(19 )

د. حسن محمد دوكه

طوكيو - اليابان

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

 

( إنَّها شُجيراتٌ مُحايدةُ الوُرَيقَاتِ " الطَّرَق " ، مُتجذِّرٌ فيها نبضُ البوحِ .

أو خِنجرُ الأسفلتِ " عولميُّ المنبتِ " على صَدْرِ الرَّواكِيبِ " الغَلَط " ! ).

 

" قلنا فيما مضى :  ... فخلال سبعينات الألفية الفائتة، تدافعت جموعٌ من أبناء الملكية تفلح الحقل التعليمي في الرنك وما جاورها من قرى وفرقان، راعيةً شجيرات السلامِ التربوي في كلوروفيلاته التعليمية ( الابتدائية، والمتوسطة، حتى تخوم الثانوي ) ".

 

جموع المستنيرين بالعلوم والمعارف الإنسانية في آفاقها التربوية،والاجتماعية، والثقافية، قد آثرت البقاء في مضارب الرنك وضواحيها معلمةً ومربيةً جحافلَ الأطفال والفتيان المتعطشة لما يقدمونه بكل كرم وأريحية. فقد ظل أساتذتنا ومجايلونا من المعلمين آنئذ ، يقدمون الغالي والنفيس من أجل رعاية جيلنا وتزويده بمفاتيح ما يستغلق علينا في دروب الحياة بكل تشعباتها وأبعادها.

أستاذنا الفاضل علي رجب ، صار مديراً لمدرسة وددكونه الإبتدائية، يشمخ في قامته التربوية والجسدية مأدباً لنا ومقوماً ، ومشجعا، ونحن نخطو أولى عتبات التنوير التعليمي، وكذا كان أستاذنا الصديق " المجايل لنا " الأستاذ عدلان نور الدين، معلم الرياضيات ، والرياضي الموهوب، والمتكلم المفوَّه. وقد قدر الله لنا اللقاء عام 2006 بالرنك، حيث تفجرت فينا كل شلالات الحنين النابعة من ذكريات وددكونه، والرنك ( جبرونه ،والسواري ). ثم هناك أستاذ الناجي ( حاج طل ) ابن حاضرة شمال أعالي النيل الثقافية ( القيقر ) هذا الإنسان الممراح ، الذي تميزه عن الآخرين ضحكاته اللطيفة،وقدراته الفنية العالية،وهو يضمِّخ فضاءات وددكونه،والبشارة، وليلو أمارة، وبِر كدوك، والكويك، وأم جلاله على عَدوَةِ النيل الأبيض الغربية، والرنك، والقيقر، والكيلوهات، وقوز فامي، وجوده، والتعايشه، حتى تخوم الجبلين، وخور أجول شمالاً ، وفيوار، وجلهاك، وفلوج، حتى ضواحي ملوط جنوباً، وجِريوه، وبوط، حتى ديار البرون نواحي المابان وما لاصقها شرقاً يطربنا بصوته الآسر الفخيم وهو يُشنِّف آذان السامعين مغنياً في تطريبٍ " مهول " يتسلَّلُ إلى بُصيلاتِ الروحِ وهي تُحلِّق بعيداً في سماوات البراح السّعدي الينزِّ حبوراً وتماهيا :

( يا قائد الأسطول، تخضع لك الفرسان، يا ذا الجمال والطول، أرحم بني الإنسان )   لتتواصل زخات الكلوروفيل التربوي التعليمي في آفاقه الطموحة مع ابن عمنا الأستاذ فيصل صالح، هذا الرجل كامل الطموح والمبادرة، وهو رمز من رموز شمال أعالي النيل المثابرة في مكابدتها تفاصيل الحياة المعاشةِ ومآلاتها المرتجاةِ في نجاعة ترقُّبِ طائرِ النيلِ " السمكي " وبراعته وهوينتاشُ صيده الثمين الحلال! فاتحةً " كُوّاتٍ " من ضياء التجارب. فقد عمل أولاً معلماً بالرنك، وسعى راحلاً إلى مصر مستزيداً من علومها الجامعية، فعاد بتجارب حياتية ومعرفية رفد بها تلاميذه وأهله، ومنطقته، وانتقل إلى الخرطوم موظفاً أساسياً بالمؤسسة العامة للبترول متخصصاً في الإحصاء، وواصل طموحه " المثابر " لينال شهادة عليا في الإحصاء. ومن الأساتذة المجايلين لنا الأستاذ عبد الرحمن ( حبابك ) وتوأم روحه ابن عمنا الأستاذ هاشم علي دوكه، فقد كانا منارتين اجتماعيتين لا تخطئهما عين أهل الرنك وما جاورها، يبثّان الروحَ المرحَ والمجاملات، ناثرين إياها على منظومة الرنك المتداخلة سودانوياً في تماسك إنساني حميم. وكذلك الأستاذ علي عبد الجبار ( سقراط )، إعلامي مهموم بقضايا أهله، نشأ وتربى في بيت علم ومعرفة ، ظل يرفد الرنك بكل ماهو جديد، وقد أُطلق عليه لقب سقراط لاطلاعة المبكر على خزانات الكتب " غير المدرسية " باثاً دررها على من هم حوله.  ومن الأساتذة المجايلين لنا ، الأستاذ جاد المولى سليل مراتع قرية " مقره " ضواحي القيقر شمال أبو خضره، وجاد المولى كان يتقدمنا الصفوف المدرسية، داخلاً منظومة التعليم كغيره من أبناء الرنك/ القيقر/ مقره / وددكونه، والمهمومين بشأن التربية والتعليم. اِلتقيته – كما التقيت الآخرين – أوان زيارتي للرنك معزيا في عمتنا ( زينب خالد ) عام 2006م . وقد نوَّهتُ إلى ذلك سابقاً في حلقة من حلقات الشجيرات كاتباً ما يلي نصه :

" واحدٌ وعشرون عاماً تَمُرُّ على عيني هذا الفتى الممدّد " تطفيشاً و اندياحاً " بين دهاليز أمدرمانِ، وجُزُرِ أرخبيل الملايو ، و مستنقعات السيام ، مروراً بصحارى الخليج كامل الدسم المعولم .  أنا العائد، و في القلب ظلت الأشياء تدخل الحميم من البواطن ، والروح يسكنها الإنسان في نقائه المشيمي البهي . إحدى وعشرون سنةً تتراقص فيها أحلام المآل عاجةً بزخمِ الوصول إلى روحٍ حميمٍ يتسلل عبر فراغات المكان في سرحانه الزمكاني ( الزمان والمكان )  نواحي الآن ، و الماضي، والحاضر، والمستقبل . إنها سلطة العودةِ ، وسطوة الحلم ، ومقدمات التماهي . بعبارةٍ أخرى ، هو الرحيل " طويل الخطى " نحو ما كان أو ما سيكون، أو التراجع " قصير المدى المعرفي " في فضاء الإنسان الزولي الآني!!.".

وقد كان ( جاد المولى ) كعادته إنسانياً يغرقك بزخمٍ من المشاعر التي تنسيك آلام التغرُّب ، ومساحات الزمان التي تُباعد بين الأحبة رفقاء درب الأمس.

 

 

و نواصل.