قضيت جزء من هذ ا المساء مع مولانا محمد الحافظ زرته بعد ان اجرى عدد من العمليات لجروح السكرى والتى يطلق عليها " عين السمكه " لديه 5 من عين السمكه اصيب بها فى المعتقل بعضها تحجر تماما
# اخبرنى مولانا بانه رفض اجراء العمليات له بمستشفى الامل الامنى وقالوا له ان هذا قد يؤدى لقطع الارجل وكان رده
" خليهم يتقطعوا فداء للشعب السودانى "
# اجرى العمليه الجراح احمد الشيخ رئيس اتحاد الاطباء المعارض ورفض اى اجر
الدكتور احمد الشيخ كانت دموعه تجرى وهو يجرى فى العمليه فقد تحجرت الجروح وكان التعامل يحتاج لنطاسى بارع مثل الدكتور احمد وقلبه على المريض
# فى التحقيق قال له الضابط المحقق انهم احضروا ملفه عن سنة 96 " وكان مولانا قد قبض عليه وادخل بيوت الاشباح مع مولانا سورج "
فرد عليه مولانا " دا ملف يشرف كله نضال من اجل الوطن وهل ملف 96 فيه مايشين ؟ ...... اننى اطلب منكم ان تحضروا ملفى عندما كنت قاضياوان تحضروا ملفى وانا فى المحاماه كلها ملفات مشرفه وليس فيها مايخجل او يشين كلها كفاح من اجل الشعب
# قابلنا عند مولانا الاستاذ ساطع الحاج رئيس الحزب الناصرى والدكتور جمال قيادى فى الحزب الناصرى وكذلك الكنداكه حنين والاستاذه حنين كانت معتقله لاكثر من شهر ومالاحظته ان مولانا وحنين بروح معنويه عاليه ولم يقهرهم الاعتقال ولم يزدهم الا قوه وحبا للوطن والاستعداد للتضحيه من اجله
# قال لى مولانا محمد الحافظ وهو يحدثنى وهو فى حالة هيام بالشعب السودانى
" دا شعب عظيم تتصور جاء لا سرتى وانا فى السجن رجل يرتدى جلابيه وسفنجه ويبدو عليه انه من الطبقه العامله واعطاهم 200 الف وقال لهم ارسلها لكم مولانا محمد الحافظ معى ومولانا لا يعرفه ولم يلتقى به
وودعنى مولانا وهو يردد "وحياة الشعب السودانى فى وش المدفع تلقانى "
والتحيه لوردى الصغير وهو فى معتقله واطلقوا سراح كل المعتقلين وصدقونى هذا الشعب لن ينكسر ابدا

omdurman13@ msn .com
محمد الحسن محمد عثمان