(16)

د. حسن محمد دوكه

طوكيو - اليابان

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

 

( إنَّها شُجيراتٌ مُحايدةُ الوُرَيقَاتِ " الطَّرَق " ، مُتجذِّرٌ فيها نبضُ البوحِ .

أو خِنجرُ الأسفلتِ " عولميُّ المنبتِ " على صَدْرِ الرَّواكِيبِ " الغَلَط " ! ).

 

" ونغني لك يا وطني ، كما غنى الخليل ، مثلما صدحت مهيره ، تلهب الفرسان جيلاً بعد جيل،ونغني ، لحريق المك في قلب الدخيل ، للجسارة حينما استُشهِد في مدفعه عبد الفضيل "

( من أناشيد الوطن، غناء الفنان محمد عثمان وردي ).

 

في حلقتنا الماضية تناولنا قاعة الطعام بمدرسة الرنك المتوسطة أواسط السبعينات، واصفين إياها ( روما ) موقعاً وبعض فعاليات. وبمجاديف اللغة خوضاً في تفاصيلها "روما" المثيرة في توهُّج دربها السبعيني، سنبحر – بإذن الله- مصطادين بعض أحداثٍ صارت – لاحقاً – علاماتٍ تقود – مآلياً – إلى تلكم العوالم السبعينية في مدرسة الرنك المتوسطة ، وتنتصب " مُتشعلقةً " سُوق ذاكرة روح ذواتنا إشاراتٍ تَستدرُّ "النوستلجيا" من أضرُع الزمن اليَحِنّ إلى فضاءات البراح الصُّراحِ في نقائها الآسر الجميل.

" شهيد روما " ، نعت خُلِعَ على زميلٍ لنا بالرنك المتوسطة ، من " عرب الكيلوهات " كما كنا نطلق عليهم. و عرب الكيلوهات ، هم أبناء قُرى وفرقان ومشاريع كيلو خمستاش، وكيلو خمسة المنتجة للقطن ( الذهب الأبيض ) ضواحي القيقر. معظمهم ينحدرون من بطون وأفخاذ قبائل ذات جذور عربية قد تسودنت منذ قرون عديدة، وأمد بعيد مستبطنةً في أحشاء كروموسوماتها "السودانويةَ" بأبعادها المُشتهاة،هؤلاء (الأفروسودانويون) المنتسبون إلى قبائل ( نَزِّي، الصَّبَحه،رفاعة، التَّعايشه، بني هلبه، والسِّليم، ومن سار سيرهم المستعرب "سودانوياً " أو المتأفرق عروبيَّاً ). 

صديقنا ، زميلُ الدراسة ، نديدُ العمرِ ( شهيد روما ) كان شاباً مربوع القامة ، أصفر اللون المشوب بـــ " خضرة " ، ومثلما كنَّا، كان نحيفاً ، يتجلبب مرتدياً العرَّاقي والسروال " بُعَيدَ انتهاء اليوم الدراسي " ، فقد كان الزِّيُّ المدرسيُّ ( الرداء والقميص الأبيض ) عبءً ثقيلاً على مََن هم في شاكلتنا القروية ، " وما أكثرهم " ! . وشهيد روما بجانب ذكائه الحاد، وفطنته القروية البائنة، كان يتمتع بالجرأةِ ، والقتالية، والجسارة، ومجمل المهارات " اللوجستيكية " اللازمة لمداهمة الآخرين ومواجهتهم بحقائق الزمان والمكان ، في شجاعةٍ متوارثة " اِجتماعياً " أباً عن جَد ، تُبهر الأعداء قبل الأصدقاء. إضافةً إلى ذلك، يتمتع شهيدنا ( شهيد روما ) بملكة لغوية آسرة ، حيث كان يتحدث لغة دينكا أبيلانق بمهارة تفوق متحدثيها المكتسبين لها كلغة أمٍ أو لغةٍ أُم رضعوها منذ نعومة الأظافر ، مروراً بما يحقبهم ثقافياً ، واجتماعياً، ومآليا .

ذات مساءٍ شتائيٍّ بارد، صدحت أجراس روما ( السفرة / الصفرة ) معلنةً جاهزية وجبة العشاء، والذي كان يعتمد في الأحيانِ أغلبها على الفول المصري أو العدس ، بجانب "حَلّتي " اللبن الحليب "الحار" الواصل إلى درجة الغليان! . فمجمل أبناء الأرياف، والمناطق العاجَّة بالماشية وسعايتها  – ونحن منهم وكذلك شهيدنا،وأولاد النوير،ودينكا بور و أبيلانق – كانوا يفضلون  اللبن الحليب الحار على البقوليات " العدس- فولية " خاصةً في العَشاء والدنيا يطرِّز ليلَها نَولُ الشتاءِ وهو يَنسجُ خيوط الجوعِ على أحشاءِ أمعاءاتنا الفتيَّةِ آنها.

اللبن الحليب الطازج في أقصى درجات غليانه قد كان وجهتنا. شهيد روما ينسلُّ مِن بين صفوف المنتظرين بأبواب روما، منتاشاً حلتي الحليب. تدافعٌ " رهيب " تجاه الحليب! . شهيد روما يدفع كوبه نواحي الحَلَّةِ الأولى، فيفشل. جموع سليلي المناطق العاجة بالماشية وسعايتها تدفعه – مرَّةً أخرى – قبالة فوهة الحلة ، فيغمس كوبه وينال حظه من الحليب الساخن، ولكنَّ أمواج الرفاق تدافعت " ملقيةً " إياه صوب فوهةِ حلة اللبن في حرارتها المعيارية ، ليغطس جزءٌ من يده اليمنى في حلة الحليب مكتوياً بسخونتها ، ليصير بعدها شهيداً لروما ، تضرب شهرته آفاق الرنك والقيقر وما جاورهما من حلال، وفرقان، وقرى، ومدارس، خاصةً : مدرسة أديس أبابا المتوسطة للبنات في مدينة الرنك ، ومدرسة القيقر المتوسطة للبنات ( باريس).  .

 

 

ونواصل