د. حسن محمد دوكه

وهكذا، اِنْسلَّ سيفُ التجاذبات من غمده، وتعرَّى عَصَبُ التَّوهانِ وتوهَّج، واندلق السؤال على "تبروكة" السفر الرحيل، يجر السؤال الرحيل، ويسافرُ آخر حازماً التّمترس في الوسط، ليمرح طيف الأسئلة "الحلال" في عشب اليوم ، والغد والأمس، باحثاً عن إجابات رَطباتٍ مترعات