عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

"... الجميلاتُ، هُنَّ القريباتُ، جَاراتُ قَوْسِ قُزَح.
الجَمِيلاتُ، هُنَّ البَعِيدَاتُ، مِثْلُ أَغَنِي الفَرَح ..."
الشاعرُ الفيلسوف الرَّاحل: محمود دِرويش.
الغَرانيقُ الجميلاتُ هي الأخرى تُغني للفرح، صَادحةً في مسارات رحيلها المكتوب أزماناً وأمكنة. في صباحات وعَصْريات قريتنا الحبيبة، والدنيا يدخلها مشاغباً متلصِّصاً الرُّشَاشُ معلناً بدايات الخريف، تتحرَّق كوامن الشوق العنيد لشيئ ما، مثير بعيد مثل أهازيج المرح، والحنين الدافئ من أغانيات الفرح. إنها الجميلات السابحات في فضاء القرية وما جاورها من فرقان وأرياف وأشباه مدن. إنها الغرانيق تتقاطر في أسرابها المنتظمة في تناغم ورشاقة تشكلها أجنحتها مبشرةً بماء السماء الموحي بالجديد.
والصورة في إكتمال تفاصيلها (الصوتضوئية)، وتوشحها بقوس قزح الأمنيات البِكر، والأحلام الصبية، لمجمل مخلوقات الله الكائنة نواحي السافنا غنيها وفقيرها حتى تخوم الاستواء، تقودنا مآليَّاً بِجَذْبٍ نَاعمٍ قَويٍّ Soft Power تجاهَ الرحيل والسفر البعيد البعيد الملح في انسيابه الولود العنيد.
والزرازير،هِيَ الأخرى كانت وكُنَّا هناكَ في وداكونه (جنوب كوستي، شمال أعالي النيل)، نترصدها بِشِراكِنا ونِبَالنا ومَالُوْفَاتِنا المصنوعة من أغصان الشجر المغروسة على أرضٍ يكسوها الرُّشَاشُ بِعُشْبِه الطَّرِي، وعلى هاماتها نضع كُرات الطِّيْن في صورة طائر، إغراءً لها بالنّزول،لتُفاجَأَ الزرازيرُ بحُبَيْبات الذُرَةِ البيضاء "التي تُحِبُّها"، ولا عِلمَ لها بما تُخَبِّؤه ِحِيلتُنا الصَّبيَّة من شراكِ مصنوعةٍ من سَبِيْبِ أذيال أبقارنا الحلوب.هِيَ تلكم العَصافيرُ الأفريقياتُ الجميلاتُ اللامِعَاتُ Glossy Starlings ذوات المناقير الملونة (قَدُّوْم صَفَّارِي، و قَدُّوْم حَمَّارِي، والكَحَّالِي)، والتي يقول توصيفها العلمي إِنَّها من مملكة الحيوان، منحدرة من شُعْبةِ الحَبْلِيَاتِ، المنتمية لطائفةِ الطُّيورِ، بِرُتبةِ عُصْفُوْرِيَاتٍ مُغَرِّدَةٍ، وهي متوسطة الحجم يبلغ طولها حوالي 15 سنتمترا، وأخفُّها وزناً يصل إلى 34 غراما. إنهنَّ " الجَمِيلاتُ الفَقِيْرَاتُ كَالوَرْدِ في سَاحَة المَعْرَكة" أو كما قال دِرْويْش. ولكنَّهُنَّ رشيقاتٌ قويات الأرجُل ومخالبها، اِجتماعياتٌ يحبِّذنَ مجاورة المأهول من المكان، يُفضِّلنَ التَّجوُّلَ في الفضاء والمساحات المفتوحة، آكلات صغير الحشرات ضعيفها وكذا الفاكهة. يكسوهُنَّ ريش يَنْضحُ نُعُومةً مُطَرَّزةً بألوان قوس قُزح.
أما الجميلاتُ من الطيور شِبْهِ الدَّاجنة، فَتتقدَّمها "السُّودانيةُ" بلون ريشها الأخضر الزَّرعي ومنقارها الجميل، وطير الجنَّة بقُزحية ألوان ريشه ونعومتها وصغر حجمه، وود أبرك وعشوشه، والحِدّيَّةُ التي كنا نخشي ونحذَّرُ من جولاتها الخاطفة لما تحمله أيدينا ونحن صغار.ومن الجميلاتِ جالباتِ الفألِ الحسنِ (في المُخَيِّلةِ الزُّولية نواحي القرية الحبيبة) بخريفٍ مُمطِرٍ سَمْحٍ آمِنٍ من الصواعقِ وفيضانات الخيران والأودية والنهر الكريم، السمبر "البِفْرِح صَفِيْرُو" متزامن الظهور بدايات الرُّشاش وزخَّات المطر، مُتغذِّياً على الجراد الذي برغم أنه نفسه يُعدُّ غذاءً لبني السودان في بعض جهاته، إلاَّ أنه آفةٌ تقضي على الأخضر واليابس من مُدخلات الأغذية (الذُرة، السِّمْسِم، الدُّخُن)، وأم قيردون (الحاجَّه، تمشي وتجينا داجَّه)، وقِرين حَشَّاش الذي يُرَفرفُ بأجنحته مُتسارعة الإيقاعات حالَ القلب ينتابه السعد الحفي، والقطا،والبلوم، والدَّباس، والقمري، وطائر البقر بؤرة التفاؤل بالخير العميم، والطير الخُاري، والرَّهَو. وعلى مسار غروب الشمس مسافة نصف يوم أوضَحوية مَشْياً على الأقدام، تَرْتَعُ في مَرَحها البريئ جماعات الجميلات من دجاج الوادي بلونيه المتداخلين بالبياض والسواد، وعلى هامة رأسه الصغير تتربعُ أجملُ قلنسوة لحمية، يعتلي شجرات الكِتِر أو الطَّلح بُعَيدَ المَغِيب، وقبل زوال الشمس يندفع وارداً أقرب موارد المياه ليرتوي، فهو طائر يغريه الليل بالهجوع. والنعامات الحبيبات هناك ترعى بيضها الوفير، وكذا أمير الطيور مَقْصد الصائدين الحبارة (الحباري). ومثلما أنَّ للدهرِ أيَّامٌ تَجُوْرُ وتَعْدِلُ، فَدَهْرُ قريتنا الحبيبة، تنتاشه أيامٌ جائرة، وكذا مملكة الطيور والعصافير يقض مضاجعها ذلكم النَّسر " الما عَوَّاف" الذي تتقاطر جُمُوعُه ضَخمة الحجم، مُخيف المنظر، هذا الكائن المُرعِب المُشاغِبُ ثَقِيْلُ الهِمَّة والدَّم الذي لا يُطيقه البشر أو الحيوان وربما النبات والحشرات، المسمَّى بِـــــ " كِلْدِنق أبُو صَلَعه"، والذي مرتعه الجِيَف من بقايا النافقات من البهائم. إنَّها الأرض الضَّاجة بالزخم الحياتي، وعلى دُعاشها يتخطَّفنا الحنين،وتُدْخِلنا عوالمها كلمات الحلنقي مستمتعين بشموخ صوت وردي وعذوبته ومحنَّته النوستلجيَّة:
" هجرة عصافير الخريف، في موسم الشوق الحلو.
هيَّج رحيلا مع الغروب، إحساس غلبْني اتحمَّلو...
ليه يا عصافير الخريف، خضرة مشاعري أشيلا صيف ؟!. ".