اعتدنا سماع ان القاضى حكم على المتهم وارسله للسجن ولكن لم نسمع ان قاضى ارسل للسجن وياللعجب بلا تهمه ولا محاكمه فقد تم القبض على القاضى السابق مولانامحمد الحافظ محمود وهو فى منزل صديقه عضو قيادة حزب الامه كمال اسماعيل ومولانا محمد الحافظ محمود معرفتى به تعود الى وقت الطلب وهو قيادى منذ مرحلة الثانوى العالى وكان من قيادات الطلاب المعروفين فى الاهليه الثانويه امدرمان وكان دوره مشهودا ايام اضرابات المعلمين وتوثقت علاقتى به بعد ان تزاملنا فى العمل القضائى فعرفته قاضيا عادلا لا يظلم عنده احد وقاضى مرجع فى العلوم القانونيه وقد عملنا فى القضائيه فى ذلك الزمن الجميل ووجدنا قبلنا الرعيل الاول عبد المجيد امام ورفاقه وقد سجلوا اسم القضاه كمناضلين فى سجل التاريخ بمداد من ذهب من اجل الحرية والديمقراطية وكانت القضائيه بؤره وطنيه انطلقت من امام مبناها الشامخ ثورة اكتوبر وخلف هذا الرهط من القضاة الوطنيين قضاه من عشاق الحريه والديمقراطيه وحريصين على استقلال القضاء وكانت لجنة القضاه برئاسة مولانا عمر صديق تخوض المعارك من اجل استقلال السلطه القضائيه وكان مولانا محمد الحافظ احد قيادات اللجنه وخاضت اللجنه اضرابين انتصرت فيهم فكان النظام يخرج من الاضرابات متوعكا وكانت القضائيه تخرج اكثر استقلالا وهيبه ويتنفس الشعب الصعداء ولازلت اذكر تلك الايام قبل الانتفاضه والامور بدات تتازم مابين السلطه والشعب وذلك الاجتماع الذى انعقد فى الثوره الحاره 13 فى منزل احد اعضاء اللجنه وكان مولانا محمد الحافظ من ضمن الفاعلين فيه وصدر ذلك القرار التاريخى بان القضاه جزء من الشعب واذا خرج الشعب ضد النظام فان موقع القضاه مع شعبهم ومااشجعه من قرار ومااروعه من انحياز ومااجملها من ايام وعند ما بدات الانتفاضه كان قرار رجال لجنة القضاه ومولانا محمد الحافظ معهم باصدار بيان للعالم بان قضاة السودان انحازو لشعبهم واعلن القضاه الاضراب السياسى حتى سقوط النظام وكان موكب القضاه بالسبت من امام المحكمه الجزئيه امدرمان وقاد الموكب الرجل القابع فى سجن امدرمان الان وخرج الموكب وهتافات القضاه تشق عنان السماء القضاة قضاة الشعب ( ياترى يعود ذا الزمن ) وفى شارع المورده اعتلى مولانا محمد الحافظ سطوح احد المنازل وخاطب الجماهير طالبا اقتحام كبرى امدرمان للالتحام مع جماهير الخرطوم لاعلان اسقاط النظام ولحظات وقبل وصولنا الكبرى انحاز الجيش للشعب واعلنت الاذاعه سقوط نظام مايو ونجحت الانتفاضه وجاءت الديمقراطيه بكل القها وكان مبدا استقلال القضاء قد رفعته جماهير الانتفاضه وللحق فقد طبق الحكم الديمقراطى استقلال القضاء بحق وحقيقه بدون اى تدخل من اى سلطه وكان القضاه انفسهم لا يسمحون ...... وجاءت الانقاذ وكانت اول معاركها مع القضاه فالحكم الديكتاتورى عدوه الاول القضاء المستقل وعندما بدا النظام يتمدد على حساب استقلال القضاء تنادى قضاة الانتفاضه واعدت مذكرة القضاه تطالب باعادة دستور الانتفاضه وباستقلال القضاء وقبل اكتمال التوقيعات وقعت مذبحة القضاة الاولى فى اغسطس بعد شهرين من سطو الانقاذ على السلطه وتوالت المذابح وكان مولانا محمد الحافظ من ضحايا الكشف الاول ولم يتوقف مولانا عن النضال دخل المحاماه مناضلا من اجل الحريه والديمقراطيه وحقوق الانسان ونصيرا لمظاليم السلطه وقبض وادخل بيوت الاشباح مع رفيقه سورج ( رحمه الله ) واشهد اننى رايت بعينى اثار سياط الجلاد على ظهر مولانا محمد الحافظ ولكن هل صده ذلك عن النضال هيهات لرجل وهب نفسه للنضال من اجل شعبه وكان مولانا يتقدم الوقفات الاحتجاجيه سواء فى دار المحامين او امام المحكمه العليا او وزارة العدل وفى وقفة الجزئيه اعتلى مولانا المنبر وخاطب جموع المحامين المحتشدين داخل المحكمه الجزئيه وقال نعم للحريه ونعم للديمقراطيه ونعم لحقوق الانسان ولا للديكتاتوريه ....... واصل مولانا محمد الحافظ نضاله وكان فارس ساحات محاكمات المناضلين يصول ويجول فيها وهو رئيس هيئة الدفاع فى محاكمة عاصم عمر المشهوره وبفقده افتقد المناضلون مدافعا عنهم لايشق له غبار وقد توجه المحامون بانتخابه رئيسا للجنة الحريات وكان الرجل المناسب فى المكان المناسب ...... والان قضى مولانا اكثر من شهر فى سجون النظام وهو يعانى من مرض ضغط الدم والقاوت وداء السكرى وقد اصيب بجراح فى السجن مما فاقم من مرض السكرى واصبحت معدلات القراءه اكثر من 300 وقد اصدر القضاة السابقون بيانا ينبهون فيه بان حياة رئيس لجنتهم فى خطر وان الانقاذ تتحمل مسئولية تدهور صحته المستمر فهل تستجيب الانقاذ لنداء القضاة السابقين وتطلق سراحه فورا قبل ان نفقد هذا الفارس كما فقدنا من قبله الفارس سورج


omdurman 13 @msn .com
///////////////////