لقد استعرضنا في اكثر من مقال سابق وتحدثنا عن اقامة الدولة في الشرع والخروج على الحاكم ورأي الدين في ذلك فكان خلاصة القول ان اقامة الدولة ليست من اركان الايمان ولاهي من قواعد الاسلام لكن يتحرك حكمها حسب الضرورة وترتيب الاولويات قد يكون مندوبا تارة وواجب تارة اخرى ومستحب واعني بالدولة بمفهوم الذين يحاربون ويقتلون ويذبحون من اجل اقامتها وقد قدموا المهم على الاهم وهو حقن دماء المسلمين واعراضهم ورفع آذانهم واموالهم وفتح مسارات الدعوة الى الله لتصل لفاقدها بالتي هي احسن وليس معنى هذا ان لا يكون هناك دولة لكنه شأن الهي هو الذي يولي وينزع ويحاسب من ولاه على ظلمه وليس شأن فردي او جماعي يسأل منه الانسان او يحاسب عليه وذكرنا في تلك المقالات ان اقامة الدولة لم يكن في يوم من الايام او في فترة من الفترات من اهداف الرسل والرسالات ولا من مقاصد الاديان واوردنا بعض الامثلة منها ان بعض الرسل دخلوا في جدال مع اقوامهم ومع حكام ذلك الزمان لكن لم يكن الحكم من مواضيع ذلك الجدال فسيدنا نوح لبث في قومه الف سنة الا خمسين عاما لم يتحدث عن الدولة او الحكم ولو مرة واحدة وسيدنا ابراهيم حاجج النمروز عندما قال انا احيي واميت فقال ابراهيم ربي الذي يحيي ويميت ولم ينازعه في ملكه وسيدنا سليمان جادل بلقيس ملكة سبأ ليس طمعا في ملكها ولكن لأنها وقومها كانوا يسجدون للشمس من دون الله وسيدنا موسى لم ينازع فرعون في ملكه بل كان سبب الجدال دائر في ان فرعون قال انا ربكم الاعلى وسيدنا عيسى كان داعية ومصلح والرسول صلى الله عليه وسلم رفض عرض قريش بأن ينصب ملك عليهم.

وما تفرق المسلمون بعد رسول الله صلى الله عليه وسلم واحتربوا وصاروا طوائف وشيعا الا عندما  تقاعسوا عن الدعوة وبدأ النزاع على الحكم بين علي ومعاوية رضي الله عنهما ولا يزالون مفترقين بالسبب ذاته.

فهناك من اطلع على هذه المقالات وطلب مني ان آتي بالادلة من الكتاب والسنة التي تثبت ذلك واني قد اتيت بحديث واحد فقط حسب زعمهم فهيا الى الادلة التي اعتمدت عليها في مقالاتي قد ورد في تفسير الآية:(قل اللهم مالك الملك تؤتي الملك من تشاء وتنزع الملك ممن تشاء) ان الله تعالى قال في بعض الكتب السابقة:"انا الله ملك الملوك وقلوب الملوك ونواصيهم بيدي فان العباد اطاعوني جعلتهم عليهم رحمة وان عصوني جعلتهم عليهم عقوبة فلا تشتغلوا بسب الملوك ولكن توبوا الي اعطفهم عليكم"وقال الصباح بن سوادة الكندي سمعت عمر بن عبدالعزيز يقول:"الذين ان مكناهم في الارض" الآية ثم قال انها ليست على الوالي وحده ولكنها على الوالي والمولى عليه الا انبئكم بما لكم على الوالي من ذلكم ان يؤاخذكم بحقوق الله عليكم وان يأخذ لبعضكم من بعض وان يهديكم للتي هي اقوم ما استطاع وان عليكم من ذلك الطاعة غير المبزوزة ولا المستكرهة ولا المخالف سرها علانيتها اما ما جاء في السنة فيما رواه مسلم قوله عليه الصلاة والسلام لحذيفة:"يكون من بعدي ائمة لا يهتدون بهداي ولا يستنون بسنتي وسيقوم فيهم رجال قلوبهم كقلوب الشياطين في جثمان انس،قال:فقلت:كيف اصنع يا رسول الله ان ادركت ذلك قال:تسمع وتطيع للأمير وان ضرب ظهرك واخذ مالك فأسمع واطع" وقال الامام احمد بن حنبل كما في كتاب الاحكام السلطانية لابي يعلي:"ومن غلب عليهم يعني الولاة بالسيف حتى صار خليفة وسمي أمير المؤمنين فلا يحل لأحديؤمن بالله واليوم الآخر ان يبيت ولا يراه اماما برا كان او فاجرا واجمع العلماء ان طاعته خير من الخروج عليه لما في ذلك من حقن الدماء وتسكين الدهماء"وفي شرح النووي لأحد هذه الاحاديث قال فيه:"الحث على السمع والطاعة وان كان المتولي ظالما عسوفا فيعطى حقه من الطاعة ولا يخرج عليه ولا يخلع بل يتضرع الى الله تعالى في كشف اذاه ورفع شره واصلاحه" وفي حديث عبادة بن الصامت"بايعنا رسول الله صلى الله عليه وسلم على السمع والطاعة في منشطنا ومكرهنا وعسرنا ويسرنا وأثرة علينا وان لا ننازع الامر اهله قال:الا ان تروا كفرا بواحا عندكم من الله فيه برهان" والشرع لا يقر الظلم بذلك لكنه يتحسب للاسوأ الذي تعيشه الشعوب من هرج ومرج والتي خرجت على حكامها اليوم وهذا  الذي يحدث في عالم اليوم سببه كما قال الشيخ الركابي وهو من السلفيين في كتابه الذي رد فيه على مساعد السديرة ان بعض الطوائف والفرق فهمت نصوص الكتاب والسنة بافهامهم واتجهوا بها لخدمة عقائدهم بل لتبرير شركهم وبدعهم واهل الباطل يستدلون على بعض باطلهم بنصوص من القرآن والسنة في احوال كثيرة لكن بفهم خاطئ غير صحيح ونقول للشيخ الركابي ان هناك اكثر من فهم صحيح للنص وهو ما قامت عليه المذاهب المعتمدة لكن الاشكال ان البعض يصر ان فهمه هو الصحيح وما عداه غير صحيح وغير وارد وبناء على فهمه يكفر ويبدع ويفجر ويمثل هذا الفهم الذين فتحوا الابواب على مصارعها للمكفرين والجهاديين للقتل والذبح بحجة التوحيد ونعيب عليهم الاصرار ان فهمهم هو الصحيح وما عداه غير صحيح ولذلك خرج من رحمهم الدواعش وافترقوا الى اكثر من مجموعة يكفر بعضهم بعضا وهنا تكمن اهمية الشيوخ والرابط الروحي بينهم وبين تلامذتهم.

