كانت خرطوم الستينات والسبعينيات زينة المدائن .. جميله ونظيفه تسر الناظرين .. كان سكانها محدودين وحدودها معروفه والجمال يمتد حتى لاسماء الاحياء.... العمارات وحى الزهور وحى الصحافه... ولم تكن هناك احياء مثل حكومه دقست وقانون مافى.... وكان سكان كل حى يعرفون بعضهم بل وحتى سكان الاحياء المجاوره وبالرغم من انهم من قبائل مختلفه  فقد صهرتهم الخرطوم واصبحوا كاسره واحده متعاضده متكاتفه لها كبارها ومضحكيها وحتى صعاليقها ........ المواصلات متوفره  والشوارع معبده والمواطنيين يحبون ويتعاطفون مع بعضهم البعض والسواقه كانت ذوق وكان من الطبيعى ان تتوقف عربتان فى تقاطع وكل سائق يعزم على الآخر ان يتقدم اولا

كان التعليم الحكومى هو الاصل والفصول غير مزدحمه والتعليم مجانى والمعلم  مؤهل ومؤتمن ويؤدى واجبه بالتزام  وكنا لانعرف الدروس الخصوصيه  وكانت درة التعليم وسنامه  الجميله ومستحيله جامعة الخرطوم والتى يدخلها الطالب بالبوكسنق ولايدخلها لانه دباب فرقع دبابه (حسب افادات مدير الجامعه الاخيره) ولم تكن الجامعه مؤسسه تعليميه فقط وانما كانت مناره ثقافيه

كانت الندوات الادبيه تعقد فى منتديات العاصمه ويعطر اجواءها كلمات محجوب شريف و تاج السر الحسن  وعثمان خالد

كانت المستشفيات فى العاصمه مؤهله واطباؤها مميزين ومخلصين والعلاج مجانى ولايسافر المرضى للخارج لطلب العلاج ولم تعرف الخرطوم المستوصفات والعلاج التجارى

كانت الخرطوم تعمل نهارا وبجد ونزاهه وتسهر ليلا على انغام مصطفى سيد احمد ووردى وكابلى مع البنت الحديقه والحنينه السكره وياهاجر

وكانت حدائق الخرطوم تتفتح فيها الازاهر وتفوح منها العطور وهى تحتضن قصص الحب البرىء لاتكدرها شرطه شعبيه او مجتمعيه او نظام عام فقد كانت الخرطوم آمنه ونظامها محفوظ قبل هذه المسميات... فالخرطوم كانت تبارك كل الاديان الاسلام والمسيحيه واليهوديه وحتى المجوسى يمارس طقوسه فى حريه ........ والخرطوم كما احتضنت كل الاديان كانت تحتضن وفى حنان كل الاجناس  الامريكى والاوربى والاسيوى والافريقى  يتمازجون  فى مؤسساتها العلميه وفى اسواقها  ويسهرون سويا فى النادى اليونانى والالمانى والامريكى  والهندى وكانت صالة غردون جى.ام.اتش. تستقبل اعرق فرق الموسيقى الاوربيه لتنشر الطرب الراقى فى اجواء الخرطوم

والخرطوم استضاف مسرحها القومى فريد شوقى وفهد بلان  وطربت بغناء مريم ماكيبا و الست ام كلثوم

وفى قاعة الصداقه سعدت الخرطوم بنزار قبانى وعبد الرحمن الابنودى

ولم تكن ايام الخرطوم كلها لهو وطرب...... فالخرطوم كانت مناضله وتاريخها حافل بالمواقف الوطنيه وكان رجالها ابطالا لايعرف الخوف طريقه الى قلوبهم اسقطوا نظامين عسكريين وسكبوا دماؤهم رخيصه من اجل الحريه والديمقراطيه وقفوا مع لوممبا وساندوا مانديللا واستقبلوا عبد الناصر بعد النكسه استقبال الابطال فكانت اللاءات الثلاثه واسسوا بموقفهم هذا للصمود ورد العدوان

وكانت الخرطوم مسالمه لم تتلوث يداها بكثرة جرائم القتل واغتصاب الاطفال .......... واذكر اننا احصينا جرائم القتل فى سنه من السنوات فى كل منطقة الثورات فكانت اربعه كلها ارتكبت فى منازل الخمور اى ان مرتكبيها كانوا فاقدى الوعى

اما خرطوم اليوم خرطوم الانقاذ فهى خرطوم اخرى خرطوم مشوهه ...خرطوم مسخ  ...خرطوم شيطانيه .... ترتدى لبوس الرهبان وتفعل افعال الشياطين ...... خرطوم كسيحه متسخه تمتلى شوارعها بالعربات وحوادثها نهارا وبالرعب ليلا حيث تنتشر فيها عصابات النيقرز التى تهاجم الحدائق العامه والاحياء فى تحالف مع حيوانات مفترسه مجهولة الهويه وقيل ان احدهم اتى بها لتزداد ملياراته وعندما فشل مشروعه كما فشل مشروعهم الحضارى اطلقها فى شوارع العاصمه لشىء فى نفسه ونفس يعقوب فعضت واكلت ومازالت تسرح وتمرح تنشر الخوف المطلوب

خرطوم اليوم تتطاول فى البنيان الحرام ورغم هذا الشغب العمرانى (كما اسماه منصور خالد) فان المئات من الاطفال ضحايا الحروب يعيشون فى المجارى وياكلون من النفايات ......... وخرطوم اليوم بلا قلب وبلا ضمير فالمئات من اطفالها الابرياء الغير شرعيين يلقون حتفهم فى مكبات النفايات وتاكلهم الكلاب ...ويالعار الخرطوم التى حجزت فى احدى مستوصفاتها جثمان القاضى العادل العالم صلاح حسن ورفض المستوصف دفن الجثمان الا بعد الدفع ولم يشفع للجثمان الطاهر ان اليوم جمعه والبنوك مقفله

خرطوم اليوم نضب فيها الابداع وجفت فيها منابع الشعر واصبحت تكشف مع اغنية القرد ...القرد ...والنبق .....النبق ..... وترقص على انغام راجل المراه حلو حلاه........... وانقطع سيل المبدعين عن زيارتها واصبح زوارها  رجال غسيل الاموال

ترهلت الخرطوم واصبح لها كروش وشلاضيم وبلا حدود وتفوح منها رائحة الفساد  النتنه ...... وغيرت حتى اسماء حدائقها فقد كانت 6ابريل وحديقة القرشى ... اسماء لها معانى واصبحت الآن حدائق (حبيبى مفلس) وحديقة (ابوى بشوفنى )

وغاب عن الخرطوم دورها السياسى .... الخرطوم التى هزت نظام نميرى عندما زاد السكر قرش صمتت فى لامبالاة عندما زيد السكر الف جنيه !!

لقد افتقدنا الخرطوم الجميله الرائعه الشجاعه التى كانت تخيف الحكام ونحن نعيش اليوم فى خرطوم تنام مبكرا خائفه مرتجفه من  كلاب مفترسه ومن عاشه ام ضنب !!

محمد الحسن محمد عثمان

قاضى سابق

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.