جاء الاسلام ليواكب ويتناغم مع كل عصر وينسجم مع كل وقت وليساير ويتشكل ويتلون في المنشط والمكره وفي الحل والترحال حسب الزمان والمكان وهذا ما امتاز به على ما قبله من رسالات لأنه رسالة عالمية خاتمة اتت للناس كآفة  ابيضهم واسودهم وضيعهم وشريفهم والكل يجد فيه نفسه دون وحشة او غربة لا رسالة بعده ولا دين يعقبه.
"""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""
 وعالميته وخاتميته تلك تحتم عليه ان يكون هينا لينا يحمل في طياته واحكامه كل الاحتمالات والظروف التي تختلف باختلاف الزمان والمكان والضرورة والحاجة ولذلك كان الاجتهاد وفقه الضرورة والقياس والاجماع.
"""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""
 فجاءت تكاليف الاسلام وواجباته متحركة ليست ساكنة ومتغيرة ليست ثابتة حسب مقتضى الظرف والحال مما جعل تلك الواجبات تتحرك ما بين الواجب والمباح والمكروه والحرام فكل التكاليف تتنقل ما بين هذه المنازل(فَمَنِ اضْطُرَّ غَيْرَ بَاغٍ وَلَا عَادٍ فَلَا إِثْمَ عَلَيْهِ).
"""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""
 فمثلا الواجب يصبح مباحا ويغدو مكروها ويمسي حراما حسب مقتضى الحال وبناء على هذا اذا اعتبرنا اقامة الدولة واجب  فهو وجوب متحرك حسب الحال لأنها شأن الاهي وواجب كفائي مالم يأمر الحاكم بمعصية او كفر بواح اومنع اقامة الصلاة ففي هذه الحالة يتحول من واجب كفائي الى واجب عيني وعلى عامة المسلمين قتال الحاكم وتنصيب من يتوخون فيه العدل والاستقامة.
"""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""
 وفيما رواه البخاري عن النبي صلى الله عليه وسلم انه قال:( السمع والطاعة على المرء المسلم فيما أحب وكره ما لم يؤمر بمعصية فإذا أمر بمعصية فلا سمع ولا طاعة).
وبمجرد  الامر بطاعة الحاكم في جوره وظلمه حسب الحديث وعدم الخروج عليه فهذا يقدح في وجوب اقامة الدولة وجوبا ملزما للمفهوم الاسلامي للدولة والعبرة فيما يحدث الآن في العالم العربي والاسلامي.
"""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""
وسؤالنا للذين يصرون على وجوب اقامة الدولة ولو على اشلاء المسلمين وانقاض المساجد والمستشفيات والمدارس وتشريد الارامل والاطفال نقول لهم اذا كان اقامة الدولة واجب فبأي صفة نصف المسلمين الذين حُكموا من قِبَلِ  حكام لم يقيموا الدولة الاسلامية ولم يحكموا بما انزل الله ولو استعرضنا التاريخ لم نجد دولة اسلامية بهذا المفهوم منذ زمن سيدنا عمر بن عبدالعزيز ما حكم تلك الشعوب اهم عصاة ام خارجين من الملة بقبولهم لاولئك الحكام وخضوعهم لهم.
"""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""
 وكذلك ما حكم الدول المسلمة التي حكمها الاستعمار حينا من الدهر من الصليبين من الاوربيين فلم يعترضهم المسلمون في تلك الدول ما جكم شعوبها والتي لا زالت تحكم بالفكر العلماني افتونا هداكم الله ولهذا نكرر قولنا ان اقامة الدولة ليس بواجب ثابت بل متغير وانما الواجب الثابت الذي  لا مناص منه هو الدعوة الى الله والحكام يوليهم الله ويخلفهم وعلى ما فعلوا يحاسبهم  وذلك في قوله:( الَّذِينَ إِن مَّكَّنَّاهُمْ فِي الْأَرْضِ أَقَامُوا الصَّلَاةَ وَآتَوُا الزَّكَاةَ وَأَمَرُوا بِالْمَعْرُوفِ وَنَهَوْا عَنِ الْمُنكَرِ ۗ وَلِلَّهِ عَاقِبَةُ الْأُمُورِ)
"""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""
اما الآيات الواردة في الحكم وفي من لم يحكم بما انزل الله"اؤلئك هم الظالمون" والكافرون "والفاسقون" هذه الآيات المعني بها ليس الافراد ولا الجماعات وانما الحكام الذين ولاهم الله وهو سائلهم.
"""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""
 احقنوا هذه الدماء وان كانت كافرة لأنها اهداف دعوية وقد يهديهم الله للاسلام ان لم يكن اليوم فغدا والرسول صلى الله عليه وسلم عندما آذوه قومه واخرجوه فيما رواه مسلم  ناداه ملك الجبال فقال له:( فما شئت إن شئت أن أطبق عليهم الأخشبين فقال له رسول الله صلى الله عليه وسلم بل أرجو أن يخرج الله من أصلابهم من يعبد الله وحده لا يشرك به شيئا).
"""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""
 كيف كان يكون الناتج اذا بذل تنظيم القاعدة وما شاكله من تنظيمات ما بذلوه في اقامة الدولة من مال وجهد ووقت وارواح كيف يكون الناتج اذا بذلوا ذلك في الدعوة الى الله وانشاء القنوات وتسخير وسائط الاتصال وسيروا قوافل الدعوة حتى يبلغ هذا الامر ما بلغ الليل والنهار بدلا من فكرة اقامة الدولة التي استعدت علينا العالم وشقت صف المسلمين وبرزت الطوائف والفرق والمذهبية والقبلية
""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""
فلندع الى الله كما امر وكيفما امر وعليه الحساب فلندع الى الله ولنصحح ما علق في اذهان البعض بسبب تصرفات المغالين والمتشددين ان الاسلام دين ارهاب وقتل وعنف.
"""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""
صححوا هذه الافهام وبشروا ولا تنفروا ويسروا ولا تعسروا (وَقُلِ الْحَقُّ مِن رَّبِّكُمْ ۖ فَمَن شَاءَ فَلْيُؤْمِن وَمَن شَاءَ فَلْيَكْفُرْ)،(إنك لا تهدي من أحببت ولكن الله يهدي من يشاء وهو أعلم بالمهتدين)هكذا نزل الاسلام وبذلك امر وهو غالب ليس مغلوب منتصر ليس مهزوم وان وعد الله حق وان الله لا يخلف الميعاد.
 (وَمَنْ أَحْسَنُ قَوْلاً مِّمَّن دَعَا إِلَى اللَّهِ وَعَمِلَ صَالِحاً وَقَالَ إِنَّنِي مِنَ الْمُسْلِمِينَ).


Email:عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.