى عضويتها رجال الامن ورجال الشرطه وهم المتهمين بالقتل وكيف يوكل للقاتل التحقيق مع نفسه ؟واين التحقيق فى مقتل 200 شاب فى احداث سبتمبر 2013 ياحماة العداله ؟ ياقضاة السودان ان من المهام التى أوكلها لكم الدستور مهمة حمايته وقد أتى لكم رفاقكم من المحامين فى مظاهره سلميه لتقديم مذكره لكم موضوعها الانتهاكات الدستوريه التى يمارسها النظام فضرب المحامين واعتقلوا وتم فض مظاهراتهم امام باب المحكمه العليا حامية الدستور !!وانتهك الدستور على مراى ومسمع منكم !! وألم يكن بينكم عبد المجيد امام اخر ليقول لرجال الامن ان العداله لا تصد من يلجأ اليها ان ضمير القاضى يؤلمه اذا سمع فقط ان هناك مظلوم وذلك حتى يرد الحق له فمابالك بمن شهد ان الظلم يتم امام بابه وينتهك الدستور امام حماته !! 

واذا تركنا البحث عن ضمير القاضى فيكم وبحثنا عن ضمير المواطن السودانى الذى اهون عليه ان يقتل من ان ينتهك شرفه اين هذا الضمير والشرف السودانى يذبح فى جامعة مامون حميده ؟وهل رايتم صورة منسوب الامن وهو يحتضن احد بناتنا فى تحرش جنسى يحدث عن نفسه ؟؟وهل سمعتم بطالبة جامعة مامون حميده التى قالت للامنجى " أضربنى اضربنى لكن ماتهبشنى " هذه العباره حركت نخوة الرجوله فى كل سودانى فتضاعف عدد المتظاهرون ضد النظام فماذا حركت عندكم ؟ وماموقفكم مما حدث ؟ واين انتم والقتل فى عهد الانقاذ لم يصبح اداته البندقيه وهذه ارحم وأصبح منسوبى الامن يدهسون المتظاهرين بالتاتشرات وقد هز ذلك ضمير الاجنبى فرأيناهم فى المظاهرات فى كندا ولندن وواشنطون يتضامنون مع السودانيين فى مظاهراتهم ضد النظام فأين انتم ؟ ومؤخرا دهس احد سائقى الامن اطفال امراه فى الدروشاب وهم نائمون فى راكوبتهم فقتل احد أطفالها والطفل الاخر حالته خطيره وفتح البلاغ تحت احدى مواد قانون الحركه !!!!
ياقضاة السودان ان العداله وضمير القاضى فيكم ونخوة الرجل السودانى ومولانا عبد المجيد امام وبابكر عوض الله وكل قضاة السودان السابقون يناشدونكم ان تنحازوا لشعبكم لتضيفوا صفحه ناصعه تشرف تاريخ السلطه القضائيه السودانيه

محمد الحسن محمد عثمان
قاضى سابق
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.