وقد ظهرت هذه الايام مجموعة من الشباب خالفوا شيوخهم وخرجوا عليهم ويتحدثون في الاسواق وقد نصبوا المكرفونات عن تكفير جميع الطوائف بما فيهم انصار السنة وهذا ما اضر بالاسلام من فهم خاطيء وسعي كل فرقة او طائفة لتزيد من اتباعها على حساب الطائفة الاخرى وكل يدعي النجاة ودون ان يلتفتوا الى ايصال الدعوة وكلمة الشهادة الى الذين لم تصلهم اصلا واذا اردنا ان نخرج من هذه المعارك ونصحح الافهام الخاطئة علينا ان نوحد مرجعيتنا وان نتفق ان أهل القرون الثلاثة هم المعنيين بهذه المرجعية وعلينا ان نلتزم بفهم السلف الصالح كما ذكر الشيخ الركابي نفسه من صحابة النبي صلى الله عليه وسلم والتابعين وتابعيهم ومن اصحاب القرون الثلاثة المفضلة وقد قتلوا كل شيء بحثا ووضحوا ماله وما عليه والفوا الكتب وصنفوا المصنفات وهم المعنيين بالسلف فما علينا الا القراءة والتطبيق فلسنا في حاجة الى فهم جديد للدين فلنوقف هذه المعارك مع بعضنا ولنوسع دائرة لا اله الا الله محمد رسول الله صلى الله عليه وسلم ولنوسع المداخل اليها لندخل فيها من هو بخارجها ولنضيق المخارج لنحافظ على من هو بداخلها وحسابه على الله ونستصحب معنا مقولة للامام الشافعي:"فلنتعاون فيما اتفقنا عليه وليعذر بعضنا بعضا فيما اختلفنا فيه" فليس من حق احد ان ينصب ميزانه في الدنيا لتصنيف الناس هذا مشرك وهذا كافر وقد ضمن رسول الله صلى الله عليه وسلم لامته عدم الشرك:(واني والله ما اخاف عليكم ان تشركوا بعدي ولكن اخاف عليكم ان تنافسوا فيها)وقال فيه النووي رحمه الله شرح حديث مسلم ان في هذا الحديث معجزات لرسول الله صلى الله عليه وسلم بأن امته تملك خزائن الارض وقد وقع ذلك وانها لا ترتد جملة وقد عصمها الله من ذلك وانها تتنافس في الدنيا وقد وقع كل ذلك ولنتذكر ان الله قد اعد جنة عرضها السماوات والارض وتعهد بملئها وهو القائل:( يَاأَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا عَلَيْكُمْ أَنفُسَكُمْ لَا يَضُرُّكُمْ مَنْ ضَلَّ إِذَا اهْتَدَيْتُمْ إِلَى اللَّهِ مَرْجِعُكُمْ جَمِيعًا فَيُنَبِّئُكُمْ بِمَا كُنتُمْ تَعْمَلُونَ )،(ليس عليك هداهم ولكن الله يهدي من يشاء) ولنعتبر بقول سيدنا عيسى وقد الهه قومه واشركوا به فلم يسبهم ولم يدعو عليهم بل قال:(ان تعذبهم فانهم عبادك وان تغفر لهم فانك انت العزيز الحكيم) وان كان هناك لجهة الحق ان تكفر وتحكم بالردة فهو الحاكم لاغيره.

فلنشتغل بما يعنينا وهو الدعوة الى الله بالتي هي احسن ولنترك ما لا يعنينا الى اهله.

Email:عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